بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

دستور للشعب وقصاص عادل

بعد عام وأكثر من بداية ثورتنا العظيمة التي طالبت بالعيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، نجد اليوم طوابير العيش والغاز والبنزين وارتفاعاً حاداً في الأسعار في ظل تقاعس واضح ليس فقط عن مطاردة أموالنا المنهوبة في الخارج بل والمساعدة في تهريب المليارات الأخرى بعد الثورة فقد تم تحويل أكثر من عشرة مليارات دولار للخارج خلال عام من الحكم العسكري وهو ما حرم شعبنا من القدرة على العيش.

وفي الوقت الذي استمرت فيه أعمال القتل والقمع والانتهاك من موقعة الجمل وحتى ماسبيرو ومجلس الوزراء وشارع محمد محمود الأولى والثانية وبورسعيد وغيرها تحدث كل يوم في ظل قرارات الإفراج عن القتلة من الضباط الفاسدين وفي الوقت الذي يخترق فيه النظام القضائي للإفراج عن المتهمين الأمريكيين وتلاعب المحاكمات الصورية للإفراج عن الفاسدين يخترق القانون ويُشوه لضرب رموز الثورة ونشطائها وحركاتها وقواتها وتتعرض فيه لحملات اعتقال ومحاكم عسكرية ومحاكم استثنائية (امن الدولة العليا) ومازال النظام الأمني والقضائي بلا تطهير لضرب رغبة واشتياق شعبنا للحرية والعدالة.

وبعد عام وأكثر ومازالت الوزارات فاسدة ولا قدرة لنا على محاسبة الحكومة ولا تطبيق الحد الأدنى للأجور الذي طالبنا به ولا زالت ميزانيات الدولة تعكس انحيازاً ضد الفقراء وضد التنمية وبالتالي ضد العدالة الاجتماعية. وبعد عام وأكثر من استفتاء مشوه تلاه إعلان دستوري غير شرعي لا يعبر عن هذا الاستفتاء ويرسخ السلطة في أيدي مجلس العسكر ويؤسس لتحالف غير شرعي بين العسكر وقوى تسمي نفسها إسلامية مما أنتج مجلس شعب ضعيف لم يتعامل مع مطالب الشعب في القصاص أو العدل أو التطهير أو حتى توفير المتطلبات والاحتياجات الأساسية كأنابيب البوتاجاز والبنزين ورغيف العيش بل والأسوأ أن اقتراحاته من القوانين تعكس غياباً عن الواقع وتراجعاً للحريات “مثل قوانين الحرابة والخلع ومنع المظاهرات و… و… الخ”.

يأتي يوم 24 مارس في محاولة لدق مسماراً جديداً في نعش ثورتنا العظيمة إذ تقوم هذه القوى الضعيفة والمتحالفة مع العسكر وتحت حكمهم بتشكيل اللجنة التأسيسية للدستور في محاولة لإنتاج دستور يخدم هذا التحالف لمنح سلطات للعسكر وتلافي الحريات وتركها عرضة لتلاعب نظم الحكم ودستور يصبغ بلادنا بلون طائفة سياسية بدلاً من لون ومصالح جموع شعبنا العظيم.

ثورتنا في خطر بل ومصرنا الحبيبة في خطر ندعوك لفعاليات شهر إنقاذ مصر (24 مارس – 25 ابريل) التي تبدأ بمسيرات تحت شعار دستور لكل طوائف الشعب وقصاص عادل من مسجد رابعة العدوية وأماكن أخرى في شرق القاهرة تتوجه إلى قاعه المؤتمرات التي تقام بها في هذا اليوم الجلسة المشتركة للمجالس التشريعية لاختيار أعضاء اللجنة التأسيسية للدستور.

ندعوكم للمقاومة والاحتجاج ومقاومة القمع والاعتقال والتلاعب بالقضاء ومقاومة التسيب الأمني والإرهاب الاقتصادي المنظم ومقاومة استمرار نظام مبارك العسكري الأمني الفاسد ومحاولات ترسيخه لحزب وطني جديد يحول مجلس الشعب لأداة للانقلاب على الثورة ومطالبها بل والأكثر أداة لوضع دستور معيب وانتخابات رئاسية مزورة فى ظل لجنه انتخابات رئاسية لها صلاحيات مطلقه ولا يجوز الطعن في قراراتها طبقا للمادة 28 من الإعلان الدستور مما يتعارض مع حلم الشعب المصري بجمهورية ثانية جديدة مدنية ترسخ مبادئ الحرية والعدل.

العزة لمصر والنصر للثورة والمجد للشهداء

اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة
الاشتراكيون الثوريون
تحالف القوى الثورية
اتحاد شباب الثورة
الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية
اتحاد ثوار المعادى
حركه 6 ابريل
الجبهة الحرة للتغيير السلمي
حركه المصري الحر
الحزب المصري الديمقراطي
حزب المصريين الأحرار
حزب الوعي
حركه ثوار
حركه كفاية
حركه شباب حكومة الظل
شباب الوطنية للتغيير
ائتلاف الفنانين التشكيليين
ائتلاف شباب الثورة
حزب العدل
حركه مشاركة
حمله فاسدون