بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

المظاهرات تجتاح جامعة القاهرة لإسقاط رئيس الجامعة

بعد تأجيل بدء الدراسة بالجامعات المصرية عدد من الأسابيع، بدأت الدراسة بالجامعات بالأمس، لكي تجتاحها المظاهرات اليوم، حيث بدأ طلاب الجامعات اليوم في نقل تيار الثورة إلى أراضي جامعاتهم لتطهيرها من جذور النظام الفاسدة التي لم يتم اقتلاعها بعد. ومنذ التاسعة صباحاً، تجمع اليوم عشرات الآلاف من الطلاب في جامعة القاهرة  أمام مبنى القبة للمطالبة بإسقاط رئيس الجامعة وإدراته، حيث يريد الطلاب رحيل كافة الرموز القديمة في الجامعة والذين كانوا أعضاءاً بارزين في الحزب الوطني أو لهم علاقة به. شارك في المظاهرة الطلابية الضخمة عدداً من أعضاء هيئة التدريس الذين يطالبون بنفس ما يطالب به الطلاب، حيث أنه كما يعاني الأستاذ الجامعي من الأجور الزهيدة وضعف العمل الأكاديمي وتسلط أجهزة الأمن على الحياة الأكاديمية، يعاني أيضاً الطالب الجامعي من زيادة المصروفات الدراسية والكتب الجامعية وضعف وتأخر المناهج الدراسية وغياب الدعم على الخدمات الجامعية من سكن جامعي إلى مدرجات مهيأ للدراسة، إلخ. كما شارك الطلاب عدد كبير أيضاً من عمال وموظفي الجامعة الذين قد تظاهروا قبل أيام للمطالبة بتحسين ظروف العمل وزيادة أجورهم وإقالة إدارة الجامعة ومنع تعيين ضباط من وزارة الداخلية في مناصب إدارية. بدأت مظاهرات عشرات الآلاف من الطلاب قبل الساعة التاسعة صباحاً في جميع كليات الجامعة، حيث تجمع الطلاب أمام مكاتب عمداء كلياتهم مطالبين برحيلهم من الجامعة ومحاسبتهم واستبدالهم بعناصر شريفة ومستقلة عن الحزب الوطني وأجهزة الدولة في جميع الكليات وصولاً إلى رئيس الجامعة. ومن ثم تجمعت كافة المظاهرات أمام مبنى إدارة الجامعة (القبة) لرفع هذه المطالب في وجود حسام كامل رئيس جامعة القاهرة. اختار الطلاب أن يفضوا اعتصامهم اليوم في حوالي الساعة الرابعة عصراً، على وعد بالاعتصام غداً، وكل يوم، أمام مكاتب عمداء الكليات وفي شوارع الجامعة والتجمع يومياً أمام مبنى القبة في الساعة الواحدة عصراً. هذا ويدعو طلاب حركة حقي، وطلاب الحركات السياسية المختلفة داخل جاكعة القاهرة، كافة طلاب الجامعات للتظاهر غداً أمام مباني الإدارة في جامعاتهم لإسقاط ذيول النظام في الجامعات من عمداء فاسدين ورؤساء جامعات أشرفوا بأنفسهم على عملية إهمال التعليم وعملوا على مضاعفة أسعار المصاريف الدراسية وقبلوا بزيادة أسعار الكتب وتكاليف السكن بالمدينة الجامعية، كما أشرفوا على قمع ضباط الداخلية ومخبريها داخل الجامعة للطلاب الذين طالما بحقوقهم المشروعة داخل الحرم الجامعي.