بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

النصر للمسبوكات على خطى حديد وصلب حلوان

اعتصم مؤخرا أكثر من 800 عامل في مصنع شركة النصر للمسبوكات لمدة 5 أيام إلى أن فض الأمن إعتصام العمال وأغلق المصنع لحين إشعار آخر، تستمر تلك الأزمة منذ ثلاث سنوات حيث يحاول مجلس إدارة الشركة إجبار العمال على الموافقة بيبعها وإعادة هيكلتها في اتجاه صريح لغلق الشركة وتسريح أكثر من 2200 عامل.

وتعد سوء الإدارة ومشكلة الديون التي فاقت عشرة مليار جنيه من المشاكل الرئيسية التي تواجهها شركة النصر للمسبوكات التي تعتبر من أكبر الشركات الصناعية في مصر، فهي الشركة المصرية الرائدة في مجال تصنيع منتجات الحديد الرمادي لصناعة مواسير المياه ومياه الصرف الصحي.

وكانت شركة النصر تحقق أرباح أكثر من 500 مليون جنيه في العام ولكن بعد ما تولت إدارتها أشخاص غير مسؤولين أصبحت الشركة مديونة للبنوك بمبالغ وصلت 17 مليار جنيه.

ومن جهة أخرى يسيطر على الحكومة المصرية الصمت الشديد بهذا الشأن وتأتي توقعات ان الحكومة تريد أن تبيع الشركة للصندوق السيادي السعودي في إطار خطة صندوق النقد الدولي الموضوعة لمصر بشأن بيع وتصفية الشركات الحكومية

ويذكر أن طرفي التفاوض هم العمال المحتجين على قرار الإغلاق و جهة سيادية أمنية رفيعة المستوى، ومازالت المفاوضات بينهم مستمرة حتى الآن.