بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إدارة “بسكو مصر” تنهي العقود الدائمة للعمال وتحرر لهم عقود أخرى مؤقتة

31059652_1661324110650556_4225296819015385088_n

اشتكى مئات العمال بشركة بسكو مصر بالقاهرة من تعسف إدارة الشركة ضد 1500 عامل، بعد إنهاء عقودهم الدائمة التي استمرت لعشرات السنوات وتحرير عقود أخرى بديلة مؤقتة ولمدة 3 شهور، وإنهاء الإدارة عقود عشرات العمال.

اتهم أحد العمال العضو المنتدب، أحمد ماهر البقري، بالنصب على العمال وسلب حقوقهم، فضلا عن وعودة المتكررة الزائفة، على حد تعبيره، مما اضطر زميل لهم لمحاولة انتحار إذ ألقى بنفسه من شرفة منزله بالدور الرابع، ما تسبَّب في كسر مضاعف واحتجاز بالمستشفى لمدة 3 أشهر بعد رفض الإدارة منحة سلفة نقدية لدفع مصاريف ولادة زوجته.

وأضاف العامل: “ترجع القصة لعدة شهور مضت حينما امتنعت الإدارة الأمريكية عن صرف الأرباح السنوية للعاملين، وعلَّلَت ذلك بأن الشركة لم تجن أي أرباح حتى تصرف جزءًا منها للعاملين، علمًا بأن الادارة نوهت بتحقيقها العام الماضي نسبة مبيعات بقيمة بلغت نحو 800 مليون جنيه بزيادة ربع مليار جنيه عن أعوام سابقة”، وهو ما اضطر العمال لتنظيم اعتصام مفتوح بفرعيّ القاهرة والإسكندرية.

وتابع العامل: “بعد فشل الإدارة فض الاعتصام الذي دام أسبوعًا كاملًا، ألقت الأجهزة الأمنية بالقاهرة القبض على 6 من عمال في منطقة الأميرية بتهمه تنظيم احتجاج بدون ترخيص، وشملت القائمة: محمود عبد الرازق (سائق)، وهاني البوشي (سائق)، رأفت مدبولى، وأحمد أبو هاشم، وسامية عبد الله (مشرفة إنتاج)، علاء أبو منة (عامل ويفر)”.

فضَّ العمال آنذاك الاعتصام لحين الإفراج عن زملائهم. في المقابل، حرَّرَ العضو المنتدب عقودًا مؤقتة لمدة 3 شهور وهو ما رفضه العمال، فقرَّرَت الإدارة الأسبوع الماضي فصل عشرات العمال وقطع أرزاقهم وسط غياب دور وزارة القوى العاملة والاتحاد العام لنقابات عمال مصر.