بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

كيف فقد المستخدمون السيطرة على الإنترنت

كان ظهور الإنترنت بمنزلة ثورة في تبادل المعلومات على نطاق غير مسبوق. في البداية، كانت مشاركة المحتوى عبر الإنترنت أمرًا بدائيًا، وتم إجراؤه بشكل أساسي بواسطة مجموعات أخبار وقوائم البريد الإلكتروني في الثمانينيات. وكانت هذه الأساليب بمنزلة مقدِّمة لأشكال أكثر تنظيمًا لتوزيع المحتوى عبر الإنترنت، مما سمح للأفراد بتبادل المعلومات حول مجموعة واسعة من المواضيع.

مع انتشار شبكة الإنترنت في التسعينيات وتطوُّر شبكة الويب العالمية، انتشرت مواقع الويب لتوفر كمًا ضخمًا من المحتوى بدءًا من المقالات الإخبارية حتى البحث العلمي. ومع ذلك، كان البقاء على اطلاع يعني التحقق يدويًا من هذه المواقع للحصول على التحديثات، وهي مهمة كانت قد أصبحت مرهقة مع تزايد عدد المصادر على الإنترنت.

يُمثِّل تقديم تقنية RSS[1] (ملخص الموقع الغني) في أواخر التسعينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين قفزة كبيرة إلى الأمام في مشاركة المحتوى واستهلاكه. طُوِّرت خدمة آر إس إس بواسطة رائد الإنترنت ديف وينر وآخرين، وهي تتيح للمستخدمين تلقي التحديثات من مواقع الويب المفضلة لديهم تلقائيًا. استفادت هذه التقنية من تنسيق XML[2] لإنشاء قوائم مُوحَّدة للتحديثات، التي يمكن الوصول إليها بسهولة بواسطة العديد من برامج قراءة خلاصات آر إس إس. فلم يعد المستخدمون بحاجة لزيارة كل موقع على حدة؛ بل يُمكِنهم تنظيم قائمة من الخلاصات وتلقِّي تدفُّق مُوحَّد من التحديثات، بما يتناسب مع اهتماماتهم.

يُمكن تشبيه تقنية آر إس إس كخدمة الاشتراك في الصحف والمجلات التقليدية: بدلًا من تلقِّي المجلات أو الصحف عبر البريد، سيحصل المستخدمون على التحديثات من مواقع الويب المُفضّلة لديهم مباشرة بواسطة قارئ موجز آر إس إس، والذي يُمكن أن يكون موقع أو تطبيق أو برنامج. وقد مكَّنت هذه التقنية المستخدمين من متابعة التحديثات من مصادر مُتعدِّدة في مكان واحد دون الحاجة إلى تذكُّر التحقُّق من كل موقع على حده. على سبيل المثال، يمكن للمحلل المالي الاشتراك في العديد من المجلات الاقتصادية ومنافذ الأخبار العالمية ومدونات مالية مُتخصِّصة وتلقّي المقالات والتحديثات عند نشرها، والتي يتم تجميعها بدقة في موجز يسهل التنقل فيه.

تكمن قوة خدمة آر إس إس في بساطتها وتجسيدها لخط اتصال مباشر من المبدع إلى المستهلك، ما يُعزِّز بيئة المشاركة المباشرة وتبادل المعرفة. لقد سهَّلت الأدوات التي اعتمدت على آر إس إس من إنشاء مساحة مشتركة حيث يمكن للمجتمعات أن تتشكَّل حول مصالح مشتركة، غير مُقيَّدة بحدود العدسة الضيقة لخوارزميات تصفية وتفضيل المحتوى الذي ظهرت لاحقًا مع ظهور الشبكات الاجتماعية.

مركزية توزيع المحتوى والتحكم الخوارزمي
مع تطور الصناعات الرقمية، تطورت أيضًا وسائل استهلاك المحتوى. كان ظهور منصات وسائل التواصل الاجتماعي وانتشارها السريع بمنزلة إعلان عن حقبة جديدة: سيطرة تامة لمنصَّات تعتمد على خوارزميات معقَّدة ومسجَّلة الملكية تقوم بتوزيع المحتوى على مستخدمي المنصّة، فطغى هذا النهج تمامًا على النهج البسيط لمتابعة المحتوى المفضل الذي اعتمده المستخدمين سابقًا عبر خلاصات آر إس إس. هذه الخوارزميات صُمِّمَت لجذب الانتباه والجمهور بدلًا من إعلامه. ورَعَت هذه المنصات واقعًا جديدًا طمس الخطوط الفاصلة بين الحقيقة والمعلومة والترفية والمضمون والانتشار. لقد كان تحولًا ضخمًا من تجربة يتحكم فيها المستخدم إلى تجربة تتحكم فيها المنصة في المستخدم وفي تدفق المعلومات عبر خوارزمية.

بدأت هذه الخوارزميات، المتطورة والغامضة، في تحديد مد وجزر المحتوى الذي يصل إلى المستخدمين. ولم يعد توزيع المعلومات انعكاسًا للتفضيلات الفردية، بل نتيجة لتنسيق محسوب يهدف إلى تعظيم تحقيق المنفعة التجارية. في هذه البيئة الجديدة، وُجِّه المستخدمين بمهارة نحو المحتوى الذي يثير ردود الفعل، وبالتالي الانتشار، بدلًا من التفكير. ومن المفارقة أن الوعد بالاتصال الذي تُوفِّره وسائل التواصل الاجتماعي كان مقترنًا بفقدان السيطرة على البيئة المعلوماتية. لم تعد الخلاصة (Feeds) بناءًا شخصيًا، وتحول إلى إحدى الأصول التي يجب تحسينها بواسطة المنصَّات في محاولة لإبقاء انتباه المستخدم رهينة في السوق المربح للمشاهدات والنقرات.

لقد تميّز عصر تطوُّر المنصات الاجتماعية على الإنترنت بتحوُّل كبير من الإنترنت كشبكة لامركزية، حيث يتم توزيع السلطة بين العديد من المستخدمين ومقدمي الخدمات، إلى نموذج مركزي حيث تتحكم حفنة من المنصات في غالبية التفاعلات عبر الإنترنت وتوزيع المحتوى. ولهذه المركزية آثار عميقة على تنوع المحتوى واستقلالية المستخدم.

تُشير المركزية إلى تركيز السيطرة على الأنشطة والخدمات تحت سلطة واحدة أو ضمن نظام بيئي واحد. وفي سياق الإنترنت، يعني هذا أن عددًا قليلًا من الشركات الكبرى، مثل جوجل وفيسبوك وتويتر وتيك توك وأمازون، لهم تأثير كبير على المعلومات التي يتم رؤيتها ومشاركتها وتحقيق الربح منها. وعلى العكس من ذلك، تُمثِّل اللامركزية آلية سيطرة موزَّعة، حيث لا يتمتع أي طرف بمفرده بالسلطة المطلقة وتتدفق المعلومات بحرية أكبر. في الأصل، أُسِّس الإنترنت على مبادئ لامركزية، وأفضل مثال على ذلك هو بروتوكولات مثل آر إس إس والذي مكَّن المستخدمين من الاشتراك مباشرة في خلاصات المحتوى دون وساطة.

ومع اكتساب منصات التواصل الاجتماعي الشهرة والسيطرة؛ قدَّمت واجهات أكثر تنظيمًا وسهولة في الاستخدام، الأمر الذي ساهم في تآكل شعبية خدمات عدّة ومنها تقنية آر إس إس. لقد وعدت هذه الشبكات بالاتصال والراحة، ولكنها أيضًا حوَّلت التحكم في المعلومات ووصولها -بدهاء- من أيدي المستخدمين إلى خوارزمياتها الخاصة.

وتتجلى مركزية الإنترنت بشكل واضح في الطريقة التي تُحدِّد بها خوارزميات وسائل التواصل الاجتماعي عملية توزيع المحتوى والوصول له. على عكس خدمة آر إس إس، حيث يشترك المستخدم قاصدًا في مصادر محتوى متنوعة، تكون الخوارزميات غامضة وتعطي الأولوية لتفاعل المستخدم على تحكُّمه في المحتوى الذي يريد متابعته.

صُمّمَت هذه الخوارزميات لزيادة الوقت الذي يقضيه المستخدم في الموقع إلى أقصى حد وزيادة مرات ظهور الإعلان، وليس بالضرورة لإثراء معرفة المستخدم أو تقديم رؤية متوازنة للعالم. وفي هذا السياق فإن المنصات غالبًا ما تعتمد في خوارزمياتها على تحقيق:

l التصفية القائمة على المشاركة[3]: تستخدم منصات التواصل الاجتماعية مقاييس المشاركة مثل الإعجابات والتعليقات والمشاركات لتحديد المحتوى الذي يُعرَض للمستخدمين. وهذا يخلق بيئة يتم فيها تضخيم المحتوى المثير أو الاستقطابي أو المضلل في كثير من الأحيان على حساب المواد الدقيقة أو العميقة.

l غرف الصدى[4] وفقاعات التصفية[5] : عندما يتفاعل المستخدمون مع أنواع معينة من المحتوى، تقوم الخوارزميات بإنشاء حلقة من ردود الفعل وتعرض لهم المزيد من نفس الشيء. وهذا يُعزِّز المعتقدات القائمة ويستبعد المعلومات المخالفة؛ ما يؤدي إلى ظهور غرف صدى تساهم في الاستقطاب المجتمعي.

l تجانس المحتوى[6]: في النظام المركزي لمنصَّات الشبكات الاجتماعية، يمكن تقليل أولوية المحتوى الذي لا يعمل بشكل جيد وفقًا لمقاييس النظام الأساسي أو إخفاؤه عن العرض، ما يؤدي إلى تجانس المحتوى.

l الحوافز التجارية على حساب مصالح المستخدم: تعتمد المنصات الاجتماعية في المقام الأول على دوافع الربح، ما يعني أن تنظيم المحتوى يتأثر بما هو مفيد تجاريًا للمنصة، الذي قد لا يتماشى مع الاحتياجات الاجتماعية أو الاقتصادية أو المعلوماتية للمستخدمين.

وعلى الرغم من أن هذه الخوارزميات ماهرة في تحديد أنماط سلوك المستخدم، إلاَّ أنها لا تأخذ في الاعتبار بالضرورة الاحتياجات الدقيقة للمستخدمين الفرديين. بل تُعطي الأولوية للمحتوى الذي يحظى بجاذبية جماهيرية أو يثير ردود فعل عاطفية قوية، ما يؤدي إلى تهميش محتوى أقل إثارة ولكن بنفس القدر من الأهمية. وبالتالي، تتضاءل بشكل كبير قدرة المستخدم على التحكم في بيئته الرقمية وإمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة -ومختلفة- من المعلومات. و يؤدي ذلك أيضًا إلى فقدان الاستقلالية وإعاقة تطوير مجتمع مستنير حقًا، حيث غالبًا ما يكون المستخدمون غير مدركين لفقاعة التصفية الخوارزمية التي تحيط بهم.

إن مركزية توزيع المحتوى بواسطة خوارزميات وسائل التواصل الاجتماعي لها آثار عميقة على تنوع المحتوى والأفكار التي تصل إلى الجمهور. فهي تتمتع بالقدرة على الحد من التعرُّض لوجهات نظر جديدة ومختلفة، ما يؤدي في النهاية إلى تشكيل الخطاب الثقافي والسياسي بطرق تتماشى مع المصالح التجارية لعدد قليل من الشركات القوية بدلًا من المصالح المتنوعة لقاعدة المستخدمين.

الاستهلاكية كأحد آثار سيطرة الخوارزميات
وفَّر انتشار الشبكات الاجتماعية حافزًا قوية للممارسات الاستهلاكية لتزدهر وتمارس نفوذها على نطاق عالمي. الاستهلاكية كنظام اقتصادي واجتماعي يزدهر على الخلق الدائم للطلب الاستهلاكي والتركيز على خلق الرغبة بما يتجاوز الاحتياجات الأساسية وتعزيز مركزية الاستهلاك كمقياس للنجاح والسعادة، ويمتد إلى دورة الابتكار التي تؤدي إلى التقادم المخطط له وتشبع السوق بعدد لا يحصى من الخيارات التي غالبًا ما تكون أكثر من احتياجات المستهلك.

تقود خوارزميات الشبكات الاجتماعية التوسُّع في أنماط الاستهلاك، فتستخدم إعلانات مستهدفة تستفيد من بيانات المستخدم لتقديم رسائل تسويقية مُخصَّصة، ما يزيد من احتمالية مشاركة المستهلك وشرائه. أيضًا يؤدي تسويق المؤثرين على هذه المنصات إلى ترسيخ القيم الاستهلاكية، حيث يعرض المؤثرون المنتجات وأنماط الحياة التي تشجع الاستهلاك. كما تفاقم خوارزميات الشبكات الاجتماعية ما يعرف بـ”الخوف من تفويت الفرصة” (FOMO) [7]، ما يدفع المستخدمين إلى الاستهلاك من أجل مواكبة أقرانهم أو الاتجاهات المجتمعية.

أدى تقاطع الممارسات الاستهلاكية مع الشبكات الاجتماعية إلى تسليع الاهتمامات والتفضيلات الشخصية، ليعد تفضيلات المستخدم هي السلعة الأساسية التي تبيعها المنصات للمعلنين. يؤدي هذا إلى التركيز على جذب الانتباه وتحقيق الدخل وإعطاء الأولوية للمحتوى المثير أو المشحون عاطفيًا على المحتوى المفيد، فيتم الحكم على الأعمال الإبداعية والأخبار بشكل متزايد عبر قدرتها على جذب النقرات والمشاهدات بدلًا من جودتها أو صحتها.

تفاعل المستهلكين مع الشبكات الاجتماعية قد حوّل الاهتمامات والتفضيلات الفردية إلى سلع تجارية، حيث تُعتبر بيانات تفضيلات المستخدمين العملة التي تتاجر بها هذه المنصات مع المعلنين. هذا النهج يؤدي إلى إعلاء شأن المحتوى الذي يستقطب الانتباه ويولد إيرادات، مفضلًا إياه على المحتوى التعليمي أو الهادف. بالتالي، تُقيّم الأعمال الفنية والإخبارية بناءً على قدرتها على جذب الإعجابات والمشاركات، لا على أساس الدقة أو الجودة.

في هذا السياق المُعقّد، تواجه الخصوصية تحديًا بسبب الدوافع التجارية للمنصات الرقمية. لقد أنشأت هذه المنصات، وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي، نظامًا بيئيًا حيث أصبحت البيانات الشخصية سلعة جاهزة للاستغلال. تصبح البيانات الشخصية، بمجرد جمعها، عملة يتم تداولها من أجل الربح، وغالبًا ما يحدث ذلك دون موافقة واضحة أو فهم كامل لها من قبل المستخدمين.

في هذه البيئة، حيث تُستخرج بيانات المستخدم ويُحقَّق الدخل منها، كان دور المنصات الاجتماعية محوريًا. لقد صمَّموا خوارزميات متطوِّرة قادرة ليس فقط على فهم تفضيلات المستخدم ولكن أيضًا التنبؤ بسلوك المستخدم والتأثير عليه. إن هذا التلاعب بالبيانات وما يتبعه من استهداف للأفراد يقوض جوهر الخصوصية.

وعلى النقيض من هذا النموذج، تقدم تقنية مثل آر إس إس نهج مختلف وأكثر وعيًا بالخصوصية. تسمح خلاصات آر إس إس للمستخدمين باستهلاك المحتوى دون تسليم البيانات الشخصية. ليس هناك حاجة لقارئ آر إس إس لتتبع المقالات التي يقرأها المستخدم أو مقدار الوقت الذي يقضيه عليها أو ما هي تفضيلات المحتوى الخاصة به.

في هذا السياق، تبدو مبادئ التقنيات مثل خدمة آر إس إس ثورية للغاية. تعمل خدمة آر إس إس على تمكين المستخدمين من تنظيم موجزات المحتوى الخاصة بهم، ما يعزز بيئة يكون فيها استهلاك المعلومات مدفوعًا باختيار المستخدم بدلاً من الخوارزميات المتلاعبة المصممة لجذب الانتباه. لم تقم خدمة آر إس إس بتسليع بيانات المستخدم؛ ولم تكن هناك دوافع أساسية للإدمان أو التلاعب بسلوك المستخدم من أجل الربح.

تعزيز المعايير المفتوحة بعد تراجع خدمة آر إس إس
يشير الانخفاض الضخم في استخدام خدمات آر إس إس إلى استقرار الاتجاه نحو تآكل سيطرة المستخدم على الإنترنت. كانت خدمة آر إس إس بمثابة منارة لتمكين المستخدم، ما يسمح للأفراد بتخصيص تدفقات المعلومات الخاصة بهم دون أي تدخل. ومع تضاؤل الاعتماد على تقنية آر إس إس أصبح من الضروري تعزيز المعايير المفتوحة التي تدعم حرية الإنترنت وتبادل المعلومات بشكل ديمقراطي.

قد تعمل المجموعات المهتمة بإعادة سيطرة المستخدمين والمجتمع على الإنترنت على تكثيف جهود الدعوة لدعم استخدام البروتوكولات المفتوحة[8] كوسيلة للحفاظ على استقلالية المستخدم. ويتضمن ذلك تثقيف الجمهور حول أهمية المعايير المفتوحة ومخاطر تراجعها. ويجب أن تتطور الدعوة إلى حركة تُشجِّع المستخدمين الأفراد على المطالبة بالتقنيات التي تمكنهم من تنظيم بيئاتهم الرقمية الخاصة وتبنيها.

وبما أن الدعم الذي يحركه المجتمع أمر بالغ الأهمية لبقاء المعايير المفتوحة، فإن المساهمات في هذه التكنولوجيات تصبح أعمال مقاومة ضد مركزية السيطرة. يمكن أن يشمل ذلك تطوير بدائل مفتوحة المصدر للمنصات الاحتكارية أو المساهمة في المشروعات التي تُعزِّز تحكم المستخدم في بياناته أو الدعم المالي للمبادرات التي تعطي الأولوية لاستقلالية المستخدم على التنظيم الخوارزمي.

إن تعزيز المجتمعات القوية المُكرَّسة للدفاع عن تطوير المعايير المفتوحة أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى. هذه التجمعات تعمل كحراس للمبادئ الديمقراطية للإنترنت، ما يوفر ثقلًا موازنًا للقوة المتزايدة التي تتمتع بها المنصات المركزية. ومن خلال المنتديات والمناقشات والتعاون عبر الإنترنت، يمكن لهذه المجتمعات دفع الابتكار الذي يعطي الأولوية لتحكم المستخدم في حياته الرقمية ويحافظ على روح المعايير المفتوحة مثل آر إس إس وغيرها من التقنيات.

المراجع:
[1] RSS، اختصار لـ”Really Simple Syndication”، هو صيغة بيانات تستند إلى XML تُستخدم لتوزيع المحتوى وتحديثه تلقائياً. يمكن للمستخدمين الاشتراك في خلاصات RSS باستخدام برمجيات متخصصة تُعرف بقارئات RSS، مما يتيح لهم الحصول على تحديثات مستمرة من مصادر متعددة عبر الإنترنت في مكان واحد. يُعد RSS أداة قوية تعزز السيطرة الفردية على تدفق المعلومات، مما يمكّن المستخدمين من تخصيص تجربتهم على الإنترنت بدلاً من الاعتماد على خوارزميات تحديد المحتوى التي تقدمها منصات الوسائط الاجتماعية والأخبار.

2 XML، اختصار لـ”eXtensible Markup Language”، هو لغة ترميز تُستخدم لإنشاء وثائق تحتوي على بيانات مُنظمة بطريقة تجعلها قابلة للقراءة من قِبل الأجهزة والبشر على حد سواء. تم تصميم XML لتكون قابلة للتوسع والتخصيص، مما يسمح بإنشاء علامات مُحددة لأنواع مختلفة من البيانات. تُستخدم XML على نطاق واسع في تبادل البيانات عبر الإنترنت، وكذلك في تكوينات البرامج وواجهات برمجة التطبيقات لأنها توفر هيكلًا مرنًا وقياسيًا للمعلومات.

3 “Engagement-Based Filtering” هو مصطلح يستخدم لوصف خوارزميات التصفية التي تعطي الأولوية للمحتوى الذي يُتوقع أن يولد مستويات عالية من المشاركة من المستخدمين، مثل النقرات، الإعجابات، التعليقات، المشاركة، ووقت المشاهدة. هذه الخوارزميات تُستخدم بشكل شائع في منصات وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات الفيديو وحتى في بعض المواقع الإخبارية.
الغرض من “Engagement-Based Filtering” هو تحسين تجربة المستخدم من خلال عرض المحتوى الذي يُعتقد أنه الأكثر إثارة للاهتمام وذو صلة بالمستخدمين، بناءً على تفاعلاتهم السابقة. من الناحية النظرية، هذا يساعد المنصات على الحفاظ على انخراط المستخدمين لفترات زمنية أطول ويدعم نماذج أعمالها التي تعتمد غالبًا على الإعلانات وجمع البيانات.

4 Echo Chambers (غرف الصدى): هي بيئات اجتماعية أو إعلامية حيث يتم تبادل المعلومات والأفكار في مجموعة مغلقة من الأشخاص، مع قليل جداً من التأثير أو الرأي من خارج المجموعة. في غرفة الصدى، يتم تكرار المعتقدات وتعزيزها بشكل متواصل، مما يؤدي إلى تضخيم الرأي الجماعي وتقليل التعرض لوجهات النظر المختلفة. هذا يمكن أن يسبب التطرف في الآراء ويقلل من القدرة على فهم وتقبل الأفكار المختلفة.

5 Filter Bubbles (فقاعات التصفية): هي نتيجة للخوارزميات المخصصة التي تستخدمها منصات الإنترنت مثل محركات البحث ووسائل التواصل الاجتماعي. هذه الخوارزميات تصمم لتقديم المحتوى الذي يُعتقد أنه الأكثر صلة أو جاذبية للمستخدم بناءً على سلوكهم السابق على الإنترنت. نتيجة لذلك، قد يجد الأشخاص أنفسهم محاطين بمعلومات وأفكار تعكس تفضيلاتهم ومعتقداتهم الشخصية، مما يقلل من التعرض لوجهات نظر متباينة ويحد من فرصة التحدي الفكري.

6 “Homogenization of Content”، أو ما يُمكن ترجمته إلى “تجانس المحتوى”، هو مفهوم يصف موقفًا يصبح فيه المحتوى المتاح عبر وسائل الإعلام أو الإنترنت متشابهًا بشكل متزايد. هذا التجانس يمكن أن يحدث نتيجة لعدة عوامل، بما في ذلك الخوارزميات التي تحرك المحتوى على الإنترنت، الضغوط التجارية، والاتجاهات الثقافية السائدة.

7 ‘Fear of Missing Out’، المعروف اختصارًا بـ FOMO، هو مصطلح يصف القلق أو الخوف من أنك قد تفوت تجارب ممتعة أو مهمة يخوضها الآخرون. هذا الشعور يمكن أن ينتج عن رؤية تحديثات على وسائل التواصل الاجتماعي حيث يشارك الناس صوراً وقصصاً عن أنشطتهم الممتعة، الأحداث التي يحضرونها، العلاقات التي يقيمونها، والإنجازات التي يحققونها.
FOMO قد يؤدي إلى الشعور بالاستياء، القلق، الاكتئاب، ويمكن أيضاً أن يكون دافعًا لمواصلة التحقق المستمر من وسائل التواصل الاجتماعي أو الرغبة في المشاركة بشكل مستمر في الأنشطة الاجتماعية. في بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي FOMO إلى قرارات متهورة أو يؤثر سلباً على الرفاهية النفسية للفرد لأنه يمكن أن يخلق شعوراً بالنقص والحاجة لمواكبة الآخرين باستمرار.

8 البروتوكولات المفتوحة هي مجموعة من القواعد القياسية والمواصفات التقنية التي تُستخدم لتنظيم الاتصالات وتبادل البيانات بين الأجهزة والبرمجيات المختلفة عبر الشبكات، والتي يتم نشرها وتوزيعها بطريقة تسمح بالاستخدام والتعديل دون قيود تجارية أو قانونية. هذه البروتوكولات تعزز المشاركة والابتكار والتوافقية بين الأنظمة المختلفة، وتُمكن المستخدمين والمطورين من بناء وتوسيع الشبكات والتطبيقات بشكل مستقل ومرن.