بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب جامعة بورسعيد: القصاص للشهداء والتأمين للطلبة المغتربين

 في ظل الأحداث التي تشهدها البلاد عامة ومدينة بورسعيد خاصة، واستمرار السلطة في ممارساتها الديكتاتورية في كافة مؤسساتها وحرصها الشديد في تمرير سياساتها المنحازة للطبقة الحاكمة وإن كان على حساب المواطن البسيط، تستمرالجماهير في النضال مصطفة كتف بكتف رافضين كل ما يفرض عليهم.

 فقد قام طلاب جامعة بورسعيد يوم أمس الاثنين بمسيرة من أمام مبنى كلية هندسة انتهت بوقفة احتجاجية أمام نادي الجامعة تلاها قيام الطلاب بتفويض لجنة للتفاوض مع إدارة الجامعة مطالبين بعدم بدء الدراسة أو استمرار امتحانات الفصل الدراسي الأول، والتي تم تأجيلها عدة مرات متتالية بسبب الأزمات التي مرت بها مدينة بورسعيد في الفترة الأخيرة وأصر الطلاب على عدم بدء الدراسة بالجامعة حتى يتم القصاص لشهداء المذبحة الغاشمة التي قامت بها قوات الداخلية ببورسعيد رافعين شعارات (يا دكتور عماد – رئيس جامعة بورسعيد- مفيش امتحانات قبل ما نجيب حق اللي مات).

وطالب الطلاب أيضا بقيام إدارة إدارة الجامعة بالتكفل بالتأمين الشامل للطلاب المغتربين قبل التفكير في بدأ الدراسة وضمان أن تأخير الدراسة لن يضر بالطلاب من ناحية موقفهم من التجنيد .

هذا وقد إنتهى الاجتماع الذي كان يضم ممثلين الطلاب المحتجين ونائب رئيس الجامعة-عاطف علم الدين- و ممثلين لبعض اتحادات الطلاب في الجامعة بضمان شفهي من نائب رئيس الجامعة بأن القرار الذي سوف يُعمل به لن يضر الطلاب من ناحية موقفهم من التجنيد في حالة تأخير الدراسة مع وعد الطلاب بأن القرار النهائي بهذا الشأن سيتم الإعلان عنه بعد إجتماع يوم الأربعاء الموافق (6/2/2013) الذي سيضم الأشخاص الذين سبق ذكرهم مع رئيس الجامعة وجميع عمداء كليات جامعة بورسعيد.

 وقد انتهت الوقفة الاحتجاجية بعد عودة لجنة التفاوض ببعض الاقتراحات التي ستناقش يوم الأربعاء مع رئيس الجامعة وعمداء الكليات ألا وهي:

1- وضع درجة النجاح مع إضافة أعمال السنة الخاصة بالطالب عليها.

2- ينجح جميع الطلاب ويكون تقدير الفصل الدراسي الأول يساوي المجموع التراكمي للفصول الدراسية التي سبقت.

3- تأجيل الدراسة والإمتحانات إلى يوم 12 مارس مع وضع ضمانات لتأمين الطلبة المغتربين و ضمان أن الخدمة العسكرية ستكون في ميعادها.