بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بيان الاشتراكيين الثوريين

في مواجهة جنرالات مبارك: الشعب والجنود يد واحدة

الاشتراكيون الثوريون

كما كان متوقعاً بدأت حملة الأرهاب للطبقة العاملة من قبل الجيش، فبآوامر مباشرة من جنرالات مبارك استشهدت أمس الاحد امرأة تحت عجلات دبابة في مدينة السويس بعد أن حاول الجيش تفريق متظاهرين احتجوا علي القاء القبض على عدد ممن اعتصموا في ميناء الأدبية للمطالبة بتحسين احوالهم المعيشية. الاعتصام الذى فضه الجيش بالقوة.

وكان عشرات المحتجين بمدينة السويس توجهوا إلى منطقة ارتكاز لقوات الجيش مطالبين باطلاق سراح سبعة من ذويهم وأطلقت قوات الجيش النار في الهواء في محاولة لتخويف وتفريق المتحتجين وتحركت دبابه وسطهم فدهست المرأة في مشهد يذكرنا بما فعلته قوات الشرطة في القاهرة يوم الجمعة 28.

واتهم أقارب الشهيدة قائد الدبابة بقتلها عمدا.وتجددت الاشتباكات في مستشفى السويس العام الذي نقلت اليه جثة المرأة حين حاول أقاربها اخراجها لدفنها. وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم مصر منذ تنحي السفاح مبارك قد قال أول أمس السبت أنه لن يسمح باستمرار الاحتجاجات الفئوية! ونزلت قوات الجيش في القاهرة ومدن مصرية أخرى أواخر الشهر الماضي لحماية نظام مبارك بعد كسر الثوار جهاز القمع الداخلي المسمي بقوات الشرطة.

ويذكر أن جنرالات الجيش سمحوا للبلطجية وعناصر من الشرطة بالاعتداء الهمجي علي المتظاهرين في ميدان التحرير يوم الأربعاء 2 فبرير بما عرف بموقعة الجمل بحجة أن الجيش يقف على الحياد بين المحتجين والحكومة. أن هذه الاحداث تكشف بوضوح حقيقة المجلس العسكري مجلس جنرالات مبارك الذين سرقوا من ثروات الشعب مئات المليارات من الدولارات عبر سيطرتهم علي ثلث الاقتصاد المصري من خلال الشركات التي تمتلكها المؤسسة العسكرية والتي تعمل في كافة المجالات من الزراعة إلي محطات البنزين وخدمات الطرق وصناعة البصريات والالكترونيات وغيرها الكثير.

هذه الشركات هي الفساد بعينه حيث تعمل دون رقيب أو حسيب ولا تدفع ضرائب اي أنها غير مضطرة لإمساك دفاتر أرباح وخسائر ولا يتم مراقبتها من أي جهاز حكومي وهي تدار كالعزب لمبارك وكبار جنرالاته.

ليكن شعار الثورة في المرحلة القادمة: الشعب والجنود يدا واحدة في مواجهة نظام مبارك وجنرالاته..
المجد للشهداء.. المجد للشعب.. المجد للجنود..