بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

صحفيو “المصري اليوم” المفصولون يعتصمون داخل مقر الجريدة

بدأ اليوم الاثنين عددٌ من الصحفيين بجريدة المصري اليوم اعتصامًا بمقر الجريدة احتجاجًا على صدور قرارات فصل تعسفي لهم.

كانت الإدارة قد قررت إنهاء خدمة ١٦ صحفيًا، من ضمنهم رئيس اللجنة النقابية بالمؤسسة، دون إبداء أسباب بعد أن رفضوا تسوية أوضاعهم الوظيفية. كما اتخذت الإدارة سلسلة من الإجراءات التعسفية طيلة الفترة الماضية انتهت بفصل ٢٠٠ صحفي.

وتتعلل الإدارة بتخفيض النفقات في ظل ضعف الإعلانات، بينما يصر الصحفيون على وجود فساد إداري وتفاوت رهيب في الأجور، وتقدموا بأكثر من مقترح لإصلاح الوضع المالي للمؤسسة دون استجابة من الإدارة.

وتشهد مؤسسات ومواقع صحفية عديدة موجات من الفصل والإغلاق لرغبة أصحاب المؤسسات في مواكبة خطة النظام التي لا تريد سوى صوت واحد وتقاوم ظهور أي رأي معارض لسياساتها.

يُشار إلى أن جريدة المصري اليوم قد أكدت، في افتتاحيتها منذ ثلاثة أيام، على تضامنها الكامل مع سياسات الحرب ضد الإرهاب ودعت للتوحد خلف النظام وعدم المطالبة بأي حقوق خلال الفترة الراهنة.