بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

الشرطة تعتقل 28 من عمال الأوقاف المحتجّين

اعتقلت قوات الشرطة عصر أمس الأربعاء 28 عاملا من عمال الأوقاف المحتجين بعد تفريق وقفتهم الاحتجاجية من أمام وزارة الأوقاف، ومنهم:
جابر عبدالمجيد البنا
السيد وهدان
عاطف الطوخي
أيمن صلاح عمران
مدحت شمس
عمرو شوقي
مصطفى بدر

احتجزت الشرطة العمال في قسم عابدين، وقامت بتخييرهم بين التوقيع على الإقرار الصادر من وزارة الأوقاف، الذي يحرم العمال من كافة حقوقهم عن فترة عملهم بالوزارة، أو الحبس، فرفض العمال التوقيع، فقامت الشرطة بالإفراج عن 23 عامل وذلك في وقت متأخر من مساء الأمس، فيما أبقت على 5 منهم رهن الاعتقال بتهمة كسر قانون التظاهر، على أن يتم عرض هؤلاء الخمسة على النيابة اليوم الخميس.

يذكر أن 300 من عمال الأوقاف نظموا وقفة احتجاجية صباح اليوم أمام وزارة الأوقاف، حيث جائت هذه الخطوة كتصعيد من طرف العمال في سبيل الحصول على حقوقهم وضمن سلسلة من الاحتجاجات كان آخرها وقفة أمام مجلس الوزراء يوم الأربعاء الماضي بعد إقناعهم بمهلة زمنية حتى يوم الإثنين السابق للنظر في مطالبهم، حيث قرر العمال تنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة الأوقاف اليوم الأربعاء حال لم يحقق مجلس الوزراء مطالبهم وحقوقهم.

هؤلاء العمال يعملون بمساجد محافظة الإسكندرية وتابعين لوزارة الأوقاف، ويتمثل مطلبهم الرئيسي في حقهم في التعيين والعودة إلى وظائفهم بعد أن أخطرتهم وزارة الأوقاف مع بداية الشهر الحالي بأنهم ليسوا مقيدين على قوة الوزارة وعلى كل عامل استلام ملف أوراقه، كما رُفعت أسمائهم من كشوف الحضور والانصراف. جاء هذا التصعيد من جانب الوزارة نتيجة رفض العمال، الذين يطالبون بالتعيين، التوقيع على إقرار صادر من الوزارة ينص على إلغاء كافة حقوق العمال عن فترة العمل السابقة والتي تبلغ في المتوسط 10 سنوات، حيث ينص الإقرار على: “بأنني قبلت أن يكون تعييني من تاريخ موافقة لجنة شئون العاملين، أي أن يكون تعييني جديد، ولا يحق لي المطالبة بأي حقوق سابقة، وإن كان هناك ثمة دعاوي مرفوعة مني بخصوص المطالبة بمدة سابقة في الأوقاف على تاريخ التعيين، يكون هذا الإقرار بمثابة تنازل عن تلك الدعوى وتنازل عن أي مدة سابقة، وهذا إقرار مني بذلك”.