بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال «الشرقية للدخان» يفضون إضرابهم في انتظار تنفيذ وعود مجلس الإدارة

فضَّ عمال الشرقية للدخان أول أمس الاثنين إضرابهم الجزئي عن العمل الذي استمر خمسة أيام، منذ الأربعاء الماضي، لانتظار تنفيذ الإدارة وعودها بالاستجابة إلى مطالبهم.

وشهد الإضراب اعتقال 28 من العمال بعد وقفة احتجاجية لعمال الشركة الخميس الماضي. تعرَّض العمال المعتقلون للاختفاء القسري قبل أن يظهروا في نيابة السادس من أكتوبر، التي أخلت سبيل 17 عاملًا بكفالة مالية ألف جنيه لكلِّ منهم. وأصدرت النيابة قرارًا الأحد الماضي بحبس 4 عمال على ذمة التحقيقات قبل أن تصدر قرارها أول الاثنين بإخلاء سبيلهم. وقرَّرَت أيضًا حبس 7 عمال آخرين الأحد الماضي على ذمة التحقيقات، إذ وجَّهَت لهم اتهاماتٍ بالتجمهر، وتعطيل العمل، والتحريض على الإضراب.

تلخَّصَت مطالب العمال في:

– إقالة رئيس الشركة هاني أمان، والعضو المنتدب للشركة عماد الدين مصطفى.
– زيادة الحافز اليومي بنسبة 20% ما يعادل 220 جنيه شهريًا.
– زيادة الحافز الجماعي 900 يوم سنويًا.
– زيادة بدل الوجبة إلى 10% سنويًا.
– زيادة بدل طبيعة العمل 75%.
– تعيين العاملين المؤقتين.
– رفض برنامج الرعاية الصحية الجديد الذي يعتزم رئيس الشركة تطبيقه، وعدم المساس ببرنامج الرعاية الصحية القائم.
– ضم علاوتيّ 2014 و2015 للأجر الأساسي.

استمر إضراب العمال بعد اعتقال زملائهم، فيما ألغت إدارة البورصة المصرية جميع العمليات المنفذة على الورقة المالية للشرقية للدخان (إيسترن كومباني)، خلال جلسة تداول الأربعاء، وتراجع السهم بنسبة 2.2% ليصل إلى 16 جنيهًا.

ومن جانبها، دعت مديرية القوى العاملة بالجيزة إلى اجتماعٍ للجنة النقابية بالشركة، جدَّد فيه العمال على تمسُّكهم بمطالبهم التي رفعوها خلال وقفة الخميس الماضي، إضافةً إلى مطلب الإفراج الفوري عن زملائهم المحبوسين. في المقابل، تدخَّل الأمن لصالح الشركة ضد مطالب وحقوق العمال، ولتخفيض الشركة مكافآت العمال عن أرباح العام المالي الماضي إلى 20 شهرًا فقط بدلًا من 23 شهرًا.

تُعَدُّ الشرقية للدخان إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، وهى أكبر منتج للسجائر والمعسل فى مصر، ويبلغ رأسمالها المصدر 2.25 مليار جنيه. وطرحت الشرقية للدخان في مارس الماضي حصة إضافية تمثل 4.5% من أسهمها بالبورصة المصرية.

وتستحوذ الشرقية للدخان على النصيب الأكبر من السوق بنسبة 77.8%، وحقَّقَت أرباحًا بقيمة 837.3 مليون جنيه خلال الربع الأخير من العام الماضي، بزيادة قدرها 4.4% عن الربع السابق، وزادت الإيرادات لتسجل 3.4 مليار، بزيادة سنوية قدرها 1.4%.

وتدخل الشركة أيضًا في استثماراتٍ غير مباشرة تحقِّق أرباحًا طائلة. فبحسب هاني أمان، العضو المنتدب للشركة الشرقية للدخان، فقد استردت الشركة 100 مليون جنيه كانت قد أودِعَت كشهاداتٍ لقناة السويس في 2014، وأضاف هاني في تصريحٍ له في أغسطس الماضي أن لجنة الاستثمار بالشركة ستبحث إعادة استغلال ما أُودِعَ في شهادات قناة السويس من خلال أوعية ادخارية بالبنوك أو أذونات الخزانة أو من خلال آليات أخرى لاستغلالها.

كان عمال الشرقية للدخان قد أضربوا عن العمل في ديسمبر الماضي، احتجاجًا على تخفيض مكافآت الأرباح إلى 20 شهرًا بدلا من 23، واستمر الإضراب لمدة ثلاثة أيام قبل أن ترضخ إدارة الشركة لمطالبهم وترفع قيمة مكافأة الأرباح من 20 إلى 25 شهرًا.

وجاء إضراب عمال الشرقية للدخان بالتزامن مع إضراب عمال شركة “يونيفرسال للصناعات الهندسية” بالسادس من أكتوبر، والذي دخل يومه التاسع أمس الثلاثاء، بمطالب ربما تتشابه مع مطالب عمال الشرقية للدخان من حيث صرف حصة العاملين من الأرباح، إضافةً إلى وقف الفصل التعسفي وصرف رواتب العاملين في موعدها.