بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

برنامج حزب العمال الديمقراطي

حرية.. كرامة إنسانية.. عدالة اجتماعية

1- مدخل لمشروع برنامج الحزب:
الوثيقة التي بين أيديكم هي مشروع برنامج حزب العمال، وهي ثمرة نقاش لمجموعات من مؤسسي الحزب في مواقع مختلفة تلاقت أفكارهم على المبادئ الأساسية وعلى تصوراتهم لمصر الثورية الجديدة التي يجب أن تكون بعد ثورة شعبنا في 25 يناير 2011.

هذا المشروع نتقدم به إلى جميع العمال المصريين والفلاحين الأجراء والسياسيين والمثقفين والطلاب وإلى كل الراغبين للانخراط في صفوف الحزب والدفاع عن مصالح الكادحين، وعلى كل عضو أن يدلي برأيه وخبرته من أجل تطوير هذا البرنامج. فهذا البرنامج قابل للتعديل والمناقشة والإضافة والحذف، ويصبح البرنامج نهائيا بعد إقراره من المؤتمر التأسيسي الأول للحزب ولا يتم تعديله إلا في المؤتمر الثاني للحزب.

شارك العمال المصريين في كل ربوع مصر في جميع النضالات الوطنية، شاركوا بفاعلية في ثورة 1919 وناضلوا ضد الاحتلال الانجليزي، وقاوموا ظلم السلطات والنظام بداية من إضراب لفافي السجاير عام1899 وحتى إضراباتهم الأخيرة في ثورة 25 يناير 2011.

تاريخ كفاح العمال المصريين هو تاريخ يجب أن نعتز به ونستلهم خبرته ودروسه ضد كل صنوف الاستغلال والقهر الطبقي.

لقد كان كفاح العمال المصريين في ثورة 1919، وكفاحهم في تشكيل اللجنة الوطنية للعمال والطلبة عام 1946، ونضالهم الدائم ضد الاستغلال الرأسمالي نموذجا مشرفا للكفاح، وكانت انتفاضة المحلة الكبرى في 6 ابريل 2008، وإضرابات العمال واحتجاجاتهم واعتصاماتهم التي استمرت من ديسمبر 2006 وحتى الآن هي المقدمات الطبيعية لثورة 25 يناير.

لقد تحمل العمال الكثير من الاضطهاد عبر تاريخهم ليس فقط من عدوهم الرئيسي (الرأسمالية المستغلة) بل أيضا من أجهزة الدولة القمعية والمستعمرين. لقد أعطت الطبقة العاملة المصرية عبر نضالها الكثير من أبنائها شهداء وجرحى ومعتقلين وسجناء رأي.

العمال كانوا دائما في مقدمة الصفوف، وقد ظل حزب العمال حلما يراود المخلصين من العمال، ولم تيأس الطبقة العاملة من تحقيق الحلم بل أخذت تطالب به وتحاول أن تجد له مكانا في ظل أحلك الظروف وأقصاها قهرا وفسادا وظلما إلى أن بزغ فجر الحرية والثورة فأضأت حلكة الليل وعتمة الظلام وأطاحت بالنظام فكان لابد للحلم أن يتحقق.

2- حزبنا:
حزبنا هويته عمالية.. حزبنا حزب سياسي يهدف إلى تحقيق الحرية والديمقراطية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.. حزبنا ضرورة ملحة وحتمية تاريخية.. فالعمال هم بناة التقدم والحضارة، وهم الأيدي الشريفة التي بدمها وعرقها تنتج وتعطى وتحمى، ولم تجد الطبقة العاملة المصرية عبر تاريخها حصنا تحتمي فيه أو درعا تتقي به سهام الأعداء أو سيفا تحارب به أعدائها فكان لابد من وجود الحصن والسيف والدرع بوجود حزب يدافع عنها ويحارب من اجلها.

3- إعلان مبادئ حزب العمال الديمقراطي:
1-حزب العمال يدعو إلى احترام العقيدة الدينية لكل المصريين وعدم التمييز بين المصريين على أساس الدين أو اللون أو الجنس، ويسعى لبناء دولة مدنية تقوم على أساس المواطنة والمساواة التامة بين المواطنين المصريين وضد التمييز والطائفية.
2- حزب العمال يضم كل من يعمل بأجر من العمال والموظفين والمهنيين.
3- حزب العمال سوف يناضل من اجل مبادئ الثورة المصرية الثلاثة: الحرية، العدالة الاجتماعية، الدولة المدنية.
4- حزب العمال يضم إلى صفوفه جميع الطلاب والمثقفين والأدباء والكتاب والفنانين وجميع الشخصيات التي تدافع عن مصالح الكادحين وعن كل المضطهدين في المجتمع.
5- حزب العمال مفتوح لكل المتعطلين عن العمل ومواجهة قضية البطالة وإنشاء اتحاد عام للعاطلين وإعانة البطالة من أولويات عمل الحزب.
6- حزب العمال مفتوح لكل أصحاب المعاشات وقضايا المعاش العادل واسترداد أموال التأمينات المنهوبة من أولويات عمل الحزب.
7- حزب العمال يدافع في برنامجه عن قضايا الفلاحين الفقراء وعن كافة المضطهدين في المدن والأرياف.
8- حزب العمال سوف يناضل باستمرار من اجل علاقات وشروط أفضل للعمل بشكل يجعل العمل مجالا أساسيا للتحقق والإبداع بدلا من أن يكون مجالا للشقاء والبؤس، فقوانين العمل ليست مجرد علاقة اقتصادية بين عامل وصاحب عمل، بل تؤثر بشكل مباشر على العلاقات الاجتماعية في المجتمع والأسرة.. الأجر العادل ويوم عمل 7 ساعات وضمان حق العمل كلها أشياء هامة وضرورية حرم منها العامل المصري طوال سنوات طويلة.
9- حزب العمال هو حزب معادى للاستعمار والصهيونية، ويسعى الحزب إلى النضال مع جماهير الشعب المصري من اجل إلغاء اتفاقيات كامب ديفيد المذلة والتي تجعل سيناء مهددة بالاحتلال الصهيوني في أي وقت وتنتقص من السيادة المصرية على سيناء وتهدر دماء الشهداء المصريين وكفاحهم المرير في مواجهة الصهيونية الغاصبة.
10- حزب العمال يدعو للثورة العربية الشاملة ضد كل الديكتاتوريات العربية ويدعو إلى الوحدة العربية شرط أن تتم على أسس ديمقراطية وبإرادة شعبية حقيقية.
11- حزب العمال يرى أن آثار الثورة المصرية لن تنحصر في المنطقة العربية فحسب وإنما ستمتد لبلاد عديدة ومن هنا فإننا نعتبر أنفسنا جزء من الثورة العالمية يتأثر بها ويؤثر فيها ونعلن تضامنا مع كل عمال وشعوب العالم من اجل عالم أفضل تسوده العدالة والحرية والمساواة ..عالم بلا حروب وبلا فقر.
12- حزب العمال يناصر قضايا النساء وينبذ كافة الآراء التي تحقر من شأن النساء وتنظر لها نظرة دونية.. فالنساء لهن مكانة خاصة في حزبنا وفى المجتمع.. فهن نور الحياة ونصف ثورتنا المصرية.
13- حزب العمال يسعى للمساهمة في بناء اتحاد عام مستقل للطبقة العاملة المصرية ويحافظ على الاستقلالية النقابية للاتحاد بعيدا عن أي سيطرة حزبية.
14- حزب العمال يسعى إلى المساهمة في بناء روابط ونقابات فلاحية بالريف المصري تمهيدا لاتحاد مستقل للفلاحين المصريين.
15- حزب العمال سيدعم نضال النوبيين المصريين من اجل استرداد كافة حقوقهم ورفع الاضطهاد الواقع عليهم وضد التدويل لقضية النوبيين ففي ظل ثورة 25 يناير نسترد كافة الحقوق بنضالنا واعتمادنا وثقتنا بالجماهير النوبية المصرية.
16- حزب العمال يدعم نضال أهالينا في سيناء الغالية من اجل تملكهم للأرض والقيام بتنمية حقيقية للمجتمع السيناوى تعود على أبنائه بالحياة الكريمة، فسيناء هي البوابة الشرقية لمصر وهى دائما على مر العصور بوابة التصدي الأولى لزحف المستعمرين من الهكسوس وحتى الصهاينة.
17- حزب العمال يدعم كفاح فقراء الصيادين المصريين ضد سيطرة حيتان رأس المال على بحيراتهم وضد تدمير هؤلاء الحيتان للثروة السمكية ويناضل الحزب مع الصيادين من اجل تأسيس روابط مستقلة لكل منطقة صيد واتحاد عام مستقل للصيادين المصريين.
18-سوف يناضل حزب العمال من اجل الحق في الضمان الاجتماعي وبشروط عادلة ومن اجل مد مظلة التأمين الاجتماعي والصحي الشامل لكل المواطنين من ميلادهم وحتى وفاتهم ضد كل من العجز والإعاقة والمرض والتقاعد والحوادث والكوارث البيئية والطبيعية والبطالة والفصل التعسفي من العمل والإفلاس واليتم والفقر والجوع والتشرد فضلا عن ضمان مظلة التأمين الاجتماعي الشامل إزاء احتياجات كل من الأمومة والطفولة والشيخوخة.
19- يناضل حزب العمال من اجل مجانية التعليم في جميع مراحله مع الاهتمام بتطوير التعليم والتكنولوجيا والبحث العلمي لأفضل المستويات العالمية وربطهم بخطط الإنتاج والتنمية في المجتمع . 20- يناضل حزب العمال من اجل أن يصبح التعليم والصحة والسكن حقوق للمواطن المصري وليست سلعا تباع وتشترى، وان تصبح هذه الحقوق الآدمية كالماء والهواء كما كان يريد الرواد الأوائل.
21- حزب العمال يرى أن جوهر العدالة الاجتماعية يتمثل في:
*التوزيع العادل للثروة وفقا لمبدأ كل بحسب عمله مع الرعاية الكاملة للشيخوخة والطفولة.
*وفى إعادة تخطيط الإنتاج في المجتمع بهدف تلبية احتياجات البشر من مأكل وملبس ومسكن وصحة وتعليم وليس الإنتاج بهدف الربح وتراكم الثروات لصالح حفنة قليلة من الرأسماليين.
22- يهدف حزب العمال إلى تطوير وتعميق الجوانب الايجابية التي برزت في الشخصية المصرية أثناء الثورة وخاصة بين شباب وشابات مصر الثورية مثل:
*الانتماء الوطني والتضامن الجماعي بديلا عن الأنانية والحل الفردي.
*العمل الجماعي من اجل بيئة نظيفة وجميلة.
*البشر الأحرار المعتزون بكرامتهم ضد الذل والخنوع والاستكانة.
23- حزب العمال يستلهم تجربة اللجان الشعبية التي نشأت بشكل تلقائي وعفوي أثناء الثورة والتي قامت بحماية الممتلكات العامة والخاصة وسيسعى الحزب إلى تطوير هذا الإبداع الشعبي حيث أن الديمقراطية الحقيقية تنبع من: اللجان الشعبية بالأحياء، والمجالس العمالية بالمصانع والمناطق الصناعية، والمجالس الشعبية للفلاحين في القرى

4- مقدمة مشروع برنامج حزب العمال الديمقراطي
تحية إلى ثوار مصر. إلى عمالها وموظفيها .. إلى طلابها وشبابها.. لقد تمكنا جميعا من خلال ثورتنا المجيدة الإطاحة بالديكتاتور مبارك وفرض حل مجلسي الشعب والشورى المزورين.. والبدء في محاكمة ومحاسبة كبار رجال الأعمال الفاسدين الذين نهبوا ثروات الشعب… لكننا مازلنا في بدايات الثورة… فثورتنا الشعبية لن تهدأ حتى يتم تطهير البلاد من كل رموز النظام البائد ومحاكمة جميع المسئولين وتحرير البلاد نهائيا من كل نهب واستبداد وإفقار الشعب لصالح حفنة صغيرة من رجال الأعمال المجرمين.

نريد إسقاط نظام النهب المسمى بالرأسمالية…نريد تحقيق العدالة الاجتماعية.. نريد بناء مجتمع المساواة بين البشر .. بين الأقباط والمسلمين… بين الرجال والنساء.

فالفقر والقمع والقهر لم يميز بين مسلم ومسيحي أو بين رجل وامرأة حين شرد العمال وحين أغرقهم في العبارة وحرقهم في القطارات وعذبهم في السجون.. وثورتنا الاجتماعية لن تميز هي الأخرى سوى بين الظالمين والمظلومين والقاهرين والمقهورين.

نريد تحقيق مطالب العمال والموظفين والعاطلين وفقراء الفلاحين فهؤلاء هم غالبية الشعب.. وقد عانوا طوال حكم مبارك من الإفقار والتشريد والإذلال في حين كدس رجال الأعمال المليارات من دم وعرق الفقراء.

كل ذلك كان يتم من خلال تحالف وثيق بين النظام الفاسد ورجال أعماله وبين الاستعمار والصهيونية.. فقد لعب النظام دور العميل الذليل لتلك القوى وساعدها على تحقيق مصالحها في فلسطين والعراق ولبنان.

لقد حان الوقت ليرفع الشعب المصري رأسه عاليا وان يستقل عن الأمريكان والصهاينة ويقف إلى جانب الشعوب التي تناضل من اجل الحرية والاستقلال وعل رأسها الشعب الفلسطيني الذي تم حصاره وقمعه.

إن إسقاط النظام لا يعنى فقط الإطاحة برأس النظام لكننا نريد تغيير جوهر سياسات النظام.

نحن لا نريد لرجال الأعمال والنخبة أن يسرقوا ثورتنا أو أن يوقفوها في منتصف الطريق… نريد بناء حزب العمال المصريين وكل العاملين بأجر وكل حلفاء الطبقة العاملة المصرية.

5- مشروع برنامج حزب العمال الديمقراطي:
كفاح العمال من أجل الحرية

أولا :وضع دستور جديد للبلاد من خلال جمعية تأسيسية منتخبة من الشعب:
– دستور يلغى النظام الرئاسي الديكتاتوري.
– دستور يكون أساسا لبناء دولة مدنية ديمقراطية.
– دستور تكون فيه الجماهير مصدر كل السلطات.
– دستور يصون كافة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للطبقات الشعبية ويضمن حياة كريمة لكل مواطن.
– دستور يصون حق المواطنة ومبادئ المساواة وعدم التمييز بين المصريين بسبب الدين أو اللون أو الجنس ويجرم كل سلوك طائفي ويدعو لاحترام العقيدة الدينية لجميع المصريين.

ثانيا :استكمال تحقيق المطالب الديمقراطية للثورة والتي لم تنجز بعد وعلى رأسها:
1- الإلغاء الفوري لحالة الطوارئ وإطلاق سراح جميع المعتقلين والمحكوم عليهم في قضايا الرأي من قبل محاكم عسكرية أو استثنائية.
2- محاكمة عائلة مبارك وجميع اللصوص من عناصر النظام القديم واسترداد جميع المليارات المنهوبة من ثروات الشعب المصري.
3- محاكمة كل المسئولين عن جرائم التعذيب طوال ثلاثين عاما وكل المسئولين عن اغتيال شهداء الثورة.
4- محاكمة كل مرتكبي جرائم الطائفية وعلى رأسها جريمة تفجير كنيسة القديسين.
5- حل جهاز مباحث امن الدولة والحزب الحاكم للنظام البائد وكافة المجالس المحلية على مستوى الأحياء والمدن والمحافظات ..لقد كانت كل هذه الأماكن مراعى للتسلط والفساد والقمع.
6- إطلاق حرية تكوين الأحزاب والنقابات والروابط والجمعيات والاتحادات الطلابية واللجان الشعبية.
7- حرية إصدار الصحف.
8- حرية تنظيم الإضرابات والاعتصامات والتظاهر دون إخطار.
9- إسقاط الاتحاد العام لعمال مصر والذي فرضه علينا النظام البائد وتكوين اتحاد جديد لنقابات المستقلة.

كفاح العمال من اجل العدالة الاجتماعية
أولا: العمال
1. حد أدنى للأجور لا يقل عن 1500 جنيه شهريا لجميع العاملين بأجر مع ربط الأجور بزيادة الأسعار(سلم متحرك للأجور والأسعار ) وتحديد حد أعلى للدخل في الوظائف الحكومية العليا بما لا يزيد عن 30 ألف جنيه شهريا، وحد أدنى للمعاشات لا يقل عن 1200 جنيه شهريا وربط المعاش كذلك بارتفاع الأسعار, وإعانة بطالة للمتعطلين عن العمل بحد أدنى 600 جنيه,وتثبيت جميع العمالة المؤقتة
2. تأميم الشركات الكبيرة التي تم بيعها بأرخص الأثمان لرجال الأعمال والشركات الأجنبية، وعلى أن يتم هذا التأميم دون تعويض، ويتم التأميم في إطار رقابة عمالية ديمقراطية وغير مزيفة تعطى للعمال السلطة الكافية لمراقبة ومحاسبة مجالس إدارات الشركات ومحاسبة ومنع سيطرة الفاسدين.
3. تحديد تسعيرة جبرية لأسعار السلع الأساسية وكسر كافة أشكال الاحتكار في تجارة السلع.
4. وقف العمل نهائيا بسياسات الخصخصة وتحرير الاقتصاد والتي أفقرت وشردت جماهير مصر من العمال والفلاحين والفقراء.
5. فرض ضرائب تصاعدية تعفي الفقراء والعمال والموظفين وصغار الملاك نهائيا وترفع سقف الضرائب على الأغنياء والشركات الكبرى.
6. عودة الدولة إلى دورها المركزي في التنمية والاستثمار لصالح الجماهير وتحت رقابة عمالية ديمقراطية.

ثانيا: الفلاحون
1. إلغاء كافة الديون الفلاحية للبنوك.
2. عودة القروض دون فوائد للفلاحين المحتاجين.
3. إعادة تأميم إنتاج وتوزيع الماء والبذور والميكنة الزراعية.
4. إلغاء قانون الإيجارات الزراعية لعام 1997.
5. وضع سقف للإيجارات ولزيادتها السنوية.
6. إصلاح زراعي شامل وجذري يعيد توزيع الأرض بشكل عادل على الفلاحين.

ثالثا: الصحة والتعليم
1.1. وقف كافة أشكال الخصخصة في المجال الصحي وتأميم كبرى المستشفيات الخاصة والعودة لمجانية الخدمات الصحية وزيادة الإنفاق على الصحة.
2.2. وقف عمليات التخريب والفساد والرشوة في المؤسسات العلاجية العامة ووضعها تحت الرقابة الشعبية الديمقراطية.
3.3. عودة لمجانية حقيقية للتعليم ومضاعفة ميزانية التعليم ووضع رقابة شعبية على تنفيذ خطط الاستثمار التعليمي4.4. تطوير مناهج التعليم والاهتمام بالبحث العلمي .

رابعا: السكن
1. وضع سقف للزيادة في الإيجارات السكنية.
2. تركيز ميزانيات الإسكان على الاستثمارات العامة لمشاريع الإسكان الشعبي.
3. تأميم كبرى الشركات العقارية الخاصة دون تعويض وتحويل استثماراتها نحو الإسكان الشعبي.

خامسا: أهالي سيناء
1- إلغاء القيود المفروضة عل الاستثمار في سيناء وتنفيذ مشروع حقيقي للتنمية.
2- إقرار حقوق المواطنة بما فيها ملكية الأراضي والمساواة مع باقي المصريين.
3- إسقاط الأحكام الصادرة في حق أبناء سيناء والإفراج عن باقي المعتقلين وتعويضهم عن فترات الاعتقال لتحقيق مصالحة تنهى حالة عدم الاستقرار وتمهد لسيادة القانون واحترام الأعراف والتقاليد.
4- محاكمة المسئولين عن قتل أبناء سيناء قبل وأثناء الثورة وكذلك من أهدر الأموال المخصصة لمشروعات تنمية سيناء.
5- محاكمة جمال مبارك وحسين سالم على جرائم التفجيرات بشرم الشيخ والتي دفع أبناء سيناء ثمنها غاليا.

سادسا: النوبيون
1- إعطاء النوبيين حقهم من التعويضات كاملا وإعادة تقييم التعويضات الهزيلة للمهجرين في عام 1964.
2- تخصيص جميع الأراضي حول بحيرة السد وهى الأراضي المستقرة الشاطئية وما حولها بدون مقابل للنوبيين الذين كانوا يقيمون فيها قبل بناء السد.
3- إعطاء الحرية الكاملة للنوبيين في الانتقال لتلك الأراضي بعد تحويلها لمناطق حضرية وعمرانية وبعد توفير كل المرافق والخدمات الأساسية.
4- تحويل منطقة التهجير الحالية (نصر النوبة ) إلى منطقة عمرانية بما لها من مميزات.
5- تشغيل الشباب النوبي العاطل عن العمل في النوبة الجديدة في مشروعات إنتاجية.
6- الاهتمام بالتراث النوبي المعرض للزوال بحكم التهجير فهو بمثابة ذاكرة للأجيال الجديدة.

كفاح العمال في القضية الوطنية
1- التصدي للمخططات الاستعمارية والصهيونية في منطقة حوض النيل والحوار الدائم والخلاق مع دول حوض النيل من اجل التوصل لاتفاق عادل ودائم يراعى مصالح جميع دول الحوض ويضمن التعاون الدائم من اجل انسب الطرق للاستفادة بالثروة المائية دون إهدار .
2- وقف كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني في كل المجالات السياسية والعسكرية والثقافية والدبلوماسية والتجارية وعلى رأسها وقف تصدير الغاز للعدو الصهيوني وإلغاء العمل باتفاقية الكويز التي تشترط للصهاينة الحق في نسبة 10 في المائة من مكون الصناعة المصرية في قطاع الغزل والنسيج لكي يكون مسموحا لها الدخول للأسواق الأمريكية.
3- إلغاء الاتفاقيات التي تنتقص من السيادة المصرية على الأراضي المصرية,وتحدد حجم الجيش المصري بعدد معين من القوات,وتلغى تواجده بأسلحته المتنوعة في مناطق تختص بأمن الوطن وسلامته.
وكما اسقط شعبنا من قبل معاهدة 1936 المذلة مع المستعمر البريطاني ينبغي عليه أيضا أن يسعى لإلغاء اتفاقية كامب ديفيد وملاحقها السرية حينما تستعيد البلاد عافيتها وقوتها …نحن لا ندعو للمغامرة ولكننا لا يجب أن نخضع و نتعايش مع اتفاقية مذلة تنتقص من السيادة المصرية على سيناء الغالية.
4- فتح معبر رفح والتحول من سياسة قمع وحصار الشعب الفلسطيني إلى سياسة التضامن مع مقاومته الباسلة حتى يتم تحرير فلسطين.
5- وقف كافة التدريبات المشتركة مع الجيش الأمريكي ووقف التعاون والتسهيلات العسكرية لذلك الجيش المستعمر.
6- تخصيص إيرادات قناة السويس من اجل حياة كريمة للمواطنين وحل أزمات البطالة والإسكان تلك المشاكل الخانقة للطبقات الشعبية، ويمنع من المرور في القناة أي سفينة حربية تستهدف غزو وتدمير واحتلال الأرض العربية كما حدث في حالة العدوان الأمريكي على العراق.
حزب العمال يرى انه كي تستعيد مصر مكانتها يجب أن يكون الشعب المصري قادرا على ضرب المثال لشعوب المنطقة في التخلص من الاستبداد والفقر والجهل واعتبار أن الشعوب العربية وشعوب وادي النيل خاصة الشعب السوداني هي شعوب شقيقة يمد لها يد العون ويطلب عونها في نضالها لحياة كريمة.

هذه هي رؤية العمال المصريين لاستكمال الثورة المصرية المجيدة.. سنظل نناضل من أجل تحقيقها ومن أجل الوصول لحكومة ثورية تعبر بحق عن مصالح غالبية جماهير الشعب المصري.

لقد حان الوقت لأن يكون لعمال وفقراء مصر صوتهم المستقل وحزبهم السياسي المستقل.. لن نسمح مجددا بأن تسرق حقوقنا وصوتنا النخبة سواء كانت من المثقفين أو العسكر أو رجال الأعمال..

فلنبدأ معا في بناء حزبنا المستقل ولنستمر في ثورتنا حتى تحقيق النصر الكامل.. ولتكن أولى خطواتنا تكوين لجان الدفاع عن الثورة في المواقع والمصانع والشركات والأحياء والقرى.

وإنها لثورة حتى النصر