بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

طلاب مصر يؤكدون.. الثورة مستمرة

تحت حصار وتضييق إدارات نظام مبارك التي فرضها على جامعاتنا ولا زالت تتحكم فيها إلى اليوم بعد أن حولتها إلى سجون خربة لا علم فيها ولا حرية، يواصل طلاب مصر انتفاضتهم للأسبوع الثاني على التوالي مطالبين برحيل ومحاكمة رؤوس الفساد في جامعاتهم، متمثلين في رئيس وأمين الجامعة وعمداء ووكلاء وأمناء الكليات ونوابهم وإسقاط الهياكل الإدارية الفاسدة التي تم تعيينها بواسطة مباحث أمن دولة مبارك، واستبدالها بمجالس إدارة انتقالية نزيهة من أعضاء هيئات التدريس المستقلين والغير مرتبطين بالنظام البائد.

تشرف هذه المجالس على إلغاء نظام التعيين الذي كرسه نظام مبارك في اختيار إدارات الجامعات، وتضع قواعد ولوائح جديدة تنظم عملية انتخاب حر بين أعضاء هيئات تدريس كل جامعة لاختيار إدارات منتخبة تخضع للمحاسبة والرقابة إن أخطأت. كما يطالب الثوار في الجامعات بانتخابات نزيهة وشفافة وبلا قيود أو تعسف لاتحادات الطلاب وتفعيل مجانية التعليم ودعم الكتاب الجامعي، وإسقاط لائحة 2007 والعودة للعمل بلائحة 76 لحين الانتهاء من إعداد لائحة جديدة بمشاركة الطلاب.

كما يطالبون بحرية عقد الندوات وتنظيم الفعاليات داخل الجامعات وحق تكوين الأسر بمجرد الإخطار وعودة نظام الانتساب الموجه والسماح للطلاب الذين دخلوا التعليم المفتوح مباشرة من الثانوية العامة بعد إلغائه بالتحويل إليه إن رغبوا وتأسيس اتحاد مستقل لطلبة وطالبات التعليم المفتوح.

هذه المطالب وغيرها يناضل طلاب الجامعات المصرية منذ سنوات لانتزاعها وألهمتهم الثورة العظيمة التي شاركوا فيها فرادى أولاً ثم شاركوا فيها بصفتهم طلاباً أحراراً يعتصمون ويتظاهرون منذ اليوم الأول لعودة الدراسة. وذلك في إطار استكمال مهام الثورة بتحرير الجامعات وتطهيرها وانتزاع استقلالها من سيطرة رموز نظام مبارك الساقط.ففي جامعة القاهرة يواصل الطلاب اعتصاماتهم داخل مباني كلياتهم وأمام مبنى الإدارة (القبة) منذ اليوم الدراسي الأول هذا الترم، محافظين في ذات الوقت الذي يطالبون فيه بإسقاط رئيس الجامعة وهيكله الإداري على استمرار العملية التعليمية حتى الآن، وذلك في مواجهة دعوات حسام كامل رئيس الجامعة لتعطيل الدراسة في الجامعة، حيث أرعبه اعتصام الطلاب وقرر عدم التواجد بالجامعة طوال الأسبوعين الماضيين. واجه الطلاب والأساتذة الشرفاء هذه الدعاوى بمنتهى الحزم وأصروا على استئناف الدراسة رغم أنف الإدارة وفتحت القاعات الدراسية وانتظمت المحاضرات في معظم الكليات قبل أن يصدر وزير التعليم قراراً بعدم تعطيل الدراسة في الجامعة.

ويصر الطلاب على استبدال طاقم إدارة الجامعة بكل رموزه واستبدالهم بآخرين لهم قبول لدى الطلاب والأساتذة يفتحون -فور استلامهم لمهام وظائفهم- باباً للحوار الجاد حول مطالب كل كلية على حدا.

يبقى أن نقول أن طلاب جامعة القاهرة الثوار هم جزء من حركة أكبر قامت في معظم جامعات مصر لتطهيرها من رموز مبارك، حيث يتظاهر ويعتصم طلاب الجامعات التالية على سبيل المثال لا الحصر.. حلوان وعين شمس وأسيوط والمنصورة والأسكندرية.

طلاب مصر أخذوا على عاتقهم مهمة تطهير البلاد واستكمال الثورة بإسقاط رموز النظام البائد في جامعاتهم وتواجههم أبواق الثورة المضادة داعية للاسقرار والصبرعلى الفاسدين المتواطئين اللذين أفسدوا الجامعات وسجنوها طوال العهد البائد حتى نهاية الفصل الدراسي.. طلاب مصر بحاجة إلى دعم كل الثوار والشرفاء.. فادعموهم.