بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

عمال يونيفرسال يضربون عن العمل.. والإدارة ترد بالتهديد بفصل 500 عامل

من احتجاج عمال يونيفرسال - أرشيفية
من احتجاج عمال يونيفرسال - أرشيفية

بدأ عمال يونيفرسال، بالمنطقة الصناعية الثانية بمدينة 6 أكتوبر، إضرابًا عن العمل يوم الاثنين 13 ديسمبر، بعد مخالفة الإدارة للاتفاق الذي تم توقيعه بالوساطة من وزارة القوى العاملة في 9 أكتوبر الماضي.

جاء ذلك على خلفية الإضراب الذي قام به عمال يونيفرسال في 20 سبتمبر الماضي للمطالبة بصرف جميع المرتبات المتأخرة عن شهور يوليو وأغسطس وسبتمبر، وصرف حوافزهم المتأخرة عن 5 شهور، و36 شهرًا بدل طبيعة عمل، علاوة على المطالبة يإقرار بند يمنع نقل العاملين دون مبرر لأماكن بعيدة وفي أعمال مختلفة عن طبيعة عملهم. وطالب العمال أيضًا بتطبيق مواد قانون العمل رقم 12 لعام 2003 في حالة إنهاء الشركة علاقة التعاقد مع العامل.

وكان من أهم بنود الاتفاق: صرف راتب شهر أغسطس للعاملين في 10 أكتوبر الماضي، وصرف ما تبقى من شهر يوليو للعمال يوم 12 أكتوبر، وصرف مرتب شهر سبتمبر 2021 على دفعتين، وصرف الحافز الشهري لجميع العاملين بالشركة بانتظام خلال الفترة من 25 إلى 30 من كل شهر، وغيرها من الاتفاقات حول مستحقات العمال.

خالفت إدارة يونيفرسال الاتفاقية منذ اليوم الأول، إذ لم تلتزم بصرف مستحقات أغسطس لجميع العاملين في 10 أكتوبر بل على مراحل، وهو ما حدث أيضا لمستحقات شهر يوليو. حتى فوجئ العاملون بطلب الشركة لعقد اجتماع مع اللجنة النقابية في يوم 22 أكتوبر الماضي وإخطارهم أنه مستحقات نصف سبتمبر ستُصرَف في 23 أكتوبر. وعلاوة على ذلك أيضًا فوجئ العمال بخفض قيمة الحافز.

حرَّرَ العمال شكوى لوزارة القوى العاملة في 29 نوفمبر الماضي، ثم بدأوا الإضراب في 13 ديسمب الجاري، مطالبين بصرف كافة مستحقاتهم المتأخرة، وهو ما قابلته إدارة الشركة بالتهديد بفصل 500 عامل.

جدير بالذكر أن عمال يونيفرسال قد دخلوا في إضراب عن العمل لمدة يومين يوم 12 أكتوبر الماضي بعد تجاهل الإدارة للاتفاق الخاص بصرف الجزء المتبقي من راتب شهر يوليو، ومن ثم عاد العمال إلى العمل بعد صرف الإدارة الراتب كاملًا.