بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب المجمع الطبي بجامعة الإسكندرية يتظاهرون تضامنا مع المعتقلين

تظاهر أمس الخميس 28 نوفمبر طلاب المجمع الطبي بجامعة الإسكندرية تضامنًا مع المعتقلين، واعتراضًا على الحكم الصادر بالحبس 11 عامًا ضد فتيات قاصرات كل ما ارتكبنه هو رفع شعارات تعبر عن رأيهن.

بدأ اليوم بدخول الطلاب للمدرجات والحديث حول التضامن مع المعتقلين، ثم خرج ما يقرب من ألف طالب بمظاهرة، بدأت من كلية الطب ثم جابت أنحاء المجمع الطبي، رافعين شعارات ضد السيسي وحكومته وتضامنًا مع المعتقلين، ثم خرج الطلاب بمسيرة باتجاه للمجمع النظري حيث انضمت إليها مسيرة أخرى من كلية الآداب.

ردد الطلاب هتافات منها “قولوا للسلطة تلم كلابها، ثورة مصر آدى شبابها”، و”صوت الثورة اللي بيحمينا، والسلطة بتقتل فينا”، و”يسقط يسقط حكم العسكر، احنا الطلبة الخط الأحمر”.

يُذكر أنه مع اقتراب المظاهرة من كلية هندسة قامت قوات الأمن بمهاجمة الطلاب المتظاهرين وفض المظاهرة بإطلاق قنابل الغاز وطلقات الخرطوش.

وفي سياق متصل صرح محمد السايس، طالب بكلية الصيدلة وعضو حركة الاشتراكيين الثوريين، بأن قضية المعتقلين هي جزء من قضايا الثورة والتي حتمًا لن تنتهي إلا بانتصار الثورة، وأضاف قائلًا بأن معتقلين ما قبل 25 يناير لم يُفرج عنهم إلا بقيام الثورة، وهكذا معتقلين ما قبل 30 يونيو، مشيرا إلى أن الثورة وحدها هي التي أفرجت عنهم.

وأضاف السايس بأن الحركة الاحتجاجية التي يدعو إليها الإخوان لن تُفضي إلى الإفراج عن المعتقلين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الثورة وإسقاط النظام الفاسد هو الطريق القادر على إنهاء هذه القضية، والتي قطعًا لن تحدث إلا باصطفاف الشعب وتنظيمه.

وحول التضامن مع المعتقلين أكد السايس على أن التضامن مع المعتقلين لا يعني بأي شكل التضامن مع قيادات الإخوان المعزولة بقوة وإرادة الشعب، أما القواعد فهي وإن كانت تدافع عن قضية غير عادلة، إلا أنهم ليسوا مشتركين في الدم وسرقة أموال المصريين.