بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

الحرية للزميل أحمد مندور

في يوم الخامس عشر من شهر يوليو في أحداث ميدان رمسيس وبعد فض الشرطة لمسيرة الإخوان، قامت قوات الشرطة بعملية قبض عشوائي على الكثير ممن تواجدوا بالصدفة في محيط المنطقة بحجة الاشتباه بهم، وتم تلفيق محاضر وأحراز جماعية لهم وكتابة تحقيقات ومحاضر مكتبية، واحتجازهم مع متظاهري الإخوان في أقسام الشرطة دون أي وجه حق بالرغم من أن الكثير منهم لم يكن طرفا فى الأحداث.

أثناء تلك العملية الهمجية من قوات الشرطة تم القبض على الزميل أحمد مندور وصديق له أثناء استقلالهم سيارة أجره للذهاب إلى بيوتهم بالقرب من غمره، ومن الجدير بالذكر أن أحمد مندور هو العضو المؤسس في العديد من الكيانات السياسية الثورية مثل حزب التحالف الشعبي الاشتراكي وحملة “أحياء بالاسم فقط” وأسرة “حرية” بهندسة العاشر وغيرهم، وهو لم يكن يوما من أنصار الرئيس المعزول أو جماعة الأخوان بل على العكس، حيث أنه ناضل ضدهم أثناء وجودهم فى السلطة وهو أيضا من المشاركين في الثورة منذ بدايتها ومن الفاعلين على الأرض لتحقيق أهدافها وتحقيق العدل الاجتماعي للفقراء والكادحين.

لذلك نعلن نحن الموقعون أدناه تضامننا الكامل مع الزميل أحمد مندور ودعمنا له فى محبسه الجائر دون أي وجه حق وضد تلفيق التهم له، ونعلن أيضا تعجبنا من تجديد النيابة له فى الحبس التحفظي أكثر من 30 يوما مع عدم ثبوت أي تهمة، ومن توجسنا من استمرار الممارسات الهمجية للدولة في التعامل مع الأحداث من عمليات قبض عشوائي وتلفيق للتهم ودس للأدلة وتزيف للحقائق.

الأحزاب والحركات السياسية: حزب التحالف الشعبي الاشتراكي – الاشتراكيون الثوريون – حزب الدستور – حزب العمال والفلاحين – حملة أحياء بالإسم فقط – الحركة الاشتراكية التحررية – حملة خالد علي رئيسا – حملة وطن بلا تعذيب – حركة شباب من أجل العدالة والحرية – مركز خماسين – حركة شباب اليسار – 6 ابريل (الجبهة الديموقراطية) – الجبهة القومية للعدالة والديموقراطية – الحزب الشيوعي المصري- مصر القوية – حركة المصري الحر – التيار الشعبي – حركة اللوتس
الشخصيات: خالد علي – سامية جاهين – علاء عبد الفتاح – سالي توما – منال بهي الدين حسن – نجلاء بدير- منى سيف – علا شهبة – محمود سلماني- كمال خليل- ليلى سويف – محمد واكد