بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

الحرية لثوار الإسكندرية

تابعت الحركة عن قرب مايجري في الإسكندرية منذ مطلع الأسبوع من جرائم ارتكبتها ولازالت ترتكبها داخلية نظام مرسي بحق أهالي الشهداء والنشطاء المتضامنين معهم. فقد لبى رفاقنا ضمن مئات من شباب قوى الثورة بالمحافظة دعوة التظاهر دعماً لأهالي الشهداء، يوم السبت 19 يناير، أثناء انعقاد جلسة جديدة من المحاكمات الهزلية لقتلة أبنائهم والمستمرة بلا جدوى ولا قصاص منذ بدأت وحتى الآن. وقد قامت قوات الأمن المركزي بالهجوم على المتظاهرين وفرقتهم بعنف واندلعت اشتباكات تجددت أكثر من مرة على مدار اليومين الماضيين.

وقد أسفرت الأحداث عن إصابة المئات واعتقال أكثر من 32 من المتظاهرين بينهم زميل في الحركة يوم الأحد الماضي، وأضيف إليهم في اليوم التالي معتقلون جدد من صفوف المحامين الذين تطوعوا لحضور التحقيقات معهم، كما انتشرت أخبار تفيد بصدور أوامر ضبط وإحضار لعدد آخر من النشطاء من ضمنهم أعضاء في حركتنا بتهمة التحريض على الأحداث.

لقد سقطت الأقنعة وانكشفت أكذوبة القصاص للشهداء التي قال مرسي أن دماءهم في رقبته، واتضح بالدليل العملي أنها دعاية انتخابية رخيصة، حيث اتجه الرئيس وجماعته فور وصولهم للسلطة إلى التصالح مع بقايا نظام مبارك والحفاظ على أجهزة الدولة القمعية التي أعلنت ولاءها للسادة الجدد في مقابل ضمان إفلات مجرميها من العقاب، وكما ظهرت نتيجة ذلك التحالف الإجرامي في أكثر من مناسبة هاهي أحداث الإسكندرية تثبته من جديد.

إن مايجري في الإسكندرية يكشف مدى رعب النظام من غضب الجماهير المنتظر مع حلول الذكرى الثانية لانطلاق ثورتنا وجلسة النطق بالحكم على المتهمين في مذبحة بورسعيد، والتي من المنتظر أن يفلت فيها المجرمون الكبار من قادة العسكر والداخلية من القصاص. أما نحن فإننا نجدد تعهدنا على الالتزام بصف الجماهير أينما ناضلوا ضد سلطة القمع والاستغلال، ونؤكد أننا لم ولن يرهبنا القمع والتلفيق وأن رفاقنا مستمرون في نضالهم مع كافة القوى الثورية على طريق انتصار ثورتنا وتحقيق أهدافها مهما قدمنا من تضحيات، وندعو كافة القوى الثورية للتضامن مع ثوار الإسكندرية ودعم المعتقلين والمطلوبين منهم بشتى السبل.

المجد للشهداء .. القصاص من القتلة .. الحرية للثوار

الاشتراكيون الثوريون
22 يناير 2013