بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان مشترك

معا لحماية الثورة وإسقاط الإعلان الدستوري

بعد عام على مجزرة محمد محمود والتي قادها جنرال الداخلية “أحمد جمال الدين ” الذي كافئه نظام مرسي بترقيته لمنصب وزير الداخلية في إطار تصالح الرئيس مرسي مع مؤسسات دولة مبارك بدلاً من تطهيرها، خرج آلاف الشباب الغاضب في مسيرات سلمية لإحياء ذكرى شهداء هذا اليوم مطالبين بالقصاص للشهداء وتطهير الداخلية.

وبعد أن قابلتهم الشرطة بالغاز المسيل والحجارة والخرطوش والرصاص الحي، وبعد سقوط اول شهيد ووقوع مئات المصابين والمعتقلين، وبعد صمت مريب غير مسئول من قبل مؤسسة الرئاسة وحكومة هشام قنديل، خرج علينا الرئيس بإعلان دستوري فاشي واستبدادي يرسخ الآتي:

  • سلطات إلهية غير مسبوقة تاريخيا لرئيس الجمهورية محصنة من أي رقابة أو محاسبة لأي جهة، سلطات تجعل منه فرعونا جديداً يمتلك السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية وفوق السلطة القضائية.
  • امتلاك رئيس الجمهورية الحق في اتخاذ إجراءات استثنائية لما يدعي أنه “حماية الثورة” وهو ما يؤكد حديث وزير الداخلية عن تمرير قوانين لها نفس صلاحيات قانون الطوارئ، وأيضاً عودة أمن الدولة مرة أخرى لممارسة أعماله القذرة في تعقب السياسيين وقمع المعارضين وهو ما يعد انتكاسة لن تقبلها جماهير الثورة المصرية وعودة للدولة البوليسية في أسوأ صورها.
  • عدم وجود رؤية واضحة لمشروع عدالة انتقالية يحقق القصاص العادل والناجز لشهداء الثورة في كافة أحداثها، وتجاهل أي تطهير حقيقي أو اعادة هيكلة لوزارة الداخلية التي تزداد في غطرستها وإجرامها يوما بعد الآخر.
  • تحصين الجمعية التأسيسية الفاقدة للشرعية ضد أي حكم قضائي بحلها ليجبر المصريين على دستور تكتبه جماعة الإخوان لخدمة مصالحها وأهدافها، دستور يتجاهل مطالب الفقراء والغلابة وحقوقهم في العدالة الاجتماعية والعيش الكريم، دستور ينتقص من الحقوق والحريات التي انتزعها المصريين بعد ثورتهم العظيمة.
  • تحصين مجلس الشورى ضد اي حكم قضائي بحله، هذا المجلس الذي لم يخرج لانتخابه سوى 17٪ من المصريين في رسالة واضحة من الجماهير أنه مجلس عديم القيمة ويمثل عبء على ميزانية الدولة.

إن القوى والأحزاب والمجموعات الثورية الموقعة أدناه تؤكد أن الدماء الذكية التي سالت منذ اندلاع الثورة وحتى اليوم في ميادين مصر دفاعاً عن الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية لن تقبل بإعادة إنتاج فرعون جديد فوق الدولة وفوق القانون، ولن تسمح لأحد بالإطاحة بدولة القانون ودولة المؤسسات دفاعاً عن مصالح ضيقة لجماعة تحاول أن تصبح فوق الدولة والسلطة والإرادة الشعبية.

وتدعو هذه القوى جماهير الشعب المصري لمسيرات حاشدة يوم الثلاثاء القادم الساعة الخامسة مساءاً من مسجد الفتح برمسيس، ومسجد مصطفى محمود بالمهندسين ودوران شبرا متجهة لميدان التحرير وذلك من أجل “إسقاط الإعلان الدستوري الفاشي والاستبدادي”.

وتؤكد هذه القوى أنها بدأت اعتصامها من اليوم بميدان التحرير لحين إسقاط هذا الإعلان الدستوري الذي يجب أن يتصدى له كل ثائر وطني شريف يخشى على هذا الوطن وحريته التي انتزعها الشهداء بدماءهم.

كما تؤكد أنها ترفض أية تهديدات من قبل وزارة الداخلية بالتدخل الأمني لفض الاعتصام محذرة من حدوث مجزرة جديدة قد تدخل البلاد في نفق مظلم، وتحمل هذه القوى الرئيس محمد مرسي المسئولية الكاملة تجاه ذلك.

وأخيرا نناشد عمال وفلاحي وطلاب وموظفي وأطباء ومحاميي مصر الشرفاء وكل فئات الشعب المصري بمختلف طوائفه الانضمام للاعتصام والمشاركة في مسيرات (حماية الثورة) يوم الثلاثاء، فنحن أمام لحظة تاريخية إما نكمل فيها ثورتنا أو نتركها فريسة لجماعة غلبت مصالحها الحزبية الضيقة على مصلحة الوطن.

الموقعون:
1- الجبهة الحرة للتغيير السلمى 2- حزب الدستور 3- حزب التحالف الشعبي الاشتراكي 4- التيار الشعبي المصري 5- حزب المصريين الأحرار 6- حزب الكرامة 7- شباب 6 أبريل (الجبهة الديمقراطية) 8- الاشتراكيون الثوريون 9- الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي 10- حركة شباب العدالة والحرية 11- حركة المصري الحر 12- حركة كفاية 13- حركة 6 أبريل 14- الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية 15- اتحاد شباب ماسبيرو