بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب جامعة الإسكندرية يحيون ذكرى محمد محمود

نظم طلاب جامعة الإسكندرية، أمس الثلاثاء، مسيرات ومعارض داخل الكليات المختلفة بالجامعة إحياءا لذكرى محمد محمود وللتنديد بالحكم العسكري والمطالبة بالقصاص للشهداء وإعدام القتلة وتحقيق العدالة الاجتماعية.

ففي المجمع النظري بدأت الفاعلية بمعارض لحشد الطلبة داخل كليات (حقوق – تجارة – آداب – تربية). وفي تمام الساعة 12 ظهراً بدأ أول هتاف “يسقط يسقط حكم العسكر” في ساحة كلية تجارة، بعد انضمام مسيرة كلية الحقوق إليهم، لتتجه المسيرة إلى ساحة كلية الآداب.

شارك بالمسيرة المئات من الطلاب رافعين شعار: “ضد السيسي.. ضد الإخوان.. فلتحيا الثورة”، وهتف المشاركون ضد بلطجة الداخلية وضد مجلس طنطاوي العسكري، مرددين “اشهد يا محمد محمود كانوا كلاب وكنا أسود”، و”أول كلمة كدة على الحيط الإخوان بإزازة زيت”، بجانب رفع رايات لصور الشهداء.

ومع اقتراب مسيرة كلية هندسة إلى المجمع النظري، قرر كل من طلاب 6 أبريل، وطلاب حزب الدستور، وطلاب أسرة صوت الميدان، وطلاب لازم، وطلاب التيار الشعبي إنهاء المسيرة بقول عضو 6 أبريل والمتحدث باسم باقي الكيانات المذكورة “اليوم خلص.. يلا امشوا”، مما أثار تردد البعض وسخط الآخرين الذين قرروا الهتاف من جديد مع الطلاب الاشتراكيين الثوريين حتى وصول المسيرة القادمة من هندسة.

وفي هندسة الإسكندرية بدأ الهتاف ضد خيانة الإخوان للثوار والتذكير بتصريحات مرشد جماعة الإخوان قبل عامين: “مَن في التحرير هم مجموعة تريد إفساد العُرس الديموقراطي”. استمرت الهتافات ضد حكم العسكر وضد السيسي وباقي جنرالات الجيش حيث رفع المتظاهرون رايات وشعارات منها: “لا لحكم العسكر” و”الإعدام لمرسي والسيسي وطنطاوي ومبارك”.

انطلقت مسيرة هندسة داخل الكلية وخارجها بالعشرات من الطلاب ليعترضها مجموعة من طلاب معهد سيكلوم المجاور لكلية الهندسة بالاشتباك وإلقاء الحجارة والزجاج مما أدى إلى تفرق المسيرة، حيث تجمعت مرة أخرى خلف مبنى إدارة الجامعة لتنطلق باتجاه كلية الآداب للالتحام بمظاهرة الطلاب في المجمع النظري

وبالمجمع الطبي بدأ طلاب جبهة انتفاضة الفعاليات في تمام الساعة 11 ظهرا برش جرافيتي لشهيدي حكم العسكر والإخوان في 19 نوفمبر، بهاء السنوسي وجابر جيكا، على أسوار كلية الصيدلة حيث تجمعت الكيانات المشاركة في ساحة كلية الصيدلة لإقامة معرض للتنديد بجرائم العسكر وفضح مواقف جماعة الإخوان المسلمين، والمطالبة بمحاكمة القتلة في مذبحة محمد محمود وسط تجاوب واسع من الطلبة.

وقد توقفت الفعاليات لمدة ساعة بسبب سقوط عامل بناء من إحدى مباني كلية الصيدلة وتوجه الزملاء إلى سرعة التعامل وإسعافه. ومع استئناف الطلاب لفعاليتهم، بدأت هتافات الحشد ومنها: “صوت الطلبة اللي بيحمينا.. وآدي السلطة بتقتل فينا” و”ولا شرعية ولا تفويض.. الثورة راجعة من جديد”.

انطلقت المسيرة من كلية صيدلة لتجوب أنحاء المجمع الطبي ثم توجهت للمجمع النظري حيث انضمت لمسيرتي المجمع وهندسة بساحة كلية آداب.

استقبل طلاب المجمع النظري المسيرة القادمة من كلية الهندسة، وطافت المجمع لحين وصول المسيرة الثالثة القادمة من المجمع الطبي، لتطوف المسيرات مجمعة للمرة الأخيرة داخل المجمع النظري ثم الخروج من بوابة كلية آداب متجهين إلى مبنى إدارة الجامعة بالشاطبي.

عقب وصول المسيرة مبني إدارة الجامعة بأكثر من نصف ساعة، قرر المشاركون إنهاء المسيرة والتحرك بشكل فردي إلى منطقة كوبري ستانلي للمشاركة في الوقفة الداعية لها جبهة طريق الثورة (ثوار)، على أن يستكمل الطلبة انتفاضتهم ضد النظام الحاكم دون استكانة. ويشهد اليوم أولى تلك الفاعليات في الكليات المختلفة بجامعة الإسكندرية.