بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

أ ب اشتراكية: الاشتراكية والدين

إن مسألة الاشتراكية والدين، لا تعني توضيح موقف الاشتراكية من الدين للجماهير فحسب، بل تسعى إلى توضيح أبعاد علاقة الاشتركيين من الدين للاشتراكيين أنفسهم.

الاتهام الأساسي الذي يوجه للاشتراكية هو “الإلحاد”. يستند هذا الاتهام على مقولة ماركس”الدين أفيون الشعوب”، وهي عبارة ناقصة تحتاج إلى توضيح ، فتكملة العبارة “..الدين أفيون الشعوب..وروح في عالم بلا روح وعزاء لمن عزاء له..”، وبالمناسبة كان الأفيون يستخدم في العلاج كمسكن ومخدر طبي، والمقولة تعني في مجملها أن الجماهير الكادحة التي تكتوي بنار المعاناه والاغتراب، لا تجد لها عزاءا إلى في الدين، وهو بمثابة روح في ذلك االعالم المادي. كما أن الكنيسة في أوروبا، كانت جزءا من مؤسسة الحكم والسيطرة والاستغلال المباشر، لذا فكانت تعتبر عدوا مباشرا امام الجماهير في سبيل تحررها.

فبينما اتخذت الثورة الروسية مواقف حازمة من الكنيسة، اعطت حقوقا أكثر للمسلمين في الجمهوريات الإسلامية، منها حق استخدام اللغات المحلية، وفتح المدارس الدينية، واللجوء للقضاء الشرعي. الصهيونية تستخدم الدين في تبرير استعمارها لفلسطين وإبادة أهلها، في الوقت الذي تحمل المقاومة، في لبنان وفلسطين، مرجعية دينية. فالنصوص الدين دائما قابلة للتأويل، وكمثال على ذلك، كان الاستعمار الأسباني والبرتغالي لأمريكا اللاتينية يستخدم النصوص الدينية في تبرير احتلاله واستغلاله للشعوب الأصلية للقارة، ويعتبر نفسه مبشرا بالمسيحية، ويعطي نفسه حق مقاتلة كل من لا يقبلون سيطرته “المقدسة”، كان هذا في القرنين السادس عشر والسابع عشر، وفي سبعينيات القرن العشرين، تبلور في القارة نفسها “لاهوت التحرير” وهو تأويل ثوري للمسيحية، يقف إلى جانب الكادحين والمستغلين، وحقهم في النضال من أجل التحرر من الظلم والاستغلال. وهناك الكثير من الامثلة التاريخية في جميع الديانات التي ينطبق عليها الأمر نفسه.

تاريخيا، كانت الاستعمار هو من ألصق تهمة الإلحاد بالشيوعيين، لتبنيهم قضايا مواجهة الاستعمار، بينما ترَفَّع الشيوعيون العرب عن مواجهة تلك التهمة، اعتمادا على انخراطهم الحقيقي بين الجماهير المناضلة، ولعل المد الوهابي منذ السبعينيات مقابل تراجع دور اليسار، كان سببا في ترويج تلك الاتهامات. نظريا، ترى الاشتراكية الثورية الدين كجزء من تكوين المجتمع لا يمكن فهمه بمعزل عن فهم وتحليل تطور هذا المجتمع، والعلاقة بين القوى الفاعلة فيه، وبالتالي لا يمكن أن تنظر للدين في كل زمان ومكان باعتباره شيء واحد.

فالاشتراكيون الثوريون يقفون ضد شيخ الازهر وضد البابا، ليس لأنهم يمثلون االمؤسسات الدينية، بل لأنهم يقفون في صف النظام ضد الجماهير، وبالتالي يتخذ الاشتراكيون الموقف نفسه من أي شخص، حتى لو اعتبر نفسه يساريا، لو وقف في معسكر النظام. يقف الاشتركيون موقفا صلبا ضد استخدام الدين في السيطرة على مقدرات الشعوب ونهبها، ضد كل من يقول بتحريم الخروج على الحاكم مهما فعل، أو من يطالب الجماهير الكادحة بالصبر والصمت على معاناتها، ضد كل من يستغل الدين في التحريض الطائفي، أو في سبيل ترويج أفكاره السياسية بين البسطاء، وهوما ظهر خلال حملة التعديلات الدستورية. في المقابل، وقف الاشتراكيون مع الطالبات المنتقبات في نضالهم ضد تعسف إدارة الجامعة، ووقفوا ضد اعتقال الإسلاميين، وتعذيبهم، انطلاقا من مبدأ حرية التعبير والممارسة السياسية، كما وقفوا مع الاقباط مطالبين بحرية بناء دور العبادة.

كذلك يساند الاشتراكيون موقف قوى التحرر، ذات المرجعية الإسلامية، في فلسطين ولبنان وحتى أفغانستان، مع عدم إعفاءها من النقد السياسي لمواقفها. فالمبدأ هو الوقوف في صف القوى التي تناضل ضد الاستعمار، حتى لو كانت من مرجعية مختلفة، والوقوف ضد أية قوى مهادنة أو متخاذلة، حتى لو كانت أقرب نظريا لليسار.

النظام الرأسمالي هو نظام قائم على الاستغلال والسيطرة، سيطرة قلة تملك وتحكم، على أغلبية تعمل وتشقى، وهو يسيطر حتى على أفكارها، من أجل تعبئتها دائما بأفكار تبقيها خاضعة أو تشحن الكادحين بالكراهية والعدوانية ضد بعضهم البعض. لكن مجتمع العدل والمساواة والحرية، وهو طموح الاشتراكيين، هو بالضرورة مجتمع يتمتع فيه كل فرد بحرية العقيدة.