بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال أسمنت طرة يواصلون الاعتصام

تفاقم الغضب بين عمال أسمنت طرة المعتصمين للمطالبة بصرف الأرباح بعد انتهاء أعمال الجمعية العامة للشركة، أمس واكتشاف العمال أن الشركة  خسرت نتيجة استيراد مادة الكلنكر بأسعار أعلى من السوق بمبلغ حوالي 100 جنية للطن، إلى جانب تبرع إدارة الشركة إلى صندق تحيا مصر بثلاثين مليون جنيه.

ويواصل العمال (800 عامل) الاعتصام لليوم الثامن على التوالي للمطالبة بصرف الارباح المقررة في اتفاقية العمل الجماعية بين النقابة والشركة الإيطالية (شمنت)، والتي تصل قيمتها إلى 12 شهرا، وترفض الشركة منحها للعمال بحجة أن الشركة خاسرة.

ويعتصم العمال في مقر الشركة، بينما تعتصم اللجنة النقابية بمكتب العضو المنتدب بمصنع القطامية.

يذكر أن شركة شمنت اشترت من الحكومة المصرية عدة مصانع للأسمنت في حلوان وطرة والقطامية والسويس والمنيا، وتمتلك الحكمومة في مصنع أسمنت طرة حوالي 18 بالمئة من الأسهم، مما يخرجها من إشراف الجهاز المركزي للمحاسبات حيث يتضمن القانون، الذي مرره مبارك ويصر عليه السيسي على عدم إشراف الجهاز المركزي للمحاسبات على الشركات التى تقل فيها نسبة المال العام عن 25 بالمئة.