بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

فلنواصل حصار ماسبيرو لتطهير الإعلام

يدعو الاشتراكيون الثوريون كافة القوى السياسية والثورية إلى مواصلة حصار ماسبيرو إلى أن تتم إعادة هيكلة الاعلام، فالشعب المصري الذي يدفع رواتب العاملين في التلفزيون والاذاعة من حصيلة الضرائب من حقه أن يتمتع بإعلام مستقل عن نفوذ السلطة وله مصداقية، قادر على تقديم المعلومة دون تزييف لصالح الحاكم العسكري أو أي حاكم سيتولي مقاليد الحكم.

من منا ينسي استخدام العسكر للجرائد الحكومية وللتلفزيون لشن حرب طائفية على الاقباط، لتبرير مجزرة ماسبيرو، التي راح ضحيتها عشرات الشهداء، ومن منا ينسى جرائم تشويه الثوار لغسل يد العسكر الملوثه بدماء شهدائنا في شارع محمد محمود ومجلس الوزراء، واخيرا وليس آخرا سعيه الدؤوب لإشاعة الرعب وسط أهالينا من يوم 25 يناير الماضي.

إن جرائم الإعلام الحكومي باتت لا تحصي ولا انتصار لثورتنا دون تطهير هذا الجهاز المعادي بوضوح للثورة، لصالح عصابة العسكر الحاكمة غصبا وعدوانا ، وبالتالي فلا مناص من انهاء هذا الزيف بقوة التظاهرات والاعتصامات، لا مناص من استمرار الضغط على المجلس العسكري والبرلمان من اجل اختيار وزير اعلام ينتمي إلى الثورة قولا وفعلا.

وايمانا من الاشتراكيين الثوريين بأن أحد أهم أهداف الثورة والمتمثل فى تطهير كافة مؤسسات الدولة المملوكة للشعب، لن يتم إلا بأيدى العاملين في تلك المؤسسات أنفسهم وبتكاتفهم، فاننا نعلن تضامننا الكامل مع كل الشرفاء من العاملين في قنوات النيل للأخبار ومع كل الشرفاء فى الاعلام الرسمي، والذين انتفضوا احتجاجا على السياسات الاعلامية الفاضحة التى ينتهجها اعلام الدولة، الذى تفرغ لتشويه الثورة والثوار، وإشعال الفتن بين أبناء الشعب، وطمس الحقائق وتزييف الأحداث، ليعود بنا الإعلام المصرى الرسمي إلى أسوأ مما كان عليه في عهد الديكتاتور المخلوع.

إننا نؤكد أن أملنا سيظل دائما معقودا على ثوار مصر الأحرار فى كل ميادين هذا الوطن، كما سيظل معقودا على عماله المناضلين في مصانعهم، وعلى كل العاملين الشرفاء في كافة مؤسساتهم حتى تصبح هذه المؤسسات في خدمة هذا الشعب الذي يمتلكها، وفي خدمة أهداف ثورته.

ونشدد على دعمنا الكامل لثوار ماسبيرو في تحركاتهم المتواصلة من أجل تطهير الإعلام من أتباع النظام السابق، وبالأخص الاعتصام الاخير للعاملين بقناة النيل للأخبار، اعتراضا على السياسة التحريرية للقناة، وللمطالبة بسياسة تحريرية مستقلة ومحترمة ومتوازنة في تغطية الأحداث وعدم تدخل السلطات في شئون القناة والتأثير على تغطيته.

النصر للثورة.. المجد للشهداء

الاشتراكيون الثوريون
28-1-2012