بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

مرة أخرى: الفتنة الطائفية اللعبة القذرة للثورة المضادة

كم أصبحت مكشوفة تلك اللعبة القذرة التي تلجأ اليها قوى الثورة المضادة لتفريق كلمة المصريين وتفتيت وحدتهم وتشتيت نضالهم من أجل نصرة الثورة والتصدي للمحاولات المستمرة لوأدها وتلخيصها في وثيقة دستورية تستبدل مبارك بالمجلس العسكري أو انتخابات نعرف مقدما أنها مقدمة لبرلمان يتقاسم فيه العسكر مع الفلول مع رأس المال مع اليمين الممتد من طرفه الليبرالي إلى طرفه الإسلامي..

ففي سيناريو متكرر كلما استشعر النظام بأن صبر الجماهير قد نفد وأن الشعب مصمم على استكمال ثورته حتى تحقيق ما طالبت به من عيش وحرية وعدالة اجتماعية.. كلما زادت أعداد المتظاهرين في ميادين التحرير المصرية.. وكلما عجز القمع والقوانين الاستثنائية والمحاكمات العسكرية والتعذيب والتهديد عن إرهاب جماهير مصر الكادحة، تحترق كنيسة هنا أو هناك، أو يتم الاعتداء على مواطنين أقباط في تواطؤ صارخ بين القوى السلفية والأمن بشقيه المدني والعسكري، لعل وعسى أن تشتعل نار الطائفية فتتوارى قضايا الثورة ويصبح جل أمل الجماهير أن يسود الأمن والأمان ولو بحكم عسكري.

لكن الحيلة من تكرارها انكشفت.. واليوم يتجمع الثوار في دوران شبرا في مسيرة إلى قلب العاصمة مثلما فعلوا يوم 25 يناير.. مسيرة لا يميزها ديانة المشاركين فيها بل وحدتهم في مواجهة نظام يسرق ثورتهم ويسعى الى تفتيت وحدتهم التي أذهلت العالم على مدى 18 يوما في ميدان التحرير.. وفي كل المليونيات التي تلتها وفي كل اضرابات واعتصامات ومظاهرات المصانع والمدارس والشركات والجامعات.. جماهير لا يفرقها الدين بل يجمعها نضالها من أجل استعادة البلاد ممن نهبوها وتحقيق القصاص ممن قتلوا أبناءهم.. نضال لا يعرف فرقا بين مسلم ومسيحي.. وإنما يعرف الفرق بين الفقير والغني.. بين الحاكم والمحكوم.. بين الجلاد والمجلود

الطائفية.. الكارت الأخير الذي تلقيه الثورة المضادة كلما تأزمت وانكشفت محاولاتها في رشوة البعض، لتشعل الفتنة بين الشعب المصري، الذي أثبت أن التفرقة بين مسلم ومسيحي، كانت دائما بسبب النظام، ولصالح بقاءه واحتفاظه بقبضته وسيطرته.

الثورة في خطر.. إنهم يستخدمون أقذر الوسائل لإشعال الفتنة بين المسلمين والمسيحيين، الذين خرجوا في الثورة ضد الظلم والاستبداد.. وضحوا بأنفسهم، وواجهوا الرصاص الحي والبلطجية، كتفا بكتف.. الذين صمدوا في الاعتصام يحرسون بعضهم البعض، ويقتسمون اللقمة بينهم.

لن ندعهم يقسمون صفوفنا.. رصاص النظام لم يفرق بين مسلم ومسيحي ولا محاكمه العسكرية ولا أجهزته الأمنية.. ونضالنا مستمر حتى يتم القضاء على مجرمي نظام مبارك وتطهير البلاد منهم..

الهلال مع الصليب.. ارحلوا يا كلاب التخريب
مسلم قبطي الإيد في الإيد.. لاجل ما نخلق فجر جديد

الاشتراكيون الثوريون