بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان حزب العمال الشيوعي التونسي

لا لعودة القبضة الأمنية والعسكرية في مصر

خرج الشعب المصري الشقيق اليوم لإحياء الذكرى الرابعة لاندلاع ثورته ضد نظام حسني مبارك العميل والفاسد والاستبدادي، لكن نظام السيسي توجّه له بالرصاص نحو الصدور العارية في نفس الميادين والساحات التي كانت فضاء لملحمة تحرره الأول من نظام الطاغية مبارك وتحرره الثاني من نظام الاخوان بقيادة محمد مرسي، وقد كانت الحصيلة ثقيلة جدا إذ سقط أكثر من 15 مواطنا برصاص البوليس بعد أن استشهدت مساء أمس مناضلة حزب التحالف الشعبي الاشتراكي شيماء الصباغ بنفس الرصاص وفي نفس المكان.

إن حزب العمال، إذ يحيّي شعب مصر العظيم في ذكرى ثورته المجيدة، فإنه:
– يعبّر عن تضامنه الكامل معه في رفضه لعودة القبضة الأمنية والعسكرية التي خبرها لعقود والتي ثار ضدها وقدم لأجل ذلك الغالي والنفيس.
– يدين الهجوم القمعي لقوات الأمن والعسكر ضد المتظاهرين المدنيين العزل ويعتبر ذلك عودة للنظام الأمني البغيض .
– يؤكد تضامنه المطلق مع القوى التقدمية والديمقراطية التي تخوض اليوم نضالا عنيدا دفاعا عن الثورة وعن مطالب المصريين.
– يعتبر أن مشروعية أي نظام ساقطة إن لم يحترم الحقوق الأساسية للشعب، أن مصير نظام السيسي سيكون نفس مصير مرسي إن واصل نظامه امتهان كرامة الشعب المصري.

*عاش الشعب المصري.
*المجد لشهدائه الأبرار والخزي لإرادة لقمع والقهر.
*عيش حرية عدالة اجتماعية.

حزب العمـــال
تونس في 25 يناير 2015