بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

معرض طلابي بجامعة الزقازيق لرفض مشروع قانون تنظيم التظاهر

نظم الطلاب الاشتراكيون الثوريون بجامعة الزقازيق أمس الثلاثاء معرضا طلابيا بعنوان “لا لقانون منع التظاهر والإعتصام” بكلية التجارة، والذي يأتي في إطار المساعي الحثيثة التي تبذلها القوى والحركات الثورية وخاصة حركة الاشتراكيين الثوريين من أجل عدم تمرير مشروع القانون المقيد للحريات والمقدم من حكومة حازم الببلاوي، تناول المعرض العديد من الجوانب السلبية التي يبرزها مشروع القانون، من حق الشرطة لحضور الإجتماعات العامة بل وفضها أيضاً، أو منع تظاهر أو اعتصام أكثر من ثلث عدد عمال أي مؤسسة عامة أو خاصة، واشترط أيضاً «عدم تعطيل الإنتاج» لممارسة حق الإضراب السلمي داخل المنشأة!  

وفيما شهد المعرض إقبالاً جيداً من عموم الطلاب بإختلاف توجهاتهم وإنتماءاتهم السياسية، خاض الرفاق من الطلاب الاشتراكيون الثوريون على الجانب الاخر نقاشات متميزة تدعهم في ذلك توزيع العدد 117 من جريدة الاشتراكي على عموم المشاركين في المعرض، حول موقفهم من عودة نفس السياسات القمعية التي تم تنتهجها الطبقة الحاكمة سواء في عهد مرسي خاصة أن مشروع  قانون التظاهر كان مقدم في الأصل في عهد جماعة الإخوان المسلمون، أو ما تشهده الساحة الآن من محاولات لعسكرتها مرة أخرى، لقد تركزت النقاشات في المقام الأول حول أن الجامعات ليست بمعزل عن قانون “تنظيم التظاهر” والذي لم يأتي لمواجهة حالات البلطجة والتحرش بالشوارع والتي تتم تحت سمع وبصر الجهات الأمنية أو ما تشهد الجامعات من عنف طلاب جماعة الإخوان المسلمون ووسط تغاضي أمني متعمد، بل جاء لقتل أي تحركات جماهيرية طلابية كانت أو عمالية وتحت مسمى “الحرب على الإرهاب”، وفيما جاءت ردود وتعليقات المشاركين في المعرض حول ضرورة خلق كيان ثوري بعيداً عن ذلك الإستقطاب الحاد بين طرفي الثورة المضادة.. الإخوان والعسكر.