بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

رجال الأعمال يحتفلون بفوز السيسي بتشريد العمال

كل الدعم لعمال السويس وكريستال عصفور

استمرارا لمسلسل الهجوم المستمر على الحراك العمالي الفترة الاخيرة وتواطؤ أجهزة الدولة مع رجال الأعمال ضد العمال ومطالبهم، متزامنا مع تولي المشير السيسي للرئاسة في إشارة واضحة إلى انحيازاته هو وحكومته القادمة إلى رجال الاعمال وملبياً لرغباتهم في وأد الحراك العمالي، والتي لن يتصدى لها إلا القوى العمالية والثورية المخلصة المتضامنين معا ضد تحالف الدولة ورأس المال، يأتى فصل 9 عمال من شركة ”سينكو(العالمية للنترات)” ومن بينهم أعضاء اللجنة النقابية بالكامل في السويس لممارستهم العمل النقابى داخل الشركة، والاعتداء على عمال شركة ”كريستال عصفور” المعتصمين منذ أكثر من اسبوعين من قبل إدارة الأمن بالشركة لإجبارهم على فض إضرابهم المستمر منذ أكثر من أسبوعين لتنفيذ الاتفاق المبرم بين العمال والإدارة الذي تم فض الإضراب الأول على أساسه، والذي يقضي بحصول العمال على نسبة من الأرباح عن العام 2013 وتنصلت منه إدارة الشركة وقامت بتعليق ورقة تعلن فيها عدم تحقيق أرباح هذا العام وقام العمال بإعلان الإضراب وقامت الشركة بإعطاء إجازة للعمال من يوم السبت 24 مايو وحتى الخميس الماضي، وعندما عاد العمال إلى عملهم بالمصنع فى “بهتيم” قامت إدارة الأمن بالشركة بالاعتداء البدني على العمال، مما أدى إلى إصابة العشرات منهم وتم تحرير محاضر بالواقعة بقسم ثان شبرا الخيمة من قبل العمال المعتدى عليهم، كآخر حلقات هذا المسلسل. .

آتى هذا في نفس التوقيت مع قرار منظمة العمل الدولية برفع اسم مصر من على القائمة السوداء للبلدان التي تنتهك الحريات النقابية، في حضور وفد مصرى يمثل الحكومة ورجال الأعمال والاتحاد العام للنقابات واتحاد النقابات المستقلة، مما يعيد إلى الاذهان مشهد رفع اسم مصر من على نفس القائمة بعد إصدارالمجلس العسكري في 2011 قرار حظر الإضرابات والاعتصامات، مما يبرهن على أن الاعتماد على المنظمات الدولية في الحفاظ على الحقوق العمالية مجرد أوهام.

وبينما تعلن حركة الاشتراكيين الثوريين تضامنها الكامل مع المفصولين التسعة من شركة “سنكو” في السويس، ومع عمال شركة “كريستال عصفور” ضد الاعتداءات المستمرة عليهم ووقوفها بكل طاقتها خلفهم من أجل الحصول على مطالبهم البسيطة المشروعة وعودة المفصولين، فإننا نناشد كل النقابات العمالية وكل عمال مصر بإعلان تضامنهم مع زملائهم المفصولين في السويس، والمعتدى عليهم في كريستال عصفور، فالتضامن بين العمال والدعم المعنوي والمادي بينهم هو الحائط الصلب الذي سيقف ضد محاولات رجال الأعمال والثورة المضادة لوأد الحركة العمالية وسيمنح العمال القوة لانتزاع حقوقهم من بين مخالب حلف الدولة ورجال الأعمال، خاصة بعد انهيار أوهام الاعتماد على منظمة العمل الدولية.

كل السلطة والثروة للشعب
الاشتراكيون الثوريين