بوابة الاشتراكي

إعلام من أجل الثورة

حزب الوفد يستجيب لمطالب المعتصمين بعد تدخل البلشي

استجاب حزب الوفد، مساء الاثنين، لمطالب الصحفيين والعاملين المعتصمين بالجريدة احتجاجا على تأخر إدارة الجريدة الدائم في صرف مرتبات العاملين، وذلك بعد عقد جلسة تفاوض بين رئيس الحزب عبد السند يمامة وبين المحتجين حضرها خالد البلشي المرشح لمنصب نقيب الصحفيين الى جانب عضوي مجلس النقابة محمود كامل وهشام يونس والمرشحين أيضا لعضوية المجلس، الذين توجهوا للجريدة بمجرد علمهم ببدء الاعتصام.

وقررت الإدارة صرف مرتبات العاملين يوم الخميس مع الزيادة المستحقة، كما قررت التفاوض مع لجنة إدارة الأزمة لجدولة صرف بقية مستحقات العاملين، ووضع تصور لتطوير محتوى الجريدة، وعلى اثر ذلك قرر العاملون تعليق اعتصامهم ليوم الخميس المقبل.

كان صحفيو الوفد والعاملون بالجريدة والبوابة الإلكترونية قد نظموا وقفة احتجاجية اليوم بمقر الحزب، وأعلنوا الاعتصام لحين تلبية مطالبهم، مرددين هتافات “عيش حرية عدالة اجتماعية – احنا النمل فين السكر”، وذلك احتجاجا على تأخر صرف الرواتب وعدم تطبيق الحد الأدنى للأجور، والتي تطالب بها اللجنة النقابية منذ أكثر من 6 أشهر.

ورفض الدكتور عبد السند يمامة رئيس حزب الوفد الدخول من الباب الرئيسي للحزب هربا من مواجهة الصحفيين والعاملين بالجريدة والبوابة الإلكترونية الذي أعلنوا ظهر أمس تنظيمهم لوقفة احتجاجية.

وتشهد نقابة الصحفيين يوم الجمعة المقبلة انتخابات التجديد النصفي لمجلس نقابة الصحفيين (6 أعضاء + نقيب) ، ويعد خالد البلشي ومحمود كامل وهشام يونس من ابرز مرشحي تيار الاستقلال النقابي في مواجهة المرشحين المدعومين من أجهزة الدولة.