بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الطلاب في جامعة حلوان: “عاوزين نتعلم بجد”

يواجه طلبة جامعة حلوان عدة مشكلات تلقيها عليهم إدارة الجامعة، أهمها الزيادة المستمرة في الرسوم الدراسية، ونقص الخدمات من دعم للكتاب الجامعي، وغياب الرعاية الصحية، وعدم توفير حياة آدمية داخل المدينة الجامعية، وعدم السماح بممارسة أي نشاط طلابي حقيقي داخل الحرم الجامعي.

ومن هنا وتحت عنوان “عاوزين نتعلم بجد” قام طلاب حركة مقاومة بتنظيم حملة، للمطالبة فيها بحق الطلاب في التعليم المجاني المتطور، الذي يؤهل لسوق العمل، وتوفير السكن الآمن لطلاب المدينة الجامعية، وتفعيل الرعاية الصحية بالجامعة، وحرية ممارسة النشاط الطلابي دون قيود.

قامت الحركة بتركيز حملتها علي حق الطلبة في الحصول علي الرعاية الصحية، وذلك نظرا لتكرر حالات الوفاة بين الطلاب بسبب غياب هذه الرعاية.

ففي يوم 24 فبراير 2008، أصيب الطالب محمود السيد إبراهيم، بكلية الحقوق الفرقة الثانية، بأزمة قلبية، وعندما حاول زملاؤه نقله للوحدة العلاجية اكتشفوا أنها مغلقة، ولا تقبل أية حالات، كما لا توجد أي سيارات إسعاف لنقله إلى مستشفي الجامعة أو حتى مستشفي خارجي، وكانت النتيجة هي وفاة محمود بعد مرور ثلاث ساعات من البحث المستمر عن من يستطيع إنقاذه.

في يوم 25 نوفمبر 2008، سقط الطالب محمد صلاح، بكلية التجارة الفرقة الرابعة، من الدور الرابع بإحدى عمارات المدينة الجامعية، وظل يعاني من نزيف حاد لمدة أربع ساعات، حتى وصلت سيارة الإسعاف، التي لم توافق على إنقاذه إلا بعد الحصول علي تصريح من أمن المدينة الجامعية، الذي أرسلهم إلي الوحدة العلاجية لكتابة تقرير عن الحالة، وبعد أن تمت الموافقة تم نقله إلي مستشفي القصر العيني، بعد أن رفضت مستشفي الجامعة استقباله .

أما أخر الحوادث فكان إصابة طالب بكلية الحقوق الفرقة الأولى بكسر في الساق، وظل يعاني لمدة ساعة حتى جاء تصريح الآمن بنقله إلى مستشفي الجامعة، مما نتج عنه حدوث مضاعفات في الكسر .

في يوم 17 مارس 2009 قام طلاب “حركة مقاومة” بعمل وقفة احتجاجية داخل الجامعة، وتم إرسال وفد من الطلبة بعريضة موقعة من 1500 طالب إلي رئيس الجامعة طالبوا فيها بتوفير ثلاث سيارات إسعاف مجهزة بإسعافات أولية لنقل الطلبة المصابين لمستشفي الجامعة أو مستشفيات خارجية، وزيادة عدد الوحدات العلاجية للطوارئ داخل الجامعة، وفي المدينة الجامعية، وإلغاء تصريح الأمن لدخول المصابين لمستشفى الجامعة.

وبالفعل حصل الطلاب في هذا اليوم علي وعد من رئيس الجامعة يضمن توفير سيارتي إسعاف لنقل الطلبة وحالات الطوارئ داخل الجامعة إلا انه لم ينفذ بعد.

وبعد ذلك ظهرت مشكلة جديدة واجهت طلاب الفرقة الرابعة بكلية الحقوق، فقد فوجئ الطلبة بعد ظهور نتيجة الفصل الدراسي الأول أن نسبة النجاح في مواد القانون المدني والشريعة الإسلامية واللغة الأجنبية وقانون البيئة لا تتعدى 40%،

وبعد محاولات عديدة لمقابلة رئيس الجامعة، والتي قابلها بالرفض التام والتهرب، قرر الطلاب تنظيم اعتصام ضم 300 طالب وطالبة مطالبين بإعادة تصحيح أوراق الامتحانات، أو رفع نسبة النجاح في هذه المواد .

تحت اسم “اللجنة التنسيقية لطلاب مصر” في يوم 6 إبريل قام طلاب جامعة حلوان بالتضامن معا لتحقيق مطالبهم ونظموا مظاهرة ضمت 300 طالب وطالبة من مختلف الكليات بالجامعة بالإضافة إلي اعتصام 500 طالب وطالبة من كلية الحقوق أمام مبني إدارة الجامعة، وتم إرسال وفد لرئيس الجامعة بمطالب الطلاب، التي تلخصت في نقص الخدمات الصحية وأزمة كلية حقوق، وبعد كثير من المماطلة والمناقشة والرفض انتهي الحديث إلي حصول الطلاب علي وعد منه بحل مشكلة الخدمات الصحية بشراء سيارتي إسعاف خلال شهر مايو القادم، وإصلاح السيارتين الحاليتين في الجامعة خلال أسبوع .

وعن مشكلة كلية حقوق وعد رئيس الجامعة بأنه في يوم 15 إبريل سيتم عقد مجلس الجامعة ومناقشة إمكانية رفع الطلبة علي الأقل 6 درجات في المواد التي تقل نسبة النجاح فيها عن 40 %.