بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان حزب العمال الديمقراطي

عن النوبة الجاية للثورة المصرية

يشارك الشعب المصري كله منذ 25 يناير 2011 في عملية الولادة الرائعة لمصر الجديدة الجاية، مصر تولد من جديد على أيادي شعبها الثائر وتستعيد روح الثورة من جديد، مصر تولد بعد مخاض عسير طيلة ثلاثين عاما لتطيح بسلطة رأس الفساد وأعوانه وحزبه اللاوطني اللاديمقراطي.

وتأتي الموجة الثانية للثورة المصرية في الثامن من يوليو الماضي لاستعادة حق أهالي شهداء ومصابي الثورة في محاكمات ناجزة عادلة لرءوس النظام والقتلة والقناصة واللصوص لحسم مسألة التباطؤ والتواطؤ المعطلين للولادة الآمنة لمصر الجديدة، ولكننا نسمع أنين المخاض والطلق والمعاناة بالجامعات المصرية التي تتحرك الآن طلابا وأساتذة وعاملين لتطهيرها ، كما نسمع أنين الشباب الثائر وأهالي المعتقلين المطالبين بالإفراج عن اثني عشر ألفا من المعتقلين بناء على المحاكمات العسكرية للمدنيين، كما يعلو صوت المخاض والمعاناة وأنين شرفاء الإعلام الداعين لتطهير مؤسسات الإعلام من رجال كل العصور المنافقين والآكلين على كل الموائد وخدم الأمن القومي القديم ومباحث أمن الدولة، وأخيرا تعاني مصر كلها من فوضى الانفلات الأمني الذي ينسبونه للبلطجية المفترض أنهم يعملون تحت أمرة أمن الدولة المسمى الأمن الوطني حاليا ومن الممكن استدعاؤهم ومحاكمتهم مدنيا بدلا من تحويلهم لحجة أو ذريعة لتمديد الحكم العسكري لعام آخر.

لن ينتظرالشعب المصري الثائرمزيدا من الأنين ومعاناة الولادة والتباطؤ في التطهير ومواجهة فلول الفساد والإفساد بأجهزة الأمن والإعلام والجامعات والقضاء فالثورة الجاية ستحاسب أعوان أمريكا وإسرائيل في حكم مصر وتبديد ثروتها وتهميش دورها العربي والاقليمي والأفريقي والعالمي ولن تتهاون مع الخيانة والتفريط في حقوق أبناء مصر في سيناء والنوبة ولن تترك الغاز والبترول المصري لكي يباع ويتم تبديده يشروط الاذعان و سيطرة القوى العالمية والشركات متعددة الجنسيات ولن يتهاون أيناء إدكو من فلاحين وصيادين وشباب عاطل وعامل المعتصمين منذ أكثر من شهرضد مشاريع يريتيش بتروليوم لإنتاج الغاز الطبيعي وتصديره دون مراعاة حقوق المصريين الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

ولنتحدث عن الروح التي تعود من جديد لأهل النوبة القادمة، فهي الروح التي لم تتوقف عن النضال من أجل حقوقها لأكثر من قرن مضى، وشاركت مع روح الثورات المصرية طيلة قرنين مضيا،بذلك الصفاء والعذوبة والغزارة التي كان فيضان النيل يحملها كل عام لتخصيب أرض الثورة والتحرر والاستقلال الوطني.

عن النوبة الجاية أرض الذهب والتضحية منذ قرن وأكثر لصالح مصر كلها منذ إنشاء خزان أسوان وتعليته وبناء السد العالي نجد في برنامجنا للحزب بنودا ندافع عنها، ونجد في مطالب أهل النوبة ما يستحق أن نتبناه ونطور به برنامجنا المؤقت الحالي، منها:

1- إعطاء النوبيين حقهم من التعويضات كاملا وإعادة تقييم التعويضات الهزيلة للمهجرين في عام 1964.
2- تخصيص جميع الأراضي حول بحيرة السد وهى الأراضي المستقرة الشاطئية وما حولها بدون مقابل للنوبيين الذين كانوا يقيمون فيها قبل بناء السد.
3- إعطاء الحرية الكاملة للنوبيين في الانتقال لتلك الأراضي بعد تحويلها لمناطق حضرية وعمرانية وبعد توفير كل المرافق والخدمات الأساسية.
4- تحويل منطقة التهجير الحالية (نصر النوبة ) إلى منطقة عمرانية بما لها من مميزات.
5- تشغيل الشباب النوبي العاطل عن العمل في النوبة الجديدة في مشروعات إنتاجية.
6- الاهتمام بالتراث النوبي المعرض للزوال بحكم التهجير فهو بمثابة ذاكرة للأجيال الجديدة.

حزب العمال يرى أنه كي تستعيد مصر مكانتها يجب أن يكون الشعب المصري قادرا على ضرب المثال لشعوب المنطقة في التخلص من الاستبداد والفقر والجهل واعتبار أن الشعوب العربية وشعوب وادي النيل خاصة الشعب السوداني هي شعوب شقيقة يمد لها يد العون ويطلب عونها في نضالها لحياة كريمة.

هذه هي رؤية العمال المصريين لاستكمال الثورة المصرية المجيدة.. سنظل نناضل من أجل تحقيقها ومن أجل الوصول لحكومة ثورية تعبر بحق عن مصالح غالبية جماهير الشعب المصري.

لقد حان الوقت لأن يكون لعمال وفقراء مصر صوتهم المستقل وحزبهم السياسي المستقل.. لن نسمح مجددا بأن تسرق حقوقنا وصوتنا النخبة سواء كانت من المثقفين أو العسكر أو رجال الأعمال..

فلنبدأ معا في بناء حزبنا المستقل ولنستمر في ثورتنا حتى تحقيق النصر الكامل.. ولتكن أولى خطواتنا تكوين لجان الدفاع عن الثورة في المواقع والمصانع والشركات والأحياء والقرى.

وإنها لثورة حتى النصر
حزب العمال الديمقراطي
3-9-2011