بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

المصانع للعمال.. مش لعصابة رأس المال

فترة طويلة مرت على الأحكام الصادرة بعودة الشركات التي تم نهبها للشعب، والحكومة ترفض تنفيذ الأحكام التي قضت بفساد عمليات البيع، وأسفرت عن نهب ملايين الجنيهات، وتشريد آلاف العمال، وتدمير صناعات كبرى.

ولم تكتف حكومات ما بعد ثورة يناير بذلك، سواء في عهد المجلس العسكرى أو الإخوان المسلمين، بل تقوم بالطعن على الاحكام الصادرة لشركات طنطا للكتان والمراجل البخارية والتجارة الدولية، وحليج الاقطان، وحالياً تتباطأ حكومة هشام قنديل في تنفيذ الحكم النهائي الصادر لصالح عمال غزل شبين منذ 3 شهور كاملة.

كما تمخضت دعاية مرسى الانتخابية بدعم عمال الغزل والنسيج، عن وعود بضخ 30 مليون جنيه في شركات الغزل التى يعمل بها نحو 90 ألف عامل، وذلك بعد أن هدد العمال بتنظيم إضرابات واعتصامات في القطاع كله.

تراجع مرسى عن وعوده “الانتخابية”، بل وقيامه بإعطاء الضوء الأخضر لفصل القيادات العمالية المكافحة، وإحالتهم إلى المحاكمات وفض الإضرابات بالقوة، يعود إلى انحيازه السافر إلى مصالح الألف عائلة الذين يسيطرون على الثروة في مصر، وخضوعه التام لشروط صندوق النقد الدولي، بما تعنيه من إلغاء الدعم ورفع الأسعار والقضاء على العلاج والتعليم الحكومي تماماً.

ولمواجهة هذه السياسات يدعو الاشتراكيون الثوريون عمال مصر إلى النضال سوياً من أجل تنفيذ المطالب التالية:

  • قرارات فورية بتنفيذ الاحكام القضائية الصادرة لصالح الشركات.
  • إصدار قرارات بعودة الشركات التي تم نهبها لكي تدار تحت رقابة شعبية.
  • ضخ استثمارات في شركات قطاع الأعمال مع مشاركة العمال في الإدارة، ووقف الخصخصة.
  • رفع الحد الأدنى للأجور إلى 1500 جنيها، لمواجهة غول الأسعار.

وأخيراً.. تحية إلى عمال الكتان وكافة الشركات التي تكافح منذ سنوات طويلة لمواجهة توحش الخصخصة وعمليات الفساد، وهو النضال الذي يحتاج إلى دعم كافة القوى الثورية التي تريد استكمال ثورة العدل والحرية. وليكن موعدنا المقبل في جلسة طنطا للكتان في محكمة القضاء الإداري يوم الاثنين 15 أبريل الساعة التاسعة صباحاً.

وإنها لثورة حتى النصر.. ويا عمال مصر خطوة لقدام
حركة الاشتراكيين الثوريين
12 أبريل 2013