بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

وقفة احتجاجية بجامعة الأزهر إعتراضًا على منع ندوة أبو الفتوح

احتجاجاً على قيام عميد كلية تجارة بجامعة الأزهر بإلغاء ندوة للمرشح الرئاسي المحتمل الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح لدواعي أمنية بعد موافقته عليها، فيما اعتبرته حملة دعم الدكتور أبو الفتوح قفزًا على استقلال الجامعات وانتهاكًا لسيادة الأزهر الشريف والمؤسسات التابعة له، نظمت حملة دعم الدكتور أبو الفتوح بجامعة الأزهر اليوم وقفة احتجاجية إعتراضًا على أسلوب إلغاء الندوة.
بدأ الطلاب الوقفة أمام كلية التجارة ثم تحركوا في مسيرة حتى مبنى إدارة الجامعة، ورفع الطلاب لافتات نددوا فيها بالقرار من بينها "ياعميد يا عميد إحنا أحرار مش عبيد" و"خدعوك فقالوا الجامعة فيها حرية" و"الثورة لم تصل جامعة الأزهر بعد .. أين حقوق الطلاب؟".
كما وزع الطلاب المتظاهرون بيانًا بعنوان "وكأن ثورة لم تقم" وقع عليه كل من حملة دعم الدكتور أبو الفتوح وحركة شباب 6 إبريل وأسرة رؤية، جاء فيه " مازالت إدارة الجامعة تتمسك بالعهد البائد وأساليبه الأمنية وكأن ثورة لم تقم، فبعد أن وافق عميد كلية التجارة على إقامة ندوة للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بالمدرج المركزي وقمنا بالدعاية للندوة فوجئنا بقرار رئيس حرس الجامعة بإلغاء الندوة بحجة عدم موافقة العميد، وعندما ذهبنا إلى العميد قال لنا أن الأمن غير موافق " وتساءل الطلاب في بيانهم "هل تُحكم الجامعة من مكتب رئيس الجامعة؟ أم من مكتب رئيس الحرس؟ هل حقًا وصلت ثورة يناير إلى الجامعة؟" مضيفين "نطالب بالاستقلال التام للجامعة وعدم خضوعها لأي ضغوطات أمنية أو سياسية".