بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان صحفي من القوى الثورية

ما بين الشعور باليأس وتخبط السلطة الحاكمة يصر الشعب المصري العظيم أن يفاجئ الجميع ويعلن وموقفه في مواجهة الاستبداد والظلم الاجتماعي فيخرج ثائراً مدافعاً عن ثورته التي حاول البعض ان يختطفها مطالبا بوطن جديد قائم علي الحرية والعدل والاستقلال الوطني.

بداية تنعي القوي الثورية الي جماهير الشعب المصري العظيم “الشهيدان” اللذين سقطا في مظاهرات اليوم بمحافظة الاسكندرية فقد بدأت مظاهرات اليوم وقد اختارت طريق حصار المؤسسات الحكومية لا سيما في المحافظات، وهو ما يعني أن الجماهير أدركت أن الرسالة من مظاهرات 25 يناير لابد أن تصل للسلطة الحاكمة، وقد ظهرت الرسالة بشكل واضح في حصار الجماهير لمبنى محافظة السويس ومجلس مدينة المحلة وعدد آخر من دواوين المحافظات بما يشير لوعي جماهيري متزايد.

إن القوى الثورية إذ تبارك انتفاضة الجماهير المصرية من أجل استكمال مبادئ ثورة 25 يناير تؤكد علي الطابع السلمي للمظاهرات وهي تؤمن بأن الجماهير لابد أن تنتصر في نهاية المطاف بنضالها وإراداتها التي لا تنكسر، وتحذر القوي الثورية في ذات الوقت من مغبة استخدام العنف المفرط في مواجهة المتظاهرين لاسيما بعد ارتفاع أعداد المصابين بشكل كبير.

إن مئات الآلاف من الجماهير التي انتفضت في كل محافظات مصر هي الضامن الرئيسي لانتصار الثورة المصرية ولتحقيق كل أهدافها في الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

وتؤكد القوى الثورية أن الجماهير التي خرجت إلى الميادين اليوم في كل المحافظات هي التي ستختار الطريق الذي تسير فيه وهي التي سترفع مطالبها عالية وهي المطالب التي انتظرتها الجماهير طيلة عامين بعد أن دفعت ثمناً غالياً من دماء أنبل وأطهر شبابها.

وتؤكد القوى الموقعة على هذا البيان أن رسالة الجماهير يجب أن تصل إلى السلطة الآن، وعلى السلطة ألا تصم آذانها عن سماع صوت الجماهير الغاضبة في كل أنحاء مصر والتي خرجت اليوم بشكل كثيف في ذكرى ثورتها العظيمة لتستكمل الطريق الذي بدأته منذ عامين.

عاشت ثورة الشعب المصري والمجد للشهداء

الموقعون:
التيار الشعبي المصري
التحالف الشعبي الاشتراكي
حركة المصري الحر
حركة 6 ابريل الجبهة الديمقراطية
حركة الاشتراكيين الثوريين