بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان لجنة الدفاع عن الحق في الصحة

الإعلان الثاني عن الوقفة الاحتجاجية أمام مجلس الشعب

إلى الزملاء أعضاء لجنة الدفاع عن الحق في الصحة..
الزملاء الموقعون على الإعلان المصرى الثالث عن الحق في الصحة من أحزاب ونقابات ومختلف منظمات المجتمع المدني في مصر..
الزملاء الصحفيون المصريون وممثلو وسائل الإعلام المقروء والمسموع والمرئي..
إلى كل جماهير شعبنا..

أقر المؤتمر القومى الثالث للدفاع عن حق المصريين في الصحة فى 17 أكتوبر الماضى “الإعلان المصري الثالث عن الحق في الصحة” وقع عليه 63 منظمة مجتمع مدني شملت 11 حزبا معارضا ويقابات مهنية وعمالية وغيرها من جمعيات وحركات اجتماعية ومنظمات حقوق إنسان ويتضمن رفض خطة الحكومة في خصخصة الصحة والعلاج من خلال مشروع قانون التأمين الصحي الجديد ومن خلال إصرار الحكومة في المضي في قضية الشركة المصرية القابضة للرعاية الصحية رغم الحيثيات القوية التي صاغتها محكمة القضاء الإداري في قرارها التاريخى بوقف تنفيذ قرار الشركة القابضة. ورفض المجتمعون التضحية بصحة الشعب المصرى لصالح تربح حفنة من المستثمرين المحليين والعرب والأجانب الذين ينوون التربح من المتاجرة بصحة أبناء شعبنا اتساقا مع توصيات البنك الدولي وهيئة المعونة الأمريكية.

وقرر المؤتمر عمل وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب يوم 15 نوفمبر لتوصيل معارضته إلى نواب الشعب

إلا أن التأجيل المتواصل غير المسبوق لافتتاح الدورة الحالية لمجلسي الشعب والشورى منع عمل الوقفة في موعدها

واتفقت لجنة الدفاع عن الحق في الصحة على عمل الوقفة الاحتجاجية يوم السبت الموافق 5 ديسمبر الساعة الثانية عشرة ظهرا أمام مجلس الشعب، مع الحرص على إرسال وفد ممثل لها لمقابلة رئيس المجلس وتوصيل الرسالة إلى جميع أعضاء المجلس برفض الموقف الحكومي من خصخصة الصحة والمطالبة بإعطاء الوقت الكافى لمناقشة مشروع القانون بعد إعلان صيغته النهائية في الجرائد اليومية وعقد جلسات استماع حول المشروع في مجلس الشعب لكل تلك القوى الشعبية المعارضة للقانون وإعلان تلك المناقشات في وسائل الإعلام العامة، وتحذر اللجنة من استخدام أغلبية الحزب الوطني الجاهزة في تمرير القانون الذى لم يعلن نصه النهائي حتى الآن دون فرصة المناقشة.. فهذا يعد استهتارا بالاستقرار الاجتماعي وتضحية بما يمكن أن يمارسة شعب من الاحتجاج على حرمانه من الحق فى الصحة الذي قالت عنه المحكمة أنه حق في الحياه. ونهيب بكل أبناء شعبنا في الانضمام لنا فى تلك الوقفة وفى المناقشة الديمقراطية لمشروع القانون دفاعا عن صحة شعبنا وأولادنا فهى أداتنا للتنمية ووسيلة أمننا القومى لخلق شباب أصحاء جديرون بشرف الدفاع عن الوطن.