بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

وزارة القوى العاملة تغلق أبوابها في وجه عمال “سيراميكا مصر”

أغلقت وزارة القوى العاملة أبوابها أمام عمال سيراميكا مصر، الذين نظموا أمس الخميس، وقفة احتجاجية أمامها، وتراوح عددهم من 100 إلى 200 عامل، مطالبين بحقوقهم المادية، ومنع إدارة المصنع من الفصل التعسفي.

يُذكر أن عمال شركة سيراميكا مصر في مدينة قويسنا بمحافظة المنوفية دخلوا في إضراب عن العمل، لتحسين أوضاعهم المادية والمهنية، وتدخلت وزارة القوى العاملة لحل أزمتهم في أغسطس الماضي، إلا أن مجلس الإدارة رفض تنفيذ القرارات، واشترط لتنفيذ مطالب العمال فض إضرابهم، معللًا رفضه بأن إضرابهم غير قانوني، الأمر الذي رفضه العمال حتى مضى على الإضراب أكثر من شهر ونصف دون تلبية مطالبهم.

ويُشار إلى أن وزارة القوي العاملة أصدرت بيانًا يوم 28 أغسطس الماضي، أكدت فيه على الاتفاق مع ممثلي العمال على المطالب التالية: “احتساب الأجر الإضافي والعطلات الرسمية على المرتب الشامل، وخصم الجزاء على الأجر الأساسي، وتطبيق القرار الوزاري رقم 77 لسنة 2007 بمنح العاملين “7” أيام إجازة زيادة على إجازته السنوية، وزيادة الأجور لكل عامل بالشركة بحد أدنى 100 و120 جنيهًا، وبحد أقصى 130 جنيها اعتبارًا من 1 نوفمبر 2016″.

ولكن صاحب الشركة يرفض التنفيذ وقام بفصل عشرة عمال بينما القوى العاملة وأجهزة الدولة تقف متواطئة مع رجل الاعمال.