بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال وفلاحين

معتصمون لليوم الثالث على التوالي

حقوق عمال مصنع كليوباتر ضائعة بين البائع الألماني والمشتري الإماراتي

لليوم الثالث على التوالي، يواصل عمال مصنع كليوباترا للأسمنت (المنيا سابقًا) اعتصامهم داخل المصنع مطالبين بمستحقاتهم المالية الضائعة بين البائع الألماني و المشتري الإماراتي.

الكارثة الأكبر التي تُهدِّد العمال هي عدم الإفصاح عن عقود البيع لمعرفة حقوقهم. استغاث العاملون بمصنع كليوباترا للأسمنت، من عدم حصولهم على حقوقهم، ومعرفة موقفهم التأميني ومنهم من يعمل في المصنع منذ أكثر من 30 عامًا.

وكان مصنع أسمنت المنيا تابعًا لشركة أسمنت حلوان، وبِيعَ مؤخرًا لشركة إعمار للصناعات بقيمة 645 مليون جنيه، وأصبح اسم المصنع كليوباترا للأسمنت.

قال محمد إمام، رئيس اللجنة النقابية للعاملين بالمصنع، إن المصنع قد بِيعَ في السابق 5 مرات، وأضاف: “في كل مرة كان العاملون ضمن البيعة، أما الآن ومع الوضع الجديد فلا محل لنا من الإعراب ولا نعرف موقفنا”.

وقال: “لا نعرف حتى الآن موقفنا التأميني، فمصنع أسمنت حلوان، رده أن المصنع قد بِيعَ بالفعل، وليس له علاقة بالعاملين. أما الشركة الجديدة فتقول ليس لكم تأمين لدينا”.

وتابَع: “الأخطر في الموضوع حقوقنا الأخرى، مثل العلاج الأسري الذي تم وقفه وقصره على العاملين فقط، وتحديده بمبلغ معين وليس مفتوحًا، وكذلك المرتب الذي يُخصَم منه ما يقرب من 1000 جنيه، والوجبة التموينية التي خُفِّضَت بمقدار 550 جنيه ولكن عند رفضها أرجعوها لنا مرة أخرى”.

وأشار إلى أنه من حق العاملين علاوة دورية كل عام في شهر يناير، وفقًا للمادة 3 من القانون رقم 12 لسنة 2003. ولفت إلى أن هناك من العاملين من لهم وثائق تأمينية بـ300 الف جنيه لم يحصلوا عليها بعد البيع.

وقال: “طالبنا بصورة عقد البيع لنعرف موقف العمالة من الصفقة، ولكن لا مجيب، لافتًا إلى أن عدد العمال في المصنع حوالي 160 عاملًا، وموقفهم الآن غير معروف من بعد البيع”.