بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

منحوا الإدارة مهلة تنتهي غدًا

عمال “النوم” بالسكة الحديد يهددون بمعاودة الاحتجاج في حال عدم الاستجابة لمطالبهم

تنتهي غدًا الثلاثاء المهلة التي منحها عمال الشركة الوطنية لعربات النوم التابعة لهيئة السكة الحديدية، 1300 عامل، للإدارة للاستجابة لمطالبهم في صرف الحوافز والبدلات المتأخرة، في ظل ظروف معيشية صعبة وارتفاع الأسعار .

 كان عدد من عمال الشركة نحو بـ400 عامل قد دخلوا فى اعتصام و إضراب عن العمل الاثنين الماضي داخل ساحة انتظار محطة مصر برمسيس، احتجاجًا على رفض الادارة وتعنتها في صرف باقى العلاوات والبدلات منذ العام الماضي، (10% علاوات و بدلات عن 10 شهور و 20% علاوات عن 5 شهور)، بحجة أن الشركة تخسر رغم أنها تصرف جميع البدلات والحوافز كاملة لأعضاء مجلس الإدارة والمديرين التنفيذين ومديرى القطاعات.

و تفاوضت الإدارة مع المضربين والمحتجين وتم الاتفاق على إعطاء مهلة أسبوع تنتهي غدًا الثلاثاء 3 مايو بعد فترة الأعياد والإجازات وهدد العمال باستكمال الاحتجاج والإضراب في لحظة تراجع الادارة عن تنفيذ مطالبهم وإعطاء حقوقهم.

بدأت الازمة منذ أن أصدرت إدارة الهيئة القومية للسكك الحديدية قرار بزيادة العلاوت و البدلات من 180% إلى 210% فى عام 2013 وتم بالفعل صرف هذه النسبة لكل العاملين بالهيثة و كل الشركات والإدارات التابعة للهيئة القومية، ولكن كان واضح تعنت من قبل رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية اللواء “زكريا رسلان”.

وتذمر العمال من قرار ادارة الشركة فدخلوا فى اعتصامات وشاركوا في احتجاجات كثيرة العام الماضى لصرف باقى النسبة، ومع ضغط العمال المتواصل رضخت الشركة لمطالب العمال واعلنوا صرف الشيكات الخاصة بالعلاوات والبدلات بعد مفاوضات مع رئيس الشركة ووزارة القوى العاملة واللجنة النقابية.

يشار إلى أن الحكومة بدأت في اتخاذ عدد من الإجراءات، تمهيداً لرفع يدها عن هيئة السكك الحديدية، وطرحها للقطاع الخاص للاستثمار فيها، وأول هذه الخطوات هو تخفيض مستحقات العاملين في الشركات السبع التابعة للهيئة، ومن بينها الشركة الوطنية.