بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الصحفيين المعتصمين: لا تراجع عن الإقالة والاعتذار

نُعلن نحن الصحفيون المعتصمون (أعضاء الجمعية العمومية) في مقر نقابة الصحفيين، لليوم السابع على التوالي، دفاعًا عن حرية الصحافة، واحتجاجًا على اقتحام ومداهمة، وزارة الداخلية مبنى نقابة الصحفيين، إصرارنا، وتمسكنا الكامل بجميع قرارات اجتماع الجمعية العمومية التاريخية للصحفيين، التي انعقدت الأربعاء الماضي، بحضور آلاف الصحفيين، والتي كان أبرزها: إقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار من منصبه، واعتذار رئاسة الجمهورية، والإفراج عن جميع الصحفيين المحبوسين في قضايا رأي ونشر ومن تم تلفيق تهم لهم، والعمل على إصدار قوانين تجرّم الاعتداء على النقابة، أو اقتحامها، وإصدار قانون منع الحبس في قضايا النشر، إلى آخر المطالب التي أيدتها جموع الصحفيين.

ويؤكد الصحفيون المعتصمون، استمرار فعاليات اعتصامهم داخل النقابة، على مدار الأسبوع الحالي، والأسابيع التالية، حتى تحقيق كافة مطالبهم العادلة والمشروعة، وأول الفعاليات سيكون اليوم الأحد، بدعوة زملاءنا وزميلاتنا في كافة المؤسسات الصحفية القومية، والخاصة، والحزبية، إلى الدعم والحشد لاعتصام الصحفيين، بكافة الأشكال الممكنة، ونشر هذا الجهد، على هاشتاج “‫#‏الصحافة_مش_جريمة” على تويتر وفيس بوك. كما ندعو لفعالية أخرى في نفس اليوم، هي “داتا شو” (فيلم قصير) تحت عنوان “أوقفوا الانتهاكات بحق الصحفيين) الساعة الساسة مساء، تتبعها شهادات حيّة لصحفيين وصحفيات، تعرضوا لانتهاكات من قِبل أجهزة الداخلية.

عاش كفاح الصحفيين.. عاشت حرية الصحافة

8 مايو 2016