بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

على خطى مبارك

“بسكو مصر” بين ذبح العمال والعصف بصحة المصريين

للمرة الثانية على التوالي، يتم ذبح عمال شركة بسكو مصر، 4 آلاف عامل، بعد قرار بيع الشركة للمرة الثانية خلال 10 سنوات، ويتنافس على الاستحواز عليها شركة إماراتية وشركة كلوجز الأمريكية.

والمثير في الأمر أن هناك بندا في العقد الجديد يتيح للشركة الفائزة بالصفقة الاستغناء عن العمال والتصرف في أسهم الشركة بعد مرور 12 شهرا على الشراء. ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تجاوزه إلى أن منتجات الشركة الأمريكية تسبب السرطان، وما يتردد من أن هناك مستثمرين إسرائيليين في الشركة الأمريكية.

العمال أعلنوا الاحتجاج وأغلقوا أبواب الشركة، الأربعاء الماضي، وحاصروا مكتب العضو المنتدب لكي يطلعهم على حقيقة ما يجري، ولكن كل أجهزة الدولة وقفت ضدهم وسرعان ما تم عمل محضر ضد 25 عاملا بالشركة يتهمهم فيها بالتخريب.

وذكريات العمال مع عملية الخصخصة الأولى مريرة، فعندما تم خصخصتها عام 2005 تم تسريح أكثر من نصف العمال، الذين كانوا يعملون في الشركة، كما تم فصل العمال أصحاب الرواتب المرتفعة، وعُيّن بدلا منهم عمال بـ 300 أو 400 جنيه، رغم أن الشركة تصدر منتجاتها لعدد كبير من الدول، وتحقق مكاسب قدرت بـ 60 مليون جنيه سنوياً فهي تعد من أعرق شركات الأغذية في مصر.

ومن جهة أخرى كشف بلاغ تقدمت به جمعية “مواطنون ضد الغلاء” لجهاز حماية المستهلك عن وجود 20 منتج وأغذية للأطفال “مسرطن” بالأسواق المصرية ومنتشرة بالعديد من المحافظات، تنتجها شركة “كلوجز ألامريكية” المتعددة الجنسيات المتخصصة في صناعة أطعمة وأغذية الأطفال، وتضم بين مالكيها أعضاء إسرائيليين وتتخذ من العاصمة الأمريكية واشنطن مقرا لها.

وقال البلاغ إن منتجات الشركة وعددها 20 منتجا على الأقل، تغزو الأسواق المصرية، برغم علم الحكومة بأن الشركة الأمريكية تستخدم مواد معدلة وراثيا، ومعروف أن عددا من الدول الأوروبية تحظر تداول منتجات هذه الشركة بأسواقها وفي مقدمتها فرنسا والدنمارك.

وأشار البلاغ، الذي احتوى على وثائق طبية ودراسات تشير إلى استخدام منتجات معدله وراثيا، إلى أن الشركة بعد طردها من معظم الأسواق الأوروبية تتخذ الآن السوق المصرية قاعدة لانطلاقها إلى أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا، مستغلة ضعف الرقابة، إضافة إلى نفوذها المالي الواسع.

وأكد البلاغ، أن الملايين حول العالم نظموا مسيرات حاشدة في 24 مايو الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا تطالب بالمقاطعة التامة للغذاء المعدل وراثيا الذي تستخدمه شركة كلوجز الأمريكية على وجه التحديد، ووفقا للإحصائيات فإن تلك المسيرات تمت في ست قارات لتشمل بذلك 52 دولة و400 مدينة، إضافة إلى 47 ولاية أمريكية.

يذكر أن شركة “بسكو مصر” يملكها قطاع خاص “مصرى – أمريكى”، وهى متداولة بالبورصة ومالكها الفعلي صناديق استثمار “مصرية – أمريكية”.وتبلغ حصة الحكومة أقل من 20% وحصة وزارة الاستثمار 3%.

وهكذا.. يستمر النظام فى المضي على خطى نظام مبارك على كل الأصعدة وفى كل الأوقات، ويثبت أنه حليف وفي للفاسدين من أصحاب رؤوس الأموال الذين احترفوا نهب أموال الشعب، وأنه نظام معادي بلا أدنى شك لمصالح السواد الأعظم من المصريين.

وندعو القوى الحية لمساندة العمال في معركتهم من أجل:

  • إبرام اتفاقية عمل جماعية تضمن حقوق وأوضاع العاملين مع الشركة التي ستحوز على بيسكو مصر، سواء كانت الإماراتية أو الأمريكية.
  • رفض البيع للشركة الامريكية، لاستخدامها مواد معدلة وراثية، مما يضر بصحة ملايين المصريين، فضلا على وجود أصحاب أسهم إسرائيليين بها.
  • الدفاع عن عودة القطاع العام والتخطيط، والكف عن المضي سيرا في طريق الخصخصة.

كل السلطة والثروة للشعب

مكتب عمال الاشتراكيين الثوريين
14 – 12 – 2014