بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

إضراب عمال «سكر الفيوم» يدخل يومه الثالث احتجاجًا على فساد إدارة الشركة

يدخل اليوم الاثنين إضراب العاملين بشركة سكر الفيوم عن العمل يومه الثالث، احتجاجًا على فساد إدارة الشركة، وللمطالبة بالحصول على نسبة الـ10% من الأرباح.

وقال قيادي عمالي بالشركة: “رغم تعرُّض العمال للتهديدات من قبل اللواء محمد أبو القاسم مدير أمن المصنع، لفض الإضراب، وعدم التواصل مع وسائل الإعلام، نحن مصممون على مواصلة الإضراب”.

وتابع: “العضو المنتدب الحالي ورئيس مجلس الإدارة طُرِدا من شركة سكر الدلتا قبل شهور، بعد إضراب العمال هناك احتجاجًا على الفساد”، وأكَّد قائلًا: “لن نصمت حتى نرى شركتنا يجري تصفيتها”.

ولفت إلى أن قوات من الأمن متواجدة بالشركة، منذ بدء الإضراب، ولكن دون احتكاك بالعمال المضربين.

وأكد المضربون في بيانٍ أصدروه في أول أيام الإضراب، أول أمس السبت، أن مطالبهم تتمحور حول:

– إقالة المتسببين في إهدار أموال الشركة، وتمكين المتخصصين من المخلصين للعمل من القيام بأدوارهم.
– صرف نسبة العمال من الأرباح والمقدرة بـ10% من كامل أرباح العام الماضي كاملة ودون أي نقص.
– عزل المدير الإداري من منصبه، لما يتسبب فيه من استفزاز للعامليين.
– إقالة اللواء محمد أبو القاسم، مدير أمن المصنع، لتعمُّده الوشايات الكاذبة عن العاملين لدى الجهات الأمنية، مستندًا إلى منصبه السابق بالإضافة لاستعانته بابن عمه الذي مازال بالخدمة.
– عودة كافة المهندسين الزراعيين للقيام بدورهم السابق في إبرام تعاقدات المزارعيين على محصول البنجر، بعد أن أدى استبعادهم إلى تدنٍ شديد في نسبة التعاقدات، الأمر الذي قد يؤدي إلى فشل الشركة خلال الموسم القادم.