بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال “يونيون إير” يبدأون اعتصامًا مفتوحًا ضد الفصل وخفض المرتبات.. والإدارة تستدعي الشرطة

اعتصام العاملين بشركة يونيون إير بالمنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر

بدأ عمال شركة يونيون إير لإنتاج التكييفات والأجهزة الكهربائية، بالمنطقة الصناعية بمدينة 6 أكتوبر، اعتصامًا مفتوحًا أمس الأربعاء للمطالبة بحقوقهم المالية ووقف تعسُّف إدارة الشركة. وأكَّدَ العمال استمرار اعتصامهم رغم أنهم فوجئوا بالإدارة تستدعي لهم الشرطة.

ويونيون إير، التي تنتظر قرضًا من البنك العربي الإفريقي فى الربع الأول من 2019 قدره 50 مليون لتؤسس شركة عملاقة فى تونس، ذهبت لتقليص مرتبات العاملين من 2500 بالحوافز إلى 1500 جنيه، وتمادت فى النقل التعسفى والطرد والتسريح.

ومن جهتهم، أصدر العمال بيان استغاثة، اختتموه بدعوة للتضامن معهم، جاء فيها:

“نحن موظفو وإداريو مصنع يونيون إير لإنتاج أجهزة التكييف و الأجهزة الكهربائية، والذي يُعَد من أكبر مصانع التكييف والأجهزة المنزلية في مصر. تم تنفيذ قرارات تعسفية وغير منشورة ومعلنة فقط شفويًا وعن قصد لجميع الموظفين والعاملين بالمصنع ما عدا فنيي خطوط الإنتاج لقيامهم سابقًا لعدة مرات بإيقاف خطوط الإنتاج والتوقُّف عن العمل مما سبب له خسائر كبيرة جدًا”.

وأضاف العمال: “قام بها صاحب المصنع، المهندس محمد فتحى بخصم نسبة كبيرة من أساسي الدخل الشهري لجميع الموظفين بدعوى عدم تحقيق المصنع للارباح المطلوبة. وعلى غير الحقيقة، يحقق المصنع مبيعات و أرباح تُقدَّر بالمليارات”.

وأشار العمال في استغاثتهم إلى “مخالفات جسيمة في حقوق الموظفين القانونية وإجبارهم بالأمر المباشر على العمل في جميع الإجازات الرسمية بالدولة بعدة أقسام وإدارات مختلفة”.

وأفاد العمال أيضًا بأنهم تعرَّضوا لتهديدات بـ”الفصل والإيقاف عن العمل، بصفة شهرية، بدون أي وجه حق أو أي تقصير من الموظفين”. وأشاروا إلى أن المهندس فتحي “قام بمخالفاتٍ جسيمة والضرب بعرض الحائط بحقوق الموظفين”، إذ لم يحصلوا على أي مكافآت نهاية خدمة بالتحايل والتزوير بمعرفة إدارة الشئون المعنوية بالمصنع وبأمرٍ مباشر من صاحبه بتنفيذ ذلك على أي موظف يُفصَل، حسبما جاء في الاستغاثة.

وأضاف العمال أنه في حالة رفض أي موظف هذه القرارات التعسُّفية، “يتم فورًا نقل الموظف خارج نطاق عمله الذي يعمل به منذ سنوات، وذلك للضغط عليه لتقديم استقالته”.

وأورد العمال في بيانهم أن الإدارة قامت “بالتلاعب في رصيد الإجازات والحوافز والمكافآت، وإجراء خصومات من مرتبات جميع الموظفين بصورةٍ غير طبيعية، وبدون أي وجه حق، وبمخالفات صريحة لقانون العمل”.