بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان النقابة المستقلة لعمال فرج الله

رجال أعمال مبارك يذبحون العمال لإيمانهم بالثورة

وكأن لا ثورة قامت ولا شهداء ضحوا بأرواحهم لأجل الحرية والعدالة الاجتماعية. لازال الأسلوب الذي تتخذه الدولة ورجال الأعمال لاستمرار الظلم وإهدار الحقوق هو تلفيق التهم ونشر الشائعات الكاذبة والترهيب والتهديد والفصل والتشريد.

فبعد أن قامت إدارة الشركة بتجميع التوقيعات من العمال باعتبارها كشوف الحضور والانصراف والرواتب، تم ضم هذه الكشوف إلى محضر شرطة ملفق يتهم قيادات النقابة والنشطاء من العمال بالبلطجة، وتآمرت الإدارة على العمال بعد أن طالبتهم بالمثول امام جهات التحقيق بالشركة وبدلا من ذلك تم استدعاء الشرطة للقبض عليهم من داخل الشئون القانونية ولكن (يمكرون ويمكرو الله والله خير الماكرين) وتم إخلاء سبيل العمال لثبوت كذب المسؤولين بالشركة.

وقامت إدارة الشركة باستدعاء بعض العاملات المدافعات عن حقوقهن، ثم أجبرتهن على توقيع استقالة بعد تهديدات بعدم التمكين من العمل والإساءة لسمعتهن بالباطل وتدوين ذلك فى استمارة 6

وتم إيقاف العمال الذين اعلنوا حقيقة ماحدث وما ارتكبته الإدارة من افعال مشينة، وذلك فى تقرير أذاعته قناة أون تى فى، والمطاردة الدائمة والإيقاف عن العمل للعمال النشطاء والمحاسبة على الأراء السياسية مثل سؤال العمال فى التحقيقات عن حقيقة انتمائهم لجبهة الأنقاذ أو بعض الأحزاب والحركات السياسية أو ما يدونوه على الفيس بوك.

وقد قامت إدارة الشركة بحماية البلطجية الذين اعتدوا على العمال وبدلاً من محاسبتهم قامت بتمكينهم من الاستمرار فى العمل وفصل قيادات النقابة و30 عامل.

الثورة مستمرة ولن نقبل إلا بتحقيق أهدافها
عيش ..حرية ..عدالة اجتماعية
عمال مجموعة فرج الله