بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الطلاب الاشتراكيين الثوريين بجامعة الإسكندرية

لن يرهبنا قمعكم.. اعزلوا الفاسدين من الجامعة

في الوقت الذي يتم فيه تنصيب الديكتاتور العسكري رئيسا للبلاد، واستمرارًا لحملة قمع الحركة الطلابية وتصفية الطلاب التي تقودها سلطة الثورة المضادة وممثليها داخل الجامعة وكلاء وعمداء الكليات، صدر اليوم السبت قرار من إدارة الجامعة بالإسكندرية بفصل الرفيق محمد السايس الطالب بكلية الصيدلة وعضو حركة الاشتراكيين الثوريين من الكلية لمدة سنة، وذلك بعد أن قام عميد كلية الصيدلة بتحويله إلى التحقيق عقب مشاركته في رسم جرافيتي للمطالبة بالإفراج عن الطلبة المعتقلين وتنديدًا بأداء الإدارة المتواطئ ورفضها الاستجابة لمطالب الطلاب. إلا أن التحقيق لم يتم وتم تحويله إلى مجلس تأديب بإدارة الجامعة ليفاجئ بصدور قرار فصله دون تحقيق.

إن الحركة الطلابية الثورية تتأكد الآن للمرة المائة أن إدارات وعمداء الفساد بكلياتنا هم الأعداء الرئيسيين المواجهين لنا نحن الطلبة بصفتهم مندوبي نظام الثورة المضادة داخل الجامعة. عبر توجيه نضال الطلاب نحو إجبارهم على الاعتراف بمطالبنا وتبني الدفاع عن الطلبة المعتقلين سنستطيع إجبار الحكومة على التراجع وتحقيق مطالبنا (المتمثلة في تحرير المعتقلين وتطهير الجامعة ومنع عودة الحرس وتحقيق مطالب عمال الكليات).

و نؤكد أن هذه الإدارة الفاسدة هي ذاتها التي تتخاذل في الدفاع عن طلابها المعتقلين وترفض أدائهم للامتحانات ليقبع خمسة من زملائنا في كلية الصيدلة في سجون الثورة المضادة في ظل صمت وتخاذل الإدارة، ومن بينهم الزميل عبدالله رمضان المعتقل منذ عشرة أشهر والذي يعاني من تدهور حالته الصحية والنفسية.

على الرغم من الحصار المفروض على الجامعة ومحاولات الدولة المستمرة لكبح جماح الحركة الثورية داخل الجامعة وإرهاب الطلاب بحملات الاعتقالات العشوائية ومجالس التأديب وقرارات الفصل التعسفي، إلا أننا نؤكد اننا سنظل نقاوم إجرام النظام وسندافع عن حقوقنا وحرياتنا، وهذا القمع المُمارس ضد الحركة الطلابية سيدفعنا لمزيد من العمل والنضال حتى نطرد مخبري أمن الدولة من العمداء وموظفي الإدارة الفاسدين، وننتزع حق انتخاب وعزل جميع مسئولي الدولة.

يسقط حكم العسكر..
المجد للشهداء.. الحرية للمعتقلين.. النصر للثورة