بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب

بعد نحو شهرين من الضغط على القيادات

استقالات جماعية لطلاب التيار الشعبي احتجاجاً على التحالف مع الفلول

أصدرت عدة مجموعات طلابية منتمية إلى “التيار الشعبي” بعدد من الجامعات بياناً عصر أمس يعلنون فيه استقالة مجموعاتهم من التيار اعتراضاً على عدة نقاط كان أبرزها الموقف المتسامح لقيادات التيار من فلول نظام مبارك؛ حيث وضح البيان أسباب الاستقالة كالتالي : ” …دخول بعض اعضاء الحزب الوطني للتيار في المحافظات وعدم وجود لائحة تنظيمية للتيار والانضمام لجبهة الانقاذ الوطني التى تضم شخصيات دفع أبناء هذا الشعب أرواحهم في سبيل إسقاطهم سياسيا وأحزاب (أمن الدولة ) التي أفسدت الحياة السياسية”.

 وقعت على البيان مجموعات التيار بجامعات: القاهرة و عين شمس والمنصورة وطنطا والزقازيق، ولم تعلن المجموعات المستقيلة حتى الآن عن نيتها للانضمام لكيانات أخرى إلا أن بيان الاستقالة حمل تعهداً بمواصلة النضال في الجامعات ووجه الموقعون دعوة لباقي قوى الثورة وطلاب وشباب التيار الشعبي “للاستقواء بالشعب المصري لا بفلول نظام مبارك ولا بقوى خارجية”.

 وقد عبرت كوادر طلابية بعدد من الأحزاب المشاركة في جبهة الإنقاذ عن تشجيع وتقدير لموقف المنسحبين من التيار وهو ما قد يشير إلى إمكانية أن تتصاعد موجة الاستياء وتمتد لتضم طلاباً وشباباً من أحزاب وكيانات أخرى كالدستور والتحالف الشعبي الاشتراكي إن لم تنسحب كياناتهم من جبهة الإنقاذ وتعلن موقفاً مقاطعاً ورافضاً للعمل مع فلول النظام السابق، خصوصاً وانتخابات مجلس الشعب على الأبواب والمؤشرات المعلنة تشير إلى نية جبهة الإنقاذ خوضها بقوائم موحدة تضم عدد من رموز الفلول وأحزابهم المشاركة في الجبهة.

 يذكر أن اعلان استقالة الأمانات الطلابية التي وقعت على البيان المشار إليه يعد تصعيداً أعقب فترة قاربت الشهرين من محاولات التفاهم مع قيادة التيار والضغط عليها للخروج من جبهة الإنقاذ وتطهير صفوف التيار من الفلول. كانت حالة استياء واسعة قد تفجرت بين شباب عدد من الأحزاب المشاركة في جبهة الإنقاذ على خلفية تحالف قيادات أحزابهم مع رموز النظام السابق في معركتهم مع الإخوان المسلمين؛ فقد صدر بيان مشترك بين طلاب أحزاب التحالف الشعبي والدستور والتيار الشعبي أواخر نوفمبر الماضي جاء فيه: ” نعلن نحن… عن رفضنا التام لتواجد رموزنا وقياداتنا كتفاً بكتف مع فلول النظام السابق… ونعتبر ذلك إهانة لثورتنا وللكيانات التي ننتمي إليها”. وتابع البيان: “ونؤكد أيضاً أننا سنسعى باذلين قصارى حهدنا لمنع استمرار أحزابنا بتلك الجبهة التي تستهدف تلطيخ وجه هذه الثورة التي ضحى آلاف الشهداء لإنجاحها… وأخيراً نؤكد على أننا لن نستقوي بالفلول على الإخوان ولا العكس، وكننا نستقوي بالثورة على كليهما وننتصر بها على كل أعدائنا”.

مرفقات:

 

أسامة أحمد