بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

تصريح صحفي بخصوص حملة التشهير التي يتعرضون لها

الاشتراكيون الثوريون: ما يتردد عن دعوتنا لمنع المحلاوي من الخطابة هو محض تدليس

استمراراً للحملة التي يشنها المجلس العسكري وحلفائه السياسيين داخلياً وخارجياً، نشرت بعض المواقع تقريراً أمنياً بامتياز يتحدث عن ما أسموه “حرب تكسير عظام بين الاشتراكيين الثوريين و الإسلاميين” ويتحدث التقرير المنقول عن العربية.نت في متنه زوراً عن دعوة من الاشتراكيين الثوريين لمنع المحلاوي من الخطابة.

كنا قد نشرنا تصريحاً صحفياً للرد على تلك الادعاءات حين ترددت أول مرة، واكتفينا بنشره على صفحتنا على فيسبوك، ولم نهتم بنشره على الموقع لتفاهة الادعاءات وانحطاطها. أما الآن وبعد أن لاحظنا انتشار الأكاذيب على صفحات ومواقع عدة، رأينا أنه من الضروري أن نعيد نشره مرة أخرى لنوضح موقفنا في مواجهة التشهير الذي نتعرض له بسبب مواقفنا الثابتة في نضالنا مع كل المناضلين معنا في خندق استكمال الثورة ضد من اختاروا جوار مجلس مبارك العسكري في خندق الثورة المضادة.

الاشتراكيون الثوريون: تصريح صحفي
يؤكد الاشتراكيون الثورريون أن ما يتم تناقله عبر بعض وسائل الإعلام الحكومية والخاصة عن دعوتهم لمنع المحلاوي من الخطابة في مسجد القائد ابراهيم بالإسكندرية هو محض تدليس.
ويؤكدون أنه وعلى الرغم من حملة المحلاوي على الاشتراكيين الثوريين من على منبر المسجد والتي تذكرنا بشيوخ أمن الدولة؛ فإن مسألة اختيار خطيب أو منعه من الخطابة لا تعنينا ولا تهمنا وليست ضمن أدوات عملنا؛ حيث أننا نثق بعقول المصلين ومستمعي الخطب وقدرتهم على الحكم على الخطيب وعقلانيته ومدى كذب ادعاءاته من صدقها.
27 ديسمبر 2011