بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

بعد استثنائها من قرار السيسي بزيادة المرتبات.. المؤسسات الصحفية القومية: “اشمعنى احنا”

سيطرت حالة من الغضب على الصحفيين والعاملين في المؤسسات الصحفية القومية لعدم اعتبارهم ضمن المستفيدين من قرار السيسي برفع الحد الأدنى للأجور وقيمة المرتبات والمعاشات وصرف علاوة استثنائية لجميع العاملين بالدولة المخاطبين بقانون الخدمة المدنية وغير المخاطبين بالقانون.

بدأ عددٌ من الصحفيين بمؤسسة أخبار اليوم حملة جمع توقيعات من زملائهم بالمؤسسة على مذكرة تطالب بإدراجهم ضمن الفئات المستفيدة من قرار السيسي.

وطالب رفعت رشاد، عضو مجلس إدارة أخبار اليوم والمرشح السابق لمنصب نقيب الصحفيين، بعقد اجتماع عاجل لمجلس إدارة المؤسسة لترجمة ما قرره السيسي إلى قرارات لصالح الصحفيين والعاملين بالمؤسسة. وقال رشاد على حسابه على موقع فيسبوك، إنه طلب من أحمد جلال، القائم بعمل رئيس مجلس الإدارة، مناقشة جدول مقترح لتعديل المرتبات، بحيث يبدأ المرتب الأساسي للزميل المُعيَّن حديثًا بـ2000 جنيه، وينتهي بـ30 ألف لمن أمضى في العمل 36 عامًا، وذلك من خلال شرائح محددة بناءً على مدد الخدمة داخل المؤسسة.

واقترح رشاد، في مذكرته التي قدمها لمجلس الإدارة، عدم المساس بأي مزايا أخرى للزملاء المتميزين، بجانب المبالغ المقترحة كمرتبات، إضافة إلى تحديد مبلغ 5000 حدًا أدنى للزملاء الذين يتم التقاعد معهم من أبناء المؤسسة بعد التعاقد بخلاف نفقات العلاج.

ووجَّه رشاد رسالة إلى رئيس هيئة الرقابة الإدارية ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات ورئيس المجلس الأعلى للإعلام ورئيس الهيئة الوطنية للصحافة، عبر صفحته على فيسبوك، يستنكر فيها سفر ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، مع السيسي في جولاته خارج مصر، خاصة أن المؤسسة خسرت في 300 مليون جنيه، حسب موازنة 2018/2019.

وقال في مذكرته: “بعد أيام يسافر السيد رئيس الجمهورية إلى أمريكا. وفي الفترة الأخيرة صار الوفد الصحفي المصاحب للرئيس يسافر بطائرات محملة بالكامل، بعدما استمرأ رؤساء مجالس إدارات وتحرير الصحف القومية السفر على حساب “صاحب المحل” طالما أن ليس هناك محاسبة، وبذلك نجد أن من مؤسسة أخبار اليوم على سبيل المثال يسافر خمسة أو ستة!!!! مع العلم أن قيمة تذكرة السفر تصل إلى 52 ألف جنيه!! على رأس المسافرين رئيس مجلس الإدارة والذي لا أفهم ما هو دوره في السفر”.

وأضاف: “ربما نتفهم دور رئيس التحرير أو الزميل مندوب الجريدة في الرئاسة، ولكن لماذا خمسة أو ستة؟ مع العلم أن المؤسسة خاسرة حوالي 300 مليون جنيه، وهذا ما ورد في موازنة المؤسسة 2018/2019، رغم أن المؤسسة لم تشهد خسائر إلا في عهد رئيس مجلس الإدارة الحالي، أي منذ موازنة 2014/2015، إذ تولى في يناير 2014، وهذا أمر موجود في الموازنات والميزانيات بشكل رسمي، وتحت نظر الجهاز المركزي للمحاسبات، رغم أن الدولة في هذه الفترة دعمت أخبار اليوم بحوالي 700 مليون جنيه وربما يزيد ولم تستثمر هذه الأموال، كيف لمؤسسة خاسرة كل هذه المبالغ أن تتحمَّل تذاكر سفر لأمريكا بخلاف بدل السفر الدولاري الذي يصل إلى 700 دولار في اليوم؟؟ أين الأجهزة الرقابية من حماية المال العام؟ وأين السلطات الإعلامية الأعلى؟ أين هيئة الصحافة؟”.

أعلن السيسي، يوم السبت الماضي، منح جميع العاملين بالدولة العلاوة الدورية السنوية، بنسبة 7% من الأجر الوظيفي، وبحد أدنى 75 جنيهًا للمخاطبين بقانون الخدمة المدنية، و10% من الأجر الأساسى بحد أدنى 75 جنيهًا لغير المُخاطَبين بقانون الخدمة المدنية.

كما أعلن منح علاوة إضافة استثنائية لجميع العاملين بالدولة قدرها 150 جنيهًا، وتحريك الحد الأدنى لكل الدرجات الوظيفية بالدولة من المخاطبين وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدينة، علاوة على رفع الحد الأدنى للأجور لجميع العاملين بالدولة من 1200 إلى 2000 جنيه.