بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

استمرار الاشتباكات في نجع أبو عصبة بالأقصر.. والأهالي يحتجون على هدم بيوتهم

استمرَّت الاشتباكات في نجع أبو عصبة بمحافظة الأقصر، أمس الخميس، باعتداء قوات الأمن على الأهالي، لليوم الثالث على التوالي، وامتدَّت إلى نجع الملقطة المجاور، مع استمرار قطع الكهرباء والمياه عن النجع، وقطع الطرق على منطقة الكرنك، فضلًا عن استمرار حظر التجوال الليلي الذي تفرضه قوات الأمن على منطقة الكرنك.

وعلاوة على ذلك، تجاوز عدد المعتقلين الـ100، بينما يظل عدد المصابين غير معلوم حتى الآن، إذ يُفضِّل الأهالى علاج المصابين بعيدًا عن المستشفيات خوفًا من الملاحقة الأمنية.

وتجدَّدَت الاشتباكات فجر أمس بعدما قَطَعَ عددٌ من شباب نجع أبو عصبة أحد الطرق بمنطقة الملاحة خلف معبد الكرنك، وأشعلوا إطارات السيارات، احتجاجًا على مداهمة قوات الأمن النجع لإزالة منازل الأهالي بالقوة، علاوة على استخدام قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لطرد الأهالي من منازلهم، مما أدى إلى حدوث حالات اختناق بين الأطفال والنساء والرجال، الذين لم يتمكَّنوا من الحصول على أي أوراقٍ أو مقتنياتٍ خاصة بهم لسرعة تنفيذ الإزالة.

ويشهد نجع أبو عصبة حصارًا متواصلًا، منذ الثلاثاء الماضي، من قوات مكافحة الشغب وأعدادٍ كبيرةٍ من القوات الخاصة ورجال المباحث وأمن الدولة، بعد مداهمةٍ أمنية واسعة، لإزالة منازل أهالي النجع. ويرفض الأهالي قيمة التعويضات التي أعلنتها الجهات المعنية ومحافظة الأقصر، باعتبارها تعويضات مبانٍ وليس أراضي.

وكان القرار الجمهوري رقم 201 لسنة 2018، والصادر بتاريخ 12 مايو 2018، قد اعتبر مشروع نزع ملكية العقارات المتداخلة التي تعوق استكمال كشف مسار طريق الكباش وحرمه بالأقصر، منفعة عامة، وذلك على مساحة ألف و941 متر مربع بحوض المحكمة نمرة 2 زمام ناحية الأقصر، ومساحة فدان و18 قيراط و4 أسهم بمنطقة نجع أبو عصبة بحوض برية الآثارات نمرة 67 حديثًا و16 قديمًا في الكرنك القديمة.

وحسب القرار، فإن من حق الحكومة الاستيلاء، بطريق التنفيذ المباشر، على العقارات اللازمة لتنفيذ المشروع، والتي تضمَّنَت 91 أرض عقارات متنوعة، وفي حوض المحكمة 8 عقارات، منها مبنى الصلاة التابع للكنيسة الإنجيلية، ونادي مسور تابع للكنيسة الأرثوذكسية.