بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب الألمانية يؤكدون على عدم شرعية الاتحاد المعين

دعا اتحاد طلاب الجامعة الألمانية، الذي تم تعيينه من قبل الإدارة التي فرضت لائحة أمن الدولة من خلاله على الطلاب، أمس إلى نقاش موسع مع الطلاب حول ملف اللائحة الطلابية. وبعد إلقاء رئيس الاتحاد المُعين للمقدمة، تقدم أحد الطلاب بإلقاء كلمة أكد فيها على عدم اعتراف الطلاب بشرعية الاتحاد وأوضح أسباب رفض الطلاب للائحة أمن الدولة واعتزامهم إقامة الاستفتاء الطلابي بشكل مستقل وسط تصفيق حار من الطلاب. وأكد في كلمته على أنه لن يتم السماح بتحول الصدام من صدام طلاب وإدارة مستبدة إلى صراع طلاب مع طلاب، ودعا زملاءه إلى الانسحاب وبالفعل انسحب غالبية الحضور.

 

جدير بالذكر أنه قد تم تشكيل لجنة صياغة لائحة طلابية من قبل اتحاد 2011 المنتخب لهذا الهدف، ووضعت اللائحة خلال 6 أشهر. ومن أهم سمات تلك اللائحة أنها أعطت الطلاب الحق في المشاركة مع إدارة الجامعة في كل القرارات التي تتعلق بالشئون الطلابية، وأدخلت تعديلات على المجالس التأديبية، وسمحت بتواجد الحركات السياسية داخل الجامعة وأن يكون لكل منها الفرصة لنشر أفكارها. كما حررت اللائحة الأسر من سيطرة إدارة الجامعة، وأعطت استقلال مالي للأسر وللاتحاد عنإدارة الجامعة، وفرضت رقابة على الاتحاد من خلال برلمان طلابي.

 

وكانت إدارةالجامعة قد رفضت تلك اللائحة لرفضها سحب تلك الصلاحيات منها وقامت بحل الاتحاد الشرعي دون إبداء أسباب. ومن ثم قام طلاب الاتحاد بجمع 5 آلاف توقيع من الطلبة يطالبون فيها بتنظيم الاستفتاء على اللائحة الشرعية، إلا أن إدارة الجامعة رفضت ذلك. وقامت الإدارة بتعيين اتحاد طلابي جديد لا يتجاوز أعضاؤه الـ20 عضو من أصل 149، فيما رفض الطلاب هذا الاتحاد الغير شرعي وخرجوا في مظاهرات هتفوا ضده “اتحاد معين باطل”.

 

ومع بداية اعتصام مارس 2011 وانحياز الاتحاد إلى جانب الإدارة بدلاً من الطلاب، أجبره الطلاب على الاستقالة الجماعية، إلا أن إدارة الجامعة بعد هدوء الحراك الطلابي قد أعادته إلى العمل من جديد مؤخراً ليكون عقبة أخرى في طريق الحراك الطلابي.