بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

صحفيو “المصري اليوم” ومجلس التحرير و”الصحفيين” ينظمون وقفة ضد الفصل التعسفي

طالب أعضاء مجلس نقابة الصحفيين مجلس تحرير جريدة “المصري اليوم”، بالتدخل لحل أزمة الزملاء الصادر قرارات بفصلهم ونقلهم تعسفيًا، مُحمِّلين إياهم المسئولية الكاملة عن تلك القرارات، فيما يتعلق بالأمور التحريرية على أقل تقدير، ومنها نقل الزملاء إلى محافظة الإسكندرية بقرار إداري.

ووجَّه خالد البلشي، عضو مجلس النقابة، حديثه إلى إيهاب الزلاقي، رئيس التحرير التنفيذي بالجريدة، في غياب محمد سيد صالح، رئيس التحرير، خلال وقفة نظمها الصحفيون بالجريدة صباح اليوم الثلاثاء قائلًا: “مجلس التحرير يتحمل المسئولية كاملة وعليه التحرك لوقف القرارات وحل الأزمة مع الإدارة، وعليه ألا يكتفي بالتوقيع علي بيان التضامن، الذى وقع عليه جميع الصحفيين بالجريدة، رفضًا للقرارات الصادرة، وتضامناً مع زملائهم”.

وشدَّد البلشي، خلال حديثه في صالة التحرير، علي رفض النقابة إجراء تسوية لأي زميل بالإكراه، وأنه لا مكان لهذا الحل لدي النقابة”.

ورد الزلاقي علي البلشي، مؤكدًا وقوف مجلس التحرير بالكامل مع الزملاء، ورفضهم التام لقرارات الفصل أو النقل، وأن هناك حوارات جارية مع الإدارة لضمان عدم المساس بحقوق الزملاء، وحل الأزمة.

وأكد محمود كامل، عضو مجلس النقابة، على أن المجلس سيتخذ كل الإجراءات لضمان حقوق الزملاء، وأنه لن يقف عاجزًا أمام المساس بكرامة وحقوق الصحفيين. فيما أكدت اللجنة النقابية بالجريدة، على لسان أبو السعود محمد، عضو مجلس النقابة، أن الأزمة لا تتعلق بفصل الزملاء فحسب، بل تمتد إلى النظر في حقوق الصحفيين المتمثلة في زيادة رواتبهم والحصول علي ترقياتهم، وتوفير الأمان الوظيفي للجميع.

ورفع الزملاء بالجريدة لافتات تؤيد اعتصام زملائهم، وتطالب الإدارة بسرعة التراجع عن قرارتها، لعدم الإضرار بمناخ العمل، وأكدوا استمرارهم في الاعتصام المفتوح، مع الحفاظ على دورة العمل اليومية. ووصل عدد الزملاء الموقعين على رفض قرار الإدارة إلى 120 صحفي بالجريدة.