بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال “طرة” يهتفون: 16 يوم على الأرض.. وهنجيب الإيطالية الأرض

واصل عمال أسمنت طرة اعتصامهم لليوم السادس عشر على التوالي، للمطالبة بصرف 25 مليون جنية كأرباح سنوية. وردد العمال المعتصمون في شركتهم هتافات معادية لمدير المصنع الذي يضغط على العمال من أجل القبول بما تطرحه الإدارة الإيطالية، ومن بينها: مش عاوزينه مش عاوزينه.. و 16 يوم على الإرض وهنجيب الإيطالية الأرض. ورفض العمال دخول مدير المصنع للشركة بعد أن قطع الكهرباء لإيقاف الأفران.

إلى ذلك تواصل اللجنة النقابية اعتصامها بمكتب العضو المنتدب بالقطامية. وقال محمد رمزي عضو النقابة نحن محاصرون ولا نستطيع الخروج، حيث يتم منع من يخرج لأي سبب من العودة لمقر الاعتصام مشيرا إلى أن النقابة والعمال على قلب رجل واحد.

وأضاف، لا توجد بطاطين وننام على الجرايد، والعيش محرومين منه وأهلنا لا نعرف عنهم شيئا، وسنمضى الإجازات والأعياد محبوسين في اعتصامنا. وحذر رمزي من محاولات مدير المصنع لإثارة الفتنة بين العمال وشق صفوفهم لكي يستطيع الدخول للشركة مرة اخرى.

إلى ذلك اجتمع يوم الخميس، رئيس الوزراء إبراهيم محلب ووزيرة القوى العاملة ورئيس الاتحاد العام ورؤساء النقابات العاملة مع ممثلي العمال في طرة والسويس والقطامية لبحث تطورات الموقف، وطلب من وزيرة القوى العاملة عقد اجتماعات مع العضو المنتدب لحل مشاكل العمال.

وتمتلك الشركة الإيطالية (مصانع طرة والقطامية والسويس والأكياس وحلوان) بعد أن قامت بشرائهم في إطار موجة الخصخصة، لتحقق أرباحا خيالية على حساب العمال.

وكشف مهندس حضر الجمعية العمومية للشركة التي عقدت الأسبوع الماضي عن وقائع فساد، إذ تبين أن الإدارة اشترت مادة خام بكميات كبيرة، بأكبر من قيمتها المالية، والتي تتعمد إدارة الشركة تخسيرها وتصفيتها وذلك لكون بها نسبة من المال العام تبلغ 18بالمئة، مشيرا إلى أن القانون سيء السمعة، الذي أصدره مبارك ويسير على خطاه السيسي، يحظر مراقبة الجهاز المركزي للمحاسبات على الشركات التي تقل نسبة المال العام فيها على 25 بالمئة.

يُذكر أن الإدارة الإيطالية تبرعت لصندوق تحيا مصر بمبلغ 30 مليون جنيه، وحرص رئيس مجلس الإدارة على نشر صورة مع إبراهيم محلب رئيس الوزراء في الصحف الكبرى، دلالة على أن الحكومة تقف بجانبه.