بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

المئات من أعضاء النقابات العمالية والموظفين يتظاهرون ضد قانون “السُخرة” المدنية

توجه أمس السبت المئات من أعضاء النقابات العمالية والموظفين إلى حديقة الفسطاط بمحافظة القاهرة للاحتجاج على قانون “السُخرة” المدنية، كما هو متفق عليه مع رؤساء النقابات والمتضامنين في الجلسات التنسيقية لتلك الفعالية.

وصل المتظاهرون في تمام الساعة العاشرة والنصف، وتم منعهم من دخول الحديقة من قبل الأمن وردهم على أعقابهم. وفي الساعة الواحدة تقريبا بدأ التجمع أمام مدخل الحديقة الجنوبي، وتم استثناء فئة قليلة ممن سمح لهم بالدخول لحيازتهم كارنيهات صحفية أو متضامنون ولكن بعد التفتيش، وبعد ذلك تم رفع درجة الاستعداد الأمني وإغلاق مداخل حديقة الفسطاط، وإخلاء الشوارع المحيطة من المواصلات بهدف زيادة المشقة على المتظاهرين ودفعهم للسير مسافات طويلة على الأقدام.

في الجهة المقابلة تجمع عدد من البلطجية التي تصفهم الحكومة بـ”المواطنين الشرفاء” ممن يؤيدون النظام الحاكم، وقاموا بالغناء والرقص على أنغام “تسلم الأيادى” و”بشرة خير” وبعض الأغاني الشعبية، وقاموا بمحاولات لإثارة غضب المتظاهرين للحصول على فرصة للاشتباك معهم. ولم يتم التعرض لهم من قبل الشرطة بالتفتيش أو الفض كما ينص قانون التظاهر الذي يمنع التجمهر بالشارع، والذي بموجبه يعتقل حتى الآن الكثير من شباب الثورة والعمال.

تم فتح البوابات الساعة الثانية ظهرا، وسُمح للمتظاهرين بالدخول، بلغ عدد المتظاهرين نحو 400 متظاهر تقريبا، تنوعت النقابات والهيئات المشاركة وشملت “موظفو هيئة الضرائب العقارية، والنقابة المستقلة لديوان المصلحة، ونقابة العاملين بالتعليم، ونقابة الأطباء، وغيرهم”.

هتف المتظاهرين عدة هتافات ضد قانون الخدمة المدنية المجحف بحقهم، وكان منها “قانون الخدمة باطل”، “دي سخرة مدنية يا حكومة مفترية”، و بعض الهتافات العمالية “إصحى يا عامل مصر يا مجدع وأعرف دورك في الوردية.. مهما هتشقى ومهما هتتعب تعبك رايح للحرامية”، “واخدين قوتنا وناويين على موتنا”، “هما بياكلوا حمام وفراخ.. واحنا الفول دوخنا وداخ”، “اوعى تزايد على الوطنية.. العمال أصحاب قضية”… وكلما علت أصوات المتظاهرين، يقوم المواطنين الشرفاء بالتشويش عليهم عن طريق رفع أصوات مكبرات الصوت.

واستمرت الهتافات الحماسية من المتظاهرين، وعبروا عن مدى سخطهم من سياسات دولة رأس المال واضطهادها للعمال، واعترضوا على الطبقية التي تظهر في ذلك القانون باستثناء الهيئات العسكرية والقضائية منه، وعدم تناسب ارتفاع الأسعار مع ثبات معدلات الأجور، بل ونقصانها أحيانا.

وقد صرح السيد (م .ع) موظف في الضرائب العقارية عند سؤاله عن مدى تضرره من القانون، أنه حاليا في التيرم السابع وقد تبقى له تيرم واحد فقط ويحصل على درجة البكالوريوس، وذلك كان سيجعله يحصل على بعض المزايا، ولكن تبعا للقانون الجديد سيتم منع التسوية بالمؤهلات العليا ولن يحصل على المزايا المادية المستحقة له، وأيضا سيتم تخفيض الزيادة السنوية في الراتب بنسبة 5% أي ستكون زيادته السنوية 40 جنيه بدلا من 300 جنيه.

كما صرح السيد ياسر الجيزاوي، موظف بالضرائب العقارية، أن القانون يتضمن ربط زيادة المعاش عند التقاعد بزيادة سنوات العمل أي يزيد معاشه عن كل سنة خبرة إلى تاريخ 30 يونيو 2015، أي أن كل سنة عمل بعد 2015 لن تزيد معاشه. وأضاف أيضا بأنه أدمن صفحة “رابطة موظفي حكومة جمهوية مصر العربية” والتي تعرض كثير من مشكلات الموظفين وحالات التضرر من قانون السخرة المدنية.

أما السيد (ع . ن) موظف بقطاع التربية و التعليم، صرح بأن مشكلة المنتدبين في كل القطاعات الحكومية تتضخم دون أي حلول، وأن الكثير من المنتدبين من محافظة لأخرى لم يقبضوا رواتبهم منذ شهرين، وأيضا يتم إلغاء الانتدابات إجباريا قبل موعدها.

واستمرت المظاهرة حتى موعد إغلاق الحديقة (الساعة الرابعة عصرا) وسط الهتافات واللافتات التي تعبر عن المطالب ومعاناة الموظفين، وعند خروج المتظاهرين من البوابة حاول “المواطنين الشرفاء” استفزازهم بهدف الاشتباك معهم ولكنهم فشلوا. وأصر العمال على تكرار تلك الفعالية في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم وتجاهلهم، وأن هدفهم مشروع ولا تنازل عنه.