بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب

الطلاب: العامل لم يجد سيارة إسعاف لنقله.. ومعيد توفي لنفس السبب من قبل

بعد وفاة عامل بناء.. طلاب صيدلة يحتجون على فساد وتخاذل الإدارة

نظم العشرات من طلاب كلية الصيدلة بجامعة الإسكندرية أمس، الأربعاء، وقفة بساحة الكلية احتجاجا علي فساد الإدارة وتخاذلها وذلك بعد ما حدث أول أمس، الثلاثاء، من سقوط عامل بناء، يُدعى موسى حسنين، من الدور الرابع من إحدى مباني الكلية نتيجة الإهمال وانعدام التأمين الذي لم يجد سيارة إسعاف واحدة لتنقله حتى وفاته، مطالبين بحق العمال في العمل في مناخ آمن.

وأوضح الطلاب لـ«الاشتراكي» بأن الحادثة تعد الثانية من نوعها في كلية الصيدلة، فمنذ ما يقرب السنتين توفي معيد بالكلية بعد شربه مادة سامة أثناء العمل في ظل إهمال الإدارة في توفير المصل المضاد في معمل الكلية.

انطلق الطلاب من الوقفة بمسيرة إلى مكتب عميد الكلية ورددوا هتافات منها: “موسى مات عشان فقير.. كنت فين يا أبو الشعير” في إشارة إلى محمد أبو الشعير عميد الكلية، ورفع الطلاب أربع وهم: تأمين معاش شهري لأسرة الشهيد لا يقل عن 1500 جنيه، وإعلان ميزانية الكلية، وتوفير عيادة في الكلية وتجهيزها بالمعدات الطبية اللازمة، إضافة إلى محاسبة المسئولين عن هذه الواقعة.

وعلي جانب آخر رفضت إدارة الكلية، المتمثلة في العميد، مطالب الطلاب وأخلت مسئوليتها عن وفاة العامل عن وجاء الرد علي الطلاب بأن حادثة العامل هي “قضاء وقدر”.

وأثار رد الإدارة غضب الطلاب مما دفعهم إلى تأسيس جبهة طلابية تحت اسم “جبهة طلاب كلية الصيدلة” وانعقد أول اجتماع لها عقب انتهاء الوقفة، حيث أعلن الطلاب خلال اجتماعهم عن رفعهم المطالب السابقة إضافة إلى دعم الطلاب المعتقلين والمطالبة بالإفراج عنهم، ورفض محاصرة الداخلية للجامعة إضافة إلى مطلب السماح لكل الأسر والكيانات بممارسة الأنشطة بحرية داخل المدرجات وفي الساحات دون أي تضييق.

وأضاف الطلاب إلى مطالب الجبهة الجديدة مجانية التعليم ومجانية الكتاب وعدم ربطه بالدرجات إضافة إلى تحسين أسلوب الدكاترة في التعامل مع الطلاب، كما أكدوا عزمهم علي التواصل مع عمال الكلية وضم مطالبهم إلى مطالب الجبهة.

وقد قرر الطلاب عقد الاجتماع الثاني للجبهة اليوم الخميس بساحة كلية الصيدلة الساعة 12، واستكمال التظاهر ضد الإدارة.